العين (الاتحاد) أطلق مركز العين للرعاية والتأهيل حملة إنسانية أطلق عليها «سعادتي بينهم»، من خلال مخيم يستمر لثلاثة أيام في منطقة المبزرة بمدينة العين، وتأتي هذه المبادرة، والتي تستهدف طلبة المركز من ذوي الاحتياجات الخاصة، كمحاولة لدعم الجهود الرامية لدمج هذه الفئة مع المجتمع، ويشارك في الحملة أكثر من 30 طالباً تتراوح فئاتهم العمرية بين 4 سنوات و28 سنة. وقال الدكتور أحمد السيد سليمان، مدير مركز العين للرعاية والتأهيل، إن هذه الحملة تدخل ضمن خطة وبرنامج المركز السنوية، حيث يستقبل المركز الطلبة من ذوي الإعاقة الذهنية ومتلازمة داون وكذلك أطفال مرض التوحد، من داخل الدولة، وكذلك من دول مجلس التعاون الخليجي، حيث يشارك في المخيم أطفال من المملكة العربية السعودية والكويت وعُمان، وبلغ عدد الطلبة الذين شاركوا في الحملة من خلال هذا المخيم 30 طالباً، برفقة ذويهم أو موظفي المركز، بينما يصل عدد الطلبة الملتحقين بالمركز ما يقرب من 110 طلاب في السكن الداخلي و60 طالب سكن خارجي. من جهتها قالت المشرفات على الحملة الجنة الشريفي وعزة العفاري، إن الحملة تهدف إلى رفع وعي أفراد المجتمع وتوعيتهم تجاه فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، كذلك هي فرصة لطلبة المركز لتشجيعهم على التفاعل مع البيئة المحيطة بهم وإبراز دورهم الإيجابي والمساعدة في إنجاح الجهود الرامية إلى دمج هذه الفئة مع بقية شرائح المجتمع. وبينت المشرفات أن المخيم يعد فكرة جديدة على الطلبة وذويهم من حيث مدة المخيم والمبيت في أجواء خارج المركز، كنوع من التغيير وإدخال البهجة والسرور على قلوب هذه الفئة، حيث حاولنا أن تكون أنشطة المخيم متعددة ومتنوعة ومقسمة على أيام المخيم الثلاثة، فهنالك معرض مصغر للأشغال اليدوية وورشات متعددة، كالرسم والتلوين والطباعة على القمصان والأكواب وركوب الدراجات الهوائية وعروض الحيوانات.