صحيفة الاتحاد

الإمارات

افتتاح مستشفى الشيخ خليفة بن زايد في جزيرة سقطرى اليمنية

سفير  الدولة والحضور خلال تفقد المستشفى الجديد

سفير الدولة والحضور خلال تفقد المستشفى الجديد

افتتح السفير عبدالله مطر المزروعي سفير الدولة لدى الجمهورية اليمنية، مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي نفذته مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بجزيرة سقطرى اليمنية.
وشارك في حفل افتتاح المستشفى، محافظ محافظة حضرموت خالد سعيد الديني، وسفير سلطنة عمان بصنعاء عبد الله البادي، وسفير دولة الكويت فهد الميع، والمهندس سعد العريفي مدير مكتب مجلس التعاون بصنعاء، والسفير الماليزي عبد الله بن فائز، وممثل الأمم المتحدة بصنعاء إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والدكتور أسامة مرعي ممثل منظمة الصحة العالمية لدى اليمن.
فكرة المشروع
وقال عبد الله المزروعي، إن الفكرة الأولية لبناء المستشفى بدأت منذ حوالي ثلاث سنوات، بإنشاء غرفة عمليات ثم تطورت لتتحول إلى بناء مستشفى متكامل يضم العديد من الأجهزة والمعدات الطبية المتطورة، مشيراً إلى أن المستشفى يضم غرفتي عمليات وغرفة للعناية المركزة وأقسام النساء والتوليد والأطفال والطوارئ بتجهيزات ومعدات طبية متطورة، مؤكداً أن ما تم إنجازه حاليا يعتبر مرحلة أولى من المشروع الذي ستشمل المرحلة الثانية منه مبنى للعيادات الخارجية وآخر لإدارة المستشفى، معربا عن أمله في أن يتم إنجاز هذه المرحلة خلال عام من الآن.
ولفت إلى أن دولة الإمارات خاصة مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، لم يقتصر عملها على هذا المستشفى ولم تنتظر حتى الانتهاء من إنجازه لكنها دعمت الخدمات الطبية من خلال توفير أطباء متخصصين في العظام والتخدير والأسنان منذ مدة طويلة، بالإضافة إلى توفير أربع سيارات إسعاف مع سائقيها وسيارات خاصة بالمستشفى، كما قامت المؤسسة ببناء عدة مشاريع لتخزين المياه في مناطق متفرقة بالجزيرة وإنشاء مصنع للثلج بالإضافة إلى نشاط العديد من المؤسسات الخيرية الإماراتية.
إدارة التشغيل
وأشار إلى أن افتتاح المستشفى يتزامن مع نشاط مكثف لمؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية من خلال توفير المواد الغذائية ضمن منحة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لتوفير مواد غذائية بقيمة 500 مليون درهم، وتوزيعها بشكل مباشر على المحتاجين في كل مناطق اليمن، ومن ضمنها جزيرة سقطرى، ومشروع الحقيبة المدرسية، والتي ستوزع على الطلاب والطالبات في مدارس الجزيرة.
وقال السفير، إنه بالرغم من أهمية مرحلة البناء والتجهيز لأي مشروع إلا أن المرحلة المهمة هي إدارة التشغيل بشكل صحيح والتي بدونها لن يتحقق الهدف الذي من أجله قام المشروع، مؤكداً أن دولة الإمارات لن تتخلى عن هذه المشاريع وتقديم المساهمة والمساعدة والدعم في إدارتها وتشغيلها. وأشار إلى الدور المهم للسلطة المحلية والكادر الطبي للدعم والمساندة في نجاح المشروع الذي تمنى أن يكون نموذجا للمشاريع الناجحة ليس في جزيرة سقطرى فقط، وإنما في اليمن بشكل عام، حتى يكون نموذجا يحتذى به، ويشجع الجميع على القيام بإنجاز مشاريع مماثلة.
إنجاز عملاق
من جانبه، قال محافظ حضرموت خالد الديني، إن مستشفى الشيخ خليفة بن زايد ظل حلما يراود أبناء جزيرة سقطرى، وها هو اليوم يتحقق على أرض الواقع كإنجاز عملاق سوف ينطلق بالخدمات الصحية في الجزيرة إلى آفاق أرحب، وسيحل الكثير من المشكلات
والصعوبات التي عانى منها أبناؤها الذين كانوا يضطرون إلى نقل مرضاهم إلى خارج الجزيرة.
وأكد أن هذا الإنجاز ليس الأول ولن يكون الأخير لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا، مشيدا بمواقفها الأخوية الإيجابية، وقال إنها كثيرة ومتعددة فهي من قامت بإعادة بناء سد مأرب التاريخي، ووقفت وألقت بكل ثقلها في مساندة أبناء محافظتي حضرموت والمهرة خلال كارثة السيول أواخر العام 2008 وتقوم حاليا باستكمال بناء وحدات سكنية للمتضررين في كل من المكلا ووادي حضرموت، مؤكدا أن كل هذه المشاريع تعتبر شواهد على عمق أواصر وروابط الأخوة بين البلدين والشعبين الشقيقين اليمني والإماراتي.
يوم خالد
واعتبر وكيل محافظة حضرموت لشؤون أرخبيل سقطرى عيسى عبد الله أحمد يوم افتتاح مستشفى خليفة من الأيام الخالدة التي سوف تكتب بأحرف من نور، وقال، إن من محاسن الصدف أن يأتي افتتاح المستشفى متزامناً مع الذكرى الحادية والأربعين لقيام اتحاد الإمارات العربية المتحدة.
وأعرب عن شكر السلطة المحلية وجميع أبناء جزيرة سقطرى وامتنانهم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ولحكومة وشعب الإمارات، عرفانا بالمواقف الإنسانية الداعمة في مجال رعاية الإنسان اليمني وتنميته.
وأضاف انه عندما يحضر اسم دولة الإمارات فإن الواجب يقتضي احترام هذه الدولة اعتزازا لما وصلت إليه من تقدم وازدهار واستطاعت في زمن قياسي أن تكون لها مكانة وحضور عالمي.
خير شاهد
وعبر مدير مكتب مجلس التعاون لدول الخليج العربية بصنعاء سعد العريفي عن سعادته للمشاركة في افتتاح مستشفى الشيخ خليفة بجزيرة سقطرى.
وقال لمراسل وكالة أنباء الإمارات في صنعاء أن دولة الإمارات دائما سباقة في عمل الخير وتقديم العون والمساعدة لأشقائها في اليمن وغير اليمن، مشيرا إلى أنه قد تم قبل أيام افتتاح مستشفى الشيخ زايد بن سلطان للأمومة والطفولة بصنعاء والذي كان لافتتاحه الأثر الكبير على المواطن اليمني.
وأكد أن جميع دول المجلس تحرص على دعم ومساعدة الشعب اليمني سواء عبر البرامج التنموية أو الإنسانية وما نراه اليوم خير شاهد على ذلك.
وأضاف، أنه خلال زيارته إلى جزيرة سقطرى لاحظ طيبة وكرم أهلها وحسن استقبالهم لضيوفهم، واعتبر أن افتتاح مستشفى الشيخ خليفة أكبر هدية تقدمها دولة الإمارات لسكان الجزيرة الذين يستحقون الدعم والمساعدة.
وعبر العريفي عن شكره وتقديره لسفير دولة الإمارات بصنعاء عبد الله مطر المزروعي على دعوته للمشاركة في افتتاح المستشفى وزيارة الجزيرة.
إنجاز كبير
واعتبر ممثل منظمة الأمم المتحدة بصنعاء إسماعيل ولد الشيخ أحمد افتتاح المستشفى إنجاز كبير خاصة في منطقة معزولة وبعيدة مثل جزيرة سقطرى التي عانت كثيرا من نقص الخدمات الصحية.
وأكد أن مستشفى الشيخ خليفة سوف يشارك في خلق بيئة أفضل في مجال تقديم الخدمات الصحية للسكان بالجزيرة، وهو ما ينسجم مع أهداف الألفية التي تسعى الى تحقيقها المنظمة، والتي ترمي إلى تحسين الخدمات الصحية والعلاجية.
وقال الدكتور محمد أسامة مرعي ممثل منظمة الصحة العالمية باليمن، إن الدور الذي تقوم به مؤسسة الشيخ خليفة للأعمال الإنسانية مهم وفعال وخير مثال على ذلك هو افتتاح مستشفى الشيخ خليفة في جزيرة سقطرى.
وأضاف، أن ما شاهدناه من تجهيزات حديثة وأقسام مختلفة سوف يسهم في تقديم خدمات نوعية لسكان الجزيرة خصوصا واليمن بشكل عام.
وأكد أنه دعما لهذا الدور فأن منظمة الصحة العالمية على استعداد للمساهمة في تأهيل وتدريب الكوادر في بعض مجالات الخدمات الصحية النوعية.
اسم خليفة
وقال الدكتور سالم يسر فرج مدير مستشفى الشيخ خليفة، إنه بافتتاح المستشفى، فإن الطب الحديث قد دخل سقطرى، مشيرا إلى التجهيزات التي يضمها المستشفى تشمل أحدث المعدات والأجهزة الطبية، ومنها جهاز فحص الدم الشامل “سي بي سي “، جرت أول عملية توليد بالمستشفى بعد وقت قصير من افتتاحه، وقرر والدا الطفل المولود تسميته خليفة.
وقال سالم أحمد الدهري والد الطفل لوكالة أنباء الإمارات “إنه لشيئ عظيم أن يحمل ابنه اسم خليفة، وبالذات في هذا اليوم التاريخي في حياة أبناء جزيرة سقطرى، والذي تم فيه افتتاح مستشفى الشيخ خليفة.
وأشار سالم يسر فرج مدير مستشفى الشيخ خليفة إلى أن المستشفى مقام على مساحة تقدر بنحو 1470 متراً مربعاً، ويحتوى على غرف للعمليات الكبرى والصغرى والعناية المركزة وأقسام للنساء والولادة والأطفال الخدج والطوارئ ومجهز بأحدث التقنيات الطبية الحديثة.
وأكد أن المستشفى سيساهم في تحسين مستوى الخدمة الطبية والعلاجية للمواطنين اليمنيين في الجزيرة، ويخفف عنهم معاناتهم من الانتقال بمرضاهم إلى المستشفيات في المدن اليمنية.
وذكر أن مشروع المستشفى جزء من المجمع الطبي الوحيد في جزيرة سوقطرى، وقد قامت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بهدم المستشفى القديم وإعادة بنائه وفق أعلى المواصفات الهندسية، وسيتم إعادة بناء مبنى العيادات الخارجية القديم وبنائه وفق أحدث المعايير وليحتوي على مساحات أكبر من السابق ليضم عيادات خارجية ومبنى للإدارة وسكن للأطباء كما تتم دراسة صيانة المسجد القديم هناك.