الاتحاد

الإمارات

بدء تلقي طلبات «جائزة شمسة بنت سهيل للمبدعات» الأسبوع الحالي


محمد الأمين (المنطقة الغربية)- قرر مجلس أمناء جائزة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات، برئاسة الدكتورة موزة غباش الأمين العام للجائزة، خلال اجتماع عُقد بمقر الجائزة في العين، بدء تلقي طلبات الترشح للجائزة لعام 2013، اعتباراً من الأسبوع الحالي وحتى الحادي والعشرين من مايو المقبل.
وأشارت هالة عبدالملك المسؤولة الإعلامية للجائزة، إلى توجيه الدعوة للراغبات في المشاركة عبر تحميل استمارات الترشح الموجودة على موقع الجائزة www.shamsaaward.org، لافتة إلى أن عدداً من الحائزات الجائزة خلال العام الماضي، ثمنّ الدور الذي تلعبه في تحفيز الإبداع وتكريم المبدعات، ورصد دور المرأة في مسيرة التنمية على الصعد كافة.
وقالت فاطمة المزروعي، الحاصلة على الجائزة في مجال مجال الأدب والفنون والإعلام، إن هناك جملة من المعاني الجميلة للجائزة الرائدة، أهمها أنها تحمل اسماً عزيزاً لسيدة أخذت على عاتقها العمل من أجل المرأة وقضاياها في العالم بأسره، وكانت خير من ساند ودعم المرأة الإماراتية، ووقفت معها لتشجعها وتحثها على المزيد من العمل والإنجاز، حيث يتلخص المعنى الحقيقي للجائزة في رسالتها التي يجب أن نحملها ونبشر بها، وفي مضامينها الخيرة التي تستهدف رفعة الوطن والمشاركة في بنائه وتطويره، مؤكدة أن الجائزة تعني لها الفخر والاعتزاز، وأن تواصل خدمة بلادها ومجتمعها في كل ميدان.
وقالت: «أشعر أن الجائزة التي حصلت عليها بمثابة إنارة للطريق الذي أسلكه وجاءت كالإشارة التي تخبرني أنني أسير بشكل صحيح، وأن خططي لتطوير نفسي ومهاراتي سليمة وفي مكانها، ورغم أنني حصلت على جوائز أخرى في مجال الأدب، إلا أنني ألمس أن هذه الجائزة أكبر وأعظم بحكم نوع المشاركة والمنافسة التي يتطلع فيها الجميع للحصول على هذا التشريف والتكريم».
من جهتها، قالت نوال العامري: «حصولي على الجائزة شجعني على تقديم الأفضل، وأن أعمل جاهدة لتقديم عمل فني جديد سوف أشارك به في الدورة الثالثة لعام 2013».
أما آمنة الزعابي، فأكدت أهمية الجائزة بالنسبة لكل مبدعة لأنها تحمل اسم المبدعات، وقالت: «غرست الجائزة بداخلي ثوابت وقواعد مهمة لأنطلق منها في جميع مراحل حياتي. لقد شعرت أنها بنت بداخلي برجاً من التميز والعطاء، وهذا البرج ثابت الأساس لن يهزه أي شيء، لأن الجائزة هدف وغاية وطريق للنجاح والتميز، وعندما تلقيت خبر فوزي بجائزة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات، كانت مفاجأة جميلة بالنسبة لي، خاصة أنني فائزة في مجال الاقتصاد».
وأضافت: «أخطط منذ أشهر لفتح مؤسسة خاصة للمطبوعات الفاخرة على مستوى الإمارات ودول الخليج، للنجاحات التي حصلت عليها من جميع المستويات، حيث سيشمل المشروع جوانب عدة خاصة بالهدايا والمطبوعات بأرقى المستويات لجميع المناسبات». 
من جهتها، قالت مريم الزيودي الفائزة في المجال التربوي: «إن الجائزة تعتبر من الجوائز المهمة للمرأة الإماراتية، كما أنها تقدّر الموهوبات والمتميزات، وتعني لي الإبداع والتفوق والابتكار والتحدي والإصرار وحب العمل والمسؤولية والالتزام، والعطاء، وأشعرتني أنني قادرة على تحمل المسؤولية وإدارة حياتي».

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي يصدر مرسوماً بترقية وتعيين مدير