الاقتصادي

الاتحاد

حامد بن زايد: غرف التجارة في الدولة تحتاج إلى التنسيق فيما بينها


رسالة آيسن - رضا هلال:
دعا سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد بأبوظبي رئيس الوفد الرسمي لملتقى الشراكة الاقتصادي بين الإمارات وألمانيا إلى ايجاد نوع من التنسيق بين الدوائر المحلية للترويج لإمارات الدولة وابراز صورتها أمام الخارج بالشكل الذي يتناسب والمكانة التي تحتلها على الخريطة الاقتصادية على مستوى منطقة الشرق الأوسط· وقال سموه: لدينا طاقات هائلة إلا أنها غير منظمة وتحتاج إلى إعادة ترتيب، فعلى سبيل المثال أغلبية غرف التجارة في الدولة تتحرك بشكل فردي دون تنسيق فيما بينها، خاصة فيما يتعلق بالمشاركة في المحافل الدولية، وفي المقابل نجد أن الدوائر الاقتصادية في الدولة بدأت تتحرك بشكل صحيح من خلال تنسيق وتعاون كبيرين فيما بينها، والتنسيق مطلوب حاليا أكثر من أي وقت سابق، ويجب على غرف التجارة في الدولة ان تقوم بتسويق الإمارات داخليا وخارجيا في إطار منظومة موحدة·
وشدد سموه على أهمية دعم الحكومة الاتحادية لهذا الاتجاه، وتنسق مع كافة الجهات المحلية ليشمل تمثيل الدولة في المحافل الدولية كافة الجهات المحلية والاتحادية· وأشار سموه في تصريحات صحافية عقب زيارته أمس للملتقى الأول للشراكة الاقتصادية بين الإمارات والمانيا المنعقد حاليا في آيسن ويختتم فعالياته اليوم إلى ان الإمارات بفضل الجهود التي بذلت مؤخراً تتقدم بشكل سريع، وتعزز من قدراتها التنافسية· وابدى تفاؤله الشديد بالمستقبل مؤكدا ان قدرة على التسويق ستقوى لتخدم المصالح الوطنية·
وفي هذا الاطار رفض سمو الشيخ حامد بن زايد إنشاء المزيد من الهيئات بالدولة، قائلا 'كفانا هيئات·· المطلوب هو التنسيق بين الجهات المتماثلة مثل غرف التجارة، والدوائر الاقتصادية وهيئات السياحة، كل ينسق مع الطرف الآخر'· وحول الملتقى قال سمو الشيخ حامد ان الإمارات لديها حزمة من المشاريع في مختلف المجالات يتم طرحها على الجانب الألماني، ويتعهد لهذه المشاريع كل من الحكومة والقطاع الخاص على السواء·
وأضاف سموه: قيام الحكومة بانشاء العديد من المؤسسات الجديدة خلال العام الماضي كالشركة القابضة والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية وهيئة أبوظبي للسياحة فضلاً عن الشركات العقارية وغيرها، كل هذه الجهود تعطي فرصا جيدة لتحقيق نتائج ايجابية· وذكر سمو رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد ان انشاء هذه المؤسسات يأتي ايمانا من الحكومة بأهمية تنمية هذه القطاعات، وتعظيم دور القطاع الخاص· وتوقع سموه ان تحقق هذه الخطوة نتائج ايجابية خلال فترة وجيزة·
وفيما يتعلق بالملتقى اشار الى ان العلاقة بين الإمارات والمانيا تتطور بشكل سريع، فالامارات من الشركاء الاوائل والاساسيين بالنسبة لالمانيا في الشرق الأوسط، والملتقى الأول هو واحدة من الخطوات التي نخطوها في هذا الاتجاه، وعليه فإننا نرغب في توسيع قاعدة المشاركة في أنشطته، وزيادة عدد شركات القطاع الخاص التي يمكن لها ان تشهد في هذا الشأن·
وقال ان المانيا دولة لها تواجد عالمي قوي على ساحتي السياسة والاقتصاد وتتمتع بقيادة اقتصادية كبيرة وقوية، كما ان الإمارات دولة تتمتع بقيادة اقتصادية قوية في منطقة الشرق الأوسط، وهذا التشابه والتقارب بين الجانبين يمثل أرضية مشتركة تساعد على تكوين علاقة اقتصادية قوية وشراكة فاعلة وحقيقية·
واضاف ان الدورة الأولى من الملتقى ناجحة، الا اننا نرغب في زيادة عدد المشاركين في العام المقبل، وسيكون مركزا بشكل أكبر ليعكس حقيقة العلاقات بين البلدين· وحول رؤية الإمارات وإمارة أبوظبي لكيفية جذب الاستثمارات الألمانية قال سمو الشيخ حامد لدينا عدة مشاريع يطرحها الجانبان القطاعان العام والخاص أمام المستثمر الألماني، ونحن نتيح كل الفرص امام أي مستثمر يرغب في الدخول الى أسواقنا·
وأضاف سموه: القطاعات الاقتصادية الصناعية والتجارية والسياحية وغيرها مفتوحة أمام الجميع خاصة بعدما أعلنت الإمارة عن العديد من المشاريع العملاقة مؤخراً منها مطار أبوظبي الدولي والجزر وفتح مجال الاستثمار العقاري وغيرها· وأكد على رغبة الدولة في تأسيس شراكة اقتصادية مع المانيا تخدم المصالح الوطنية لكلا الجانبين·
وأشار الى ان هناك فرصا متبادلة للعب دور أكبر في المرحلة المقبلة، فالامارات مهيأة للقيام بدور مميز لألمانيا لموقعها كبوابة للشرق وقدرتها على التحرك في هذا الاتجاه·
والتقى سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان بوفد مجلس سيدات الأعمال الإماراتي المشارك في الملتقى حيث قدمت رجاء عيسى القرق رئيسة المجلس شرحا مبسطا عن دورهم في التعريف بجهود المرأة الإماراتية في قطاع الأعمال، ووجه سمو الشيخ حامد بن زايد بان يتم تقديم أفكار جديدة من خلال سيدات الاعمال كأن يتم دعوة احدى السيدات العاملات في قطاع الأعمال من خارج الجمعية لتقديم تجربتها للناس والمشاركين في المنتديات خاصة الدولية منها· وقال 'يجب ان نعمل جميعا لتغيير الصورة النمطية في اذهان الغرب عن المرأة في بلادنا العربية بشكل عام، والإمارات على وجه الخصوص·· فلدينا سيدات أعمال ناجحات جداً وواجبنا ان نقدمهن للمجتمع المحلي والدولي'·
وطالب باتاحة الفرصة أمام الخريجات للعمل العام والخاص لرفع معدل مساهمتهن في الاقتصاد بالدولة· واستفسر سموه عن وضعية مجلس سيدات الأعمال، واجابت القرق بانها تابعة لغرف التجارة والصناعة، فأكد سموه على أهمية ان تكون هذه المجالس مستقلة ولها خصوصيتها وادارتها بعيداً عن أي مظلة قد تتحكم فيها· وأشار إلى ان المجالس ستقوم بدور مهم في الاقتصاد الإماراتي اذا ما اتيحت لها الفرصة الكافية·
وقالت رجاء القرق 'نريد ان نطمئن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام وأم الإمارات على اننا نقوم بدورنا كما رسمته هي لابنة الإمارات، ونأمل في ان يستمر هذا الاداء لتشريف دولة الإمارات في كل المنتديات· وقام سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد رئيس الوفد الرسمي بتفقد المعرض المقام ضمن فعاليات الملتقى، ويضم 64 جناحاً تمثل 130 مؤسسة وشركة حكومية وشبه حكومية وخاصة· ورافق سموه في الجولة سعادة محمد المحمود سفير الإمارات لدى ألمانيا وعبدالرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، حيث بدأ سموه بجناح غرفة تجارة وصناعة أبوظبي لينتقل بعدها الى جناح اتحاد الغرف ليقدم عبدالله سلطان الأمين العام للاتحاد موجزا عن الخدمات التي يقدمونها ثم ينتقل الى جناح غرفة دبي ويشرح له سلطان ماجد لوتاه عن تنظيم الغرفة للملتقى، والدور الذي تقوم به بشكل عام، ثم زار سموه جناح نخيل ثم دبي العقارية ليقدم فهد القرقاوي شرحاً مفصلاً إلى سمو الشيخ حامد عن المشاريع التي تتبناها الشركة والتي تضيف إلى عوامل الجذب عاملا مهما للإمارات كلها·
ثم زار سموه جناح مركز دبي المالي العالمي متبادلا الأحاديث مع المسؤولين في الجناح، وقدم مروان لطفي اجابات حول استفسارات سموه حول نشاط المركز، والمؤسسات التي جذبها حتى الآن والبالغة اكثر من 40 جهة منها 16 مؤسسة مالية عالمية آخرها كان كريد في سويس بنك·
وزار عقب ذلك جناح دوبال وعددا من الشركات المحلية الأخرى ليزور جناح الفجيرة مؤكدا على أهمية قيام القطاع الخاص في الإمارة بدور حيوي وفعال في عملية التنمية، مشددا على أهمية ان يبذل المسؤولون أقصى جهدهم لتحقيق نسب نمو ترتقى بدخل الفرد، وتلبي احتياجات المواطنين، وحذر سموه من خطورة تقاعس أي من الجانبين، قائلا ان ذلك سينعكس على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة· ثم تطرق إلى أهمية تشغيل المواطنين وتوفير فرص العمل لهم، وبعد ذلك قام سموه بزيارة الجناح الالماني في المعرض مستمعا الى شرح مفصل عن دوره، والجهات المشاركة ضمنه، وما يمكن ان تقوم به في تعزيز علاقات الشراكة والتعاون بين الجانبين·
واختتم سموه الجولة التفقدية للمعرض بزيارة جناح دائرة الصحة والخدمات الطبية حيث استقبله قاضي مروشد مدير عام الدائرة ليقدم شرحاً عن المشاريع الصحية الجديدة التي تنطلق في دبي حاليا، والنشاطات الصحية التي تنظمها، مؤكدا لسموه انهم يعتمدون على أحدث المعدات، ويهتمون بتطوير الامكانات البشرية وتأهيلها لتقديم خدمة مميزة·

اقرأ أيضا

أكتوبر 2021 الموعد المقترح لـ «إكسبو دبي»