الاتحاد

دنيا

مضاد حيوي «رخيص» يحد من سوء التغذية

واشنطن (أ ف ب) - أظهرت تجربة سريرية، نشرت نتائجها في النسخة الأخيرة من مجلة «نيو إنجلاند جورنال أوف مديسين»، الطبية الأميركية أن مضادا حيويا رخيص السعر مرفقا بالعلاج الغذائي الاعتيادي يمكنه إنقاذ عدد كبير من الاطفال الذين يعانون سوء التغذية.
وأجريت الدراسة السريرية في مالاوي على 2767 طفلا بين سن الستة أشهر وخمس سنوات، من قبل باحثين في كلية الطب في جامعة واشنطن في سانت لويس. وعولج هؤلاء الأطفال الذين كانوا يعانون من سوء تغذية حاد إما بمضاد حيوي (أوموكسيلين أو سيفدينير) أو بعقار وهمي، مرفقا بالعلاج الغذائي المكثف على مدار أسبوع.
وفي فئة الأطفال الذين حصلوا على المضاد الحيوي تراجعت نسبة فشل العلاج الغذائي 24,4% مع الأموكسيلين وبنسبة 39% مع السيفدينير مقارنة مع الفئة المقابلة التي تلقت العقار الوهمي.
وتراجعت الوفيات أيضا بنسبة 35,6% مع الأموكسيلين وبنسبة 44,3% مع المضاد الحيوي الثاني مقارنة بأطفال المجموعة الثانية.
وفاعلية المضادات الحيوية التي ظهرت من خلال الدراسة يفترض أن تغيير الممارسات الطبية الحالية لمعالجة سوء التغذية وتدفع منظمة الصحة العالمية إلى التوصية باللجوء أكثر إلى هذه الأدوية. وأشار الباحثون إلى أن سوء التغذية الحاد يطال أكثر من 20 مليون طفل في العالم، يموت منهم مليون سنويا.

اقرأ أيضا