الاتحاد

الاقتصادي

الصين تسارع الخطى لملء احتياطها النفطي الاستراتيجي

في الوقت الذي اندفعت فيه الولايات المتحدة الأميركية إلى تكديس مخزونها النفطي فقد سارعت الصين أيضاً الى شراء المزيد من الكميات في تطور بات يساعد أصلاً على ارتفاع أسعار النفط، كما يشير المحللون·
وكانت وزارة الطاقة الأميركية قد ذكرت في الأسبوع الماضي أنها تهدف الى ملء الاحتياطي الاستراتيجي للبترول إلى كامل سعته في هذا العام وسط تدني أسعار النفط· وتبع هذه الأنباء تصريح حكومي نادر الحدوث من أحد كبار مسؤولي الطاقة في الصين زهانج جاوباو رئيس الإدارة الوطنية للطاقة أشار فيه الى أن الصين يجب أن تستفيد من ميزة انخفاض الأسعار والطلب العالمي على الطاقة بحيث تعمل على زيادة احتياطها النفطي·
ومضى يقول ''إن الدولة سوف تسعى الى تشجيع الشركات على استغلال السعة التخزينية المتوفرة من أجل زيادة المخزون النفطي''·
وعلى الرغم من أن أسعار النفط قد شهدت بعض الارتفاع مؤخراً إلا أن الصين لم تعتاد أن تكشف عن حجم مخزونها النفطي أو عن سعة الاحتياطي على أسس منتظمة· ولكن بعض محللي الطاقة يعتقدون أن الدولة استمرت في بناء مخزوناتها النفطية منذ بعض الوقت·
وبرغم ضعف الطلب فقد عمدت الصين الى زيادة وارداتها من النفط الخام خلال فترة الأشهر القليلة الماضية، كما أن هذه الزيادة في الواردات باتت تستهدف وبشكل رئيسي ملء الاحتياطي الاستراتيجي للدولة، كما يقول جون كينجستون المدير العالمي لإدارة النفط في شركة بلاتز المعنية بتوفير تقارير خدمات الطاقة لشركة ماكجرو هيل النفطية في الولايات المتحدة الأميركية·
ويقدر بول تينج محلل الطاقة في الولايات المتحدة أن حوالي 35 مليون برميل من النفط الخام قد تم ضخها داخل مستودعات الاحتياطي الاستراتيجي للصين منذ شهر أغسطس الماضي·
وبات من غير المتوقع أن تؤدي المشتريات الأميركية الى التأثير بشكل ملحوظ على أسعار النفط على المدى الطويل في ظل التراجع الكبير للطلب العالمي، إذ تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن ينخفض الاستهلاك العالمي للنفط بمقدار 450 ألف برميل يومياً في عام 2009 الى مستوى 85,3 مليون برميل يومياً·
وفي ذات الوقت فإن المشتريات الأميركية من النفط التي من المتوقع أن تشهد حجماً كبيراً في النصف الأول من عام 2009 سوف لن يزيد إجماليها على 25 مليون برميل أو بمتوسط حوالي 140 ألف برميل يومياً في تلك الفترة·
إلا أن العطش الصيني الهائل للنفط ؟ والذي يمكن أن يرتفع الى رقم أكبر من هذا بكثير ؟ بات من المتوقع أن يدلي بتأثيرات أكبر على أسعار النفط في المستقبل القريب، كما يقول بعض المحللين·
ويذكر أن الولايات المتحدة كانت قد علقت الأعمال الخاصة بإضافة المزيد من النفط الى احتياطيها الاستراتيجي منذ مايو عام 2008 بعد أن قفزت أسعار النفط الى أكثر من 100 دولار للبرميل في ذلك الوقت·
وهنالك اعتقاد سائد بأن الصين قد توقفت عن ملء احتياطيها الاستراتيجي منذ أن بلغت أسعار النفط مستوى 70 دولاراً للبرميل في أغسطس من عام ·2007
بيد أن الصين قد تمكنت مؤخراً من إكمال بناء أربع قواعد للاحتياطي النفطي والتي تشكل مجتمعة المرحلة الأولى من خطة الاحتياطي الاستراتيجي النفطي للدولة، وبإمكان هذه القواعد أن تتسع الى 102 مليون برميل من النفط الخام بينما تسارع الصين الخطى في بناء وتشييد المرحلة الثانية والتي بإمكانها تخزين كمية إضافية بمقدار 170 مليون برميل، كما ذكر زهانج في موضوع نشر في إحدى الصحف اليومية مؤخراً·
لذا فقد بات من المتوقع أن تتجه الصين في غضون فترة الأشهر القليلة القادمة الى ملء القاعدة الرابعة للمستودعات بالكامل في منطقة داليان والتي تعتبر جزءاً من المرحلة الأولى بكمية تبلغ 19 مليون برميل كما يقول كانج وو أحد كبار المحللين في مركز الغرب والشرق الصيني لسياسات الطاقة الذي يتخذ من هونولولو مقراً له·

عن ''وول ستريت جورنال''

ووفقاً للجنة غرفة التجارة العامة في الصين، المجموعة الخاصة بالصناعة فإن هنالك المئات من شركات التوزيع والمصافي التكريرية غير الحكومية في الصين التي تعاني حالياً من عدم وجود كمية تصل الى أكثر من مليار برميل في السعة التخزينية للدولة·

اقرأ أيضا

وفد صيني يتوجه إلى واشنطن قبيل محادثات رفيعة لإنهاء الحرب التجارية