الاتحاد

دنيا

فاطمة ناصر: نجاح دراما المشاهد الجريئة.. مؤقت

محمد قناوي (القاهرة)

أكدت فاطمة ناصر أنها لا ترفض المشاهد الجريئة إذا كانت في سياق السيناريو وتخدم العمل فنياً، أما إذا كانت كما تراها في كثير من الأعمال «مبتذلة» ولا علاقة لها بالنص، فهي خارج السياق ومرفوضة نهائياً، منتقدة ما يحدث في بعض الأفلام من مشاهد وإيحاءات زائدة على الحد، لأن الهدف هنا هو الربح ولا علاقة له بالسياق الدرامي للعمل، وتؤدي المشاهد أحياناً إلى خسارة القيمة الفنية، وما يحققه العمل من نجاح فهو «مؤقت».
وتعيش فاطمة نشاطاً فنياً بين ستديوهات الدراما المصرية وشاشة السينما، وتشارك في أكثر من عمل رمضاني وفيلم سينمائي، حيث انضمت قبل أيام لأبطال مسلسل «الأسطورة» مع محمد رمضان، المقرر عرضه في السباق الرمضاني 2016، معربة عن سعادتها بمشاركة نخبة النجوم في هذا العمل.

«قسمتي ونصيبك»
وتقول: أصور حالياً مشاهدي في مسلسل «قسمتي ونصيبك»، وأشارك في بطولة قصة مقسمة على ثلاث حلقات بطولة عمرو ياسين وريهام حجاج وهاني سلامة، وما حمسني لهذا العمل وجود نخبة كبيرة من الفنانين، رغم أني أظهر في قصة واحدة منه، حيث تشارك كل فنانة في بطولة حلقة أو حلقتين وتقدم قصة مستقلة بها، معربة عن ألماه أن ينال العمل إعجاب الجمهور.
وأشارت إلى أنها انتهت من تصوير الفيلم السينمائي«روج» مع المخرج جون إكرام، ويدور حول كيف يرى الإنسان نفسه جميلًا مهما كان به الكثير من العيوب؟، وذلك من خلال علاقة مختلفة بين «وفاء» وهي فتاة تعاني الضغوط الاجتماعية في حياتها، بسبب ظروفها المادية الصعبة، حيث تعمل في مركز تجميل للإنفاق على نفسها وعائلتها و«محسن» الذي يلتقي بها في آخر دقائق حياتها والفيلم يتحدث عن حياة الفتيات وأحلامهن وطموحاتهن والمشاكل التي تواجههن.

قصة الفيلم
وأعربت عن مخاوفها من البطولة الأولى، لكن إعجابها بقصة الفيلم جعلها تشعر بأن العرض مغرٍ، وأن رفضه سيكون قراراً خاطئاً، لأن الفرص الجيدة لا تتكرر كثيراً، فمن خلال فيلم «روج» هي بطلة فيلم يحقق المعادلة الصعبة، حيث يجمع بين المعايير الفنية والتجارية، ويمنحها مساحة كبيرة لإظهار إمكانياتها وقدراتها الفنية، موضحة أنها استعدت كثيراً للفيلم، وتطلب ذلك منها جلسات عمل مكثفة مع المخرج للاتفاق على التفاصيل الخاصة بالشخصية، وقرأت السيناريو أكثر من مرة.
وعبرت فاطمة عن سعادتها بردود الأفعال التي تلقتها عن آخر أعمالك السينمائية فيلم «سكر مر»، الذي شهد عودة المخرج هاني خليفة بعد تقديمه فيلم «سهر الليالي».
أما عن فيلم «حرة» أولى بطولاتها في السينما التونسية فقالت: الفيلم أول بطولة سينمائية مطلقة لها في تونس، وتم عرضه مؤخراً، وهو ثالث عمل للمخرج معز كمون، وهو عمل جريء في موضوعه، إذ يطرح قضية حرية المرأة في الوطن العربي، ويحاول الفيلم تقديم صورة للمرأة على أنها حرة ظاهريًا، لكنها في الحقيقة غير ذلك، مشيرة إلى أنها تلعب في الفيلم دور علياء، وهي امرأة متزوجة من وسط فقير وتتعرض للاضطهاد من زوجها، مما يؤدي إلى استحالة وجود معاشرة بينهما.

اقرأ أيضا