الاتحاد

الرياضي

مستشفى جرونوبل ينفي وفاة شوماخر

جرونوبل (أ ف ب) - نفى المستشفى الجامعي في جرونوبل الذي يرقد فيه البطل الأسطوري السابق لسباقات الفورمولا-1 الألماني ميكايل شوماخر منذ 29 ديسمبر الماضي، الإشاعة التي نشرت على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي بأن سائق فيراري السابق قد فارق الحياة.
«المستشفى يكذب الأخبار التي تقول إن ميكايل شوماخر قد توفي»، هذا ما قالته متحدثة باسم المستشفى لوكالة «فرانس برس». وتهافت عشرات الإعلاميين إلى مستشفى جرونوبل رغم نفي هذا الخبر الذي تم تداوله على موقع «تويتر».
وتأتي إشاعة وفاة شوماخر، بعد أن بدأ الأطباء عملية إخراج سائق فيراري السابق من الغيبوبة المصطنعة التي وضع فيها قبل أكثر من شهر، بعد تعرضه لحادث خلال ممارسته رياضة التزلج في منتجع ميريبيل في جبال الألب الفرنسية. ويرقد شوماخر منذ تعرضه لحادث التزلج في جبال الألب الفرنسية في المستشفى، حيث وضع في غيبوبة مصطنعة لتخفيف الضغط عن دماغه بسبب الإصابة الخطيرة التي تعرض لها، بعدما ارتطم رأسه بصخرة، بعد سقوطه خلال تزلجه خارج المسار في محطة ميريبيل للتزلج.
وتحطمت الخوذة التي كان يرتديها سائق فيراري السابق إلى نصفين قبل أن ينقل إلى المستشفى بصورة عاجلة، وأجريت له منذ ذلك التاريخ عمليتان جراحيتان في الرأس. ورغم الاهتمام الهائل بوضع «شومي» ومن كافة أنحاء العالم، فهناك «شح» في المعلومات فيما يخص تطور حالته الصحية، ما دفع البعض إلى إطلاق إشاعات عن وفاته. يذكر أن المحققين في الحادث أكدوا أن «شومي» قرر تلقائياً التزلج خارج المضمار المخصص للمتزلجين بحسب المعطيات الأولية المتوافرة لديهم.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!