الاتحاد

الإمارات

بلدية دبي تتلقى 624 اتصالاً و389 بلاغاً مرتبطاً بحالة الطقس

دبي شهدت يوم أمس طقساً مغبراً

دبي شهدت يوم أمس طقساً مغبراً

تلقى مركز الاتصال في بلدية دبي 624 مكالمة خلال اليوم العاصف أمس، فيما وصلت البلاغات المسجّلة في نظام الاتصالات إلى 389 بلاغاً، وذلك وفقاً للمهندس محمد اللوز رئيس قسم الاتصال بإدارة علاقات المتعاملين.
ولفت اللوز إلى أن نظام البلاغات سجّل حوادث سقوط الأشجار في الأحياء السكنية، وبعض اللوحات الإعلانية والحواجز الخشبية لبعض المباني التي لا تزال تحت الإنشاء.
وأشار إلى أن هذه الحوادث تطلبت تحرك فرق الطوارئ لإدارة الحدائق العامة والزراعة لتغطية هذه البلاغات والإسراع في إعادة الأشجار التي سقطت إلى مكانها. وشرح أن طبيعة نظام الري الذي تعتمده إدارة الحدائق يجعل الجذر أقرب الى السطح منه الى باطن الأرض، الأمر الذي يعرض الأشجار الكبيرة والكثيفة إلى اقتلاعها وسقوطها بسهولة. وأشار إلى أن شجر الغاف في الصحراء على سبيل المثال لا يمكن لرياح العواصف اقتلاعه كونه متجذراً في عمق الأرض.
وأشار اللوز إلى أن هناك 14 إدارة مسجّلة في نظام البلاغات التابع للبلدية والذي يضم 150 نوعاً من البلاغات المختلفة المرتبطة بنشاط كل الإدارات، لافتاً إلى أن عدد المستخدمين للنظام من قبل أفراد البلدية يبلغ 500 شخص.
وكان مركز الاتصال التابع لبلدية دبي تلقى 400 اتصال هاتفي خلال ساعتين بسبب تعرض مدينة دبي يوم الجمعة الماضي لهبوب رياح شديدة. وقد سجل نظام البلاغات المؤسسي في بلدية دبي 250 بلاغاً بسبب هبوب الرياح المفاجئة.
وساد في دبي يوم أمس طقس مغبر وغائم جزئياً إلى غائم بوجه عام، استمراراً لحالة عدم استقرار الطقس التي تؤثر على الدولة.
وحذر حرس السواحل في الإمارة من وجود رياح قوية وفرصة سقوط أمطار رعدية، مشيراً إلى أن الرياح كانت جنوبية إلى جنوبية شرقية بسرعة من 20 إلى 28 عقدة، تنخفض فيما بعد لتصبح من 6 إلى 10 عقد.
وأشارت نشرة حرس السواحل إلى حالة البحر وسرعة الموج التي تراوحت بين 4 إلى 6 أقدام، وتزداد لاحقاً لتصبح 5 إلى 8 أقدام.
وذكرت النشرة أن الرؤية البحرية تراوحت بين 5 إلى 3 أميال بحرية وتنخفض عند هطول الأمطار.
وتلقى خفر السواحل، مجموعة كبيرة من الاتصالات خاصة من الصيادين ومرتادي النزهة للاستفسار منهم عن حالة البحر.
ولفت صيادون، إلى أن حرس السواحل في العديد من المناطق البحرية نصحهم بعدم ارتياد البحر، ودعا إلى توخي الحيطة والحذر، مشيرين إلى أنه في بعض المناطق أوقف يوم أمس إصدار تراخيص الإبحار بسبب حالة البحر.
وحثت الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي، في وقت سابق، سائقي المركبات على توخي الحيطة والحذر، أثناء القيادة خلال تغيرات حالة الطقس
ودعت إلى التأكد من نظافة الزجاج الأمامي وزجاج النوافذ ومصابيح الإضاءة ونظافة الإشارات الضوئية وعملها قبل البدء بقيادة المركبة وذلك في حالة قيادة المركبة.
الشارقة
هبت على مدينتي الشارقة وعجمان عصر أمس رياح محملة بالغبار والأتربة أدت الى تدني الرؤية بصورة كبيرة غير أنها لم تسفر أي خسائر أو حوادث في المدينتين.
وتسبب هبوب الرياح القوية في الشارقة في تجمع كميات كبيرة من القمامة وتطايرها لتستقر في البحيرة وفي قناة القصباء وعلى جوانب الطرق.
وقال المهندس سلطان المعلا مدير عام بلدية الشارقة في تصريح خاص لـ”الاتحاد” إن العاصفة لم يكن لها تأثير سلبي، لافتاً إلى أن البلدية تلقت أمس عبر الخط الساخن عدة اتصالات، فيما تحرك فريق لجنة الطوارئ على الفور بقصد الاطمئنان على سير الأمور والعمل على إزالة أي آثار لهذه العاصفة وذلك بالتعاون مع شركة “بيئة” والشرطة والدفاع المدني ودائرة الأشغال العامة وهيئة الكهرباء.
وأكد المعلا جاهزية واستعداد لجنة الطوارئ في بلدية الشارقة للتعامل مع كل الاحتمالات خاصة في ضوء توقعات مكتب الأرصاد الجوية بهطول أمطار واستمرار العاصفة.
ورداً على مخاوف من تجمع مياه الأمطار إن هطلت في شوارع الإمارة، قال المهندس المعلا إن البلدية جهزت معدات لشفط المياه من الشوارع والمنازل، خصوصاً في المناطق المنخفضة في المدينة.
وأضاف أن إنشاء لجنة طوارئ الأمطار وضعت خطة لمنع تجمع المياه كما تم وضع إضافات للشبكات والمحطات بقصد تسهيل عملية تصريف مياه الأمطار بجميع المناطق بمدينة الشارقة تحديداً تلك الأماكن التي تتجمع فيها المياه ،مؤكداً أن بلدية الشارقة تواصل حملة صيانة ونظافة نقاط تصريف الأمطار بالشبكات وملحقاتها من الشبكات الانحدارية بشكل مستمر.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح الحديقة الجيولوجية في بحيص