الاتحاد

الإمارات

لدينا تحديات حقيقية ينبغي مواجهتها ولا نختبئ خلف الأرقام البراقة

جانب من إحدى ورش العمل في مؤتمر  الأدوار القيادية للمرأة  بدبي

جانب من إحدى ورش العمل في مؤتمر الأدوار القيادية للمرأة بدبي

نبهـــت حرم سـمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة سمو الشيخة منـــال بنـــــت محـــــمد بن راشـــــــد آل مكتوم رئيسة مؤسسة دبي للمرأة ، إلى وجود تحديات حقيقية لا بد من التصدي لها ومعالجتها ''لا أن نختبئ خلف الأرقام البراقة والإحصائيات الجميلة''·
وقالت بلهجة يسودها التفاؤل إن نسبة التحاق المرأة الإماراتية بالتعليم الجامعي تبلغ 92 % ولكن لدينا أيضا 18 % من النساء المؤهلات لا يحصلن على فرصة عمل · كما أن نسبة الموظــــفات في الحكومة تبلغ أكثر من 52 % ولكن نسبة القيادات النــــسائية في مواقع رئيــــسية في هذا القطـــــاع لا تتعدى 5 %·
جاء ذلك في حديثها في مؤتمر ''الأدوار القيادية للمرأة في القرن الـ 21 '' أمس في قاعة مدينة الجميرا بدبي حيث استمع إلى سموها أكثر من 1200 من الطالبات والمشاركات في المؤتمر· الذي تنظمه جامعة زايد برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المنظمة العربية للمرأة·
تطور مسيرة العمل النسائي
وتناولت سموها في ورقة العمل التي قدمتها حول تطور مسيرة العمل النسائي في الإمارات،المكاسب التي حققتها المرأة في الإمارات، مؤكدة في الوقت نفسه أن الاستمرار في الحديث عن الإنجازات والوقوف عندها لا يساعد على تحقيق المزيد منها· وقالت: '' لا أريد التحدث عن الإنجازات··فلسنا ممن يتكلم على إنجازاته السابقة ، فيعيد تكرارها في كل مناسبة''·
وأضافت سموها '' لدينا تمثيل نسائي في المجلس الوطني ضمن أعلى المســـــتويات العــــــالمية ويبـــلغ 22 % ولكن نسبة النساء اللاتي يمثلن الدولة في المحافل والمؤتمرات الدولية أقل من 1 %''·
وشرحت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد رؤيتها لنادي دبي للسيدات ودوره في النهوض بالمرأة وتطوير مهاراتها وقدراتها والارتقاء بكفاءاتها·
وأرجعت سموها في بداية حديثها، بحضور معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية ومني المري رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة ونخبة من النساء من أنحاء العالم، النجاح الذي حققته المرأة في ''دبي تحديدا'' الى الدعـــــم الكبير الذي وجــــــدته من صاحــــب الســـــموالـشيخ محــــمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي·
وقالت سموها ''إن المسؤولية التي كلفنا بها قادتنا، تحتم علينا أن نستخدم نفس منهجهم وأسلوبهم في تلمس ومعايشة واقع المرأة الحقيقي في بلادنا ''، فلا بد لنا من النزول إلى أرض الواقع، ليس واقع المرأة المتعلمة تعليما جامعيا فقط، أو واقع المرأة صاحبة الموقع والمسؤولية فقط ، بل الواقع الكلي للمرأة في بلادنا · وكشفت سموها عن الظروف التي رافقت إطلاق مؤسسة دبي للمرأة في ديسمبر 2006 · وأشادت سموها بالجهود المتواصلة التي تبذلها أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك،الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام،كما شكرت معــــــالي الشــــيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي ،على دعمه المستمر للأنشطة النسائية والطلابية وأثنت على جهود المؤسسات المعنية بالمرأة داخليا وخارجيا· ووجهت سموها رسالة لطالبات جامعة زايد قالت فيها : ''أنتن مثال مشرف لما يجب أن تكون عليه المرأة الإماراتية وخير دليل على ذلك هو قدرتكن على تنظيم مثل هذا المؤتمر العالمي الذي يختص بقضايا المرأة''·
ودعت سموها الطالبات الى المساهمة بشكل إيجابي في تحسين حياة الآخرين ، وشجعتهن على العمل التطوعي·
ورش عمل
وتضمنت فعاليات المؤتمر أمس انطلاق عدد من ورش العمل ، بمشاركة نشطة من طالبات جامعة زايد اللواتي قدمن عددا من البحوث والدراسات القيمة حول مسيرة المرأة في الإمارات، ومن هذه الورش ''قائدات الغد رؤية لإعداد قائدات إماراتيات''·
وقدّمت المشاركات خبراتهنّ الخاصة كنساء إماراتيات ومدرسات في كلية أبوظبي للطالبات، حيث يدرّبن طالبات شابات على تعلّم كيفية تمكين أنفسهنّ والمشاركة بفاعلية في عملية اتخاذ القرارات في بلدهنّ·
كما تضمنت الفعاليات ورش عمل أخرى حـــول المفاهـــــيم المبنية على النوع الاجتماعي (الجندر) وتحديد المعوقات أمام المرأة وسبل تخطيها لبلوغ الأدوار القيادية·

اقرأ أيضا