الاتحاد

الرئيسية

الأرجنتين تكتسح فنزويلا برباعية

ميسي يرتدي القميص التاريخي رقم 10

ميسي يرتدي القميص التاريخي رقم 10

حقق أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا انطلاقة رائعة في منصب المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني وقاده إلى الفوز على منتخب فنزويلا 4/صفر أمس الأول في الجولة الحادية عشرة من مباريات تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010.
وكان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي جديراً بارتداء القميص الأرجنتيني التاريخي الذي يحمل رقم 10 وقدم عرضاً رائعاً خلال المباراة التي أقيمت في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس وكانت الأولى للأرجنتين تحت قيادة مارادونا.
وافتتح ليونيل ميسي التسجيل للأرجنتين في الدقيقة 25 ثم أضاف كارلوس تيفيز وماكسي رودريجيز وسيرجيو أجويرو الأهداف الثلاثة الأخرى للفريــق في الشوط الثاني.
ورفع المنتخب الأرجنتيني رصيده إلى 19 نقطة ليصعد إلى المركز الثاني في جدول المنتخبات المنافسة في تصفيـــات أميركا الجنوبية، بفارق أربع نقاط خلف منتخب باراجواي المتصدر، بينما تجمد رصيد فنزويلا عند عشر نقاط في المركز الثامن.
وقال مارادونــــا: «إنـــه شـــيء مبهج أن نرى ميسي على هذا الحال كل يوم، يجب علينا جميعا عندما نترك الاستاد أن نشتري تذكرة أخرى ونحضر لرؤيته مجدداً».
وكان مارادونا قد قال قبيل المباراة إنه يريد أن يترك لاعبوه الاستاد وسط هتافات وإشادة من الجماهير، وبالفعل قاد الفريق إلى تقديم أداء رائع أمام منتخب فنزويلا.
وقال مارادونا عقب المباراة: «جاءت المباراة أفضل مما توقعت، فالواقع تغلب على الخيال، أي فرد يتمنى الآن لو كان من هذا الفريق وأنا فخور بذلك».
وافتتح ميسي التسجيل في الدقيقة 26 عندما تبادل الكرة مع كارلوس تيفيز وسددها بيسراه في الزاوية البعيدة، وادعى لاعبو فنزويلا أن ميسي سدد الكرة من وضع تسلل لكن الإعادة التليفزيونية أظهرت صحة الهدف، وبعد دقيقتين فقط من بداية الشوط الثاني أضاف تيفيز الهدف الثاني للأرجنتين بمساعدة ميسي، الذي استخلص الكرة من لاعبي فنزويلا في وسط الملعب وانطلق من الناحية اليمنى ثم مرر الكرة إلى مهاجم فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي ليسددها في الشباك.
وفي الدقيقة 51 مرر ميسي كــــرة رائعــة أخرى إلى ماكسي رودريجيز ليسددها
الأخير قوية وترتطم بأحد المدافعين قبل أن تسكن الشباك، ولم يقبل سيرجيو أجويرو الخروج من المباراة دون وضع بصمته حيث أضاف الهدف الرابع للأرجنتين في الدقيقة 73 بعد مجهود فردي رائع انتهى بتسديدة بقدمه اليمنى، وكان يمكن لريني فيجا حارس مرمى فنزويلا التصدي لكرة أجويرو بسهولة لكن أحد المدافعين حجب عنه رؤية اتجاه الكرة.
ويذكر أن المنتخب الفنزويلي الأول لم يتغلب على نظيره الأرجنتيني من قبل سواء في فنزويلا أو في الأرجنتين.
وتألق خوان بابلو كاريزو في حراسة مرمى منتخب الأرجنتين وتصدى لكرتين في الشوط الثاني كانتا تحملان شيئا من الخطورة، وسيطر المنتخب الأرجنتيـــني على مجريـــــــات اللعب في المباراة التي أقيمت على استاد «مونومنتال» الذي امتلأ بالمشجعين الذين حضروا لمؤازرة الفريق الأرجنتيني أمام منتخب فنزويلا، البلد الوحيدة في المنطقة التي لا تتمتع فيها كرة القدم بالشعبية الأكبر.
وكان مارادونا قد أهدى ميسي القميص رقم 10 قبل المباراة، حيث يذكر أن مارادونا يعد أفضل لاعب ارتدى هذا القميص.
وفي الأعوام القليلة الماضية، كان لاعب خط الوسط الموهوب خوان رومان ريكيلمي يرتدي هذا القميص، لكنه رحل عن المنتخب الأرجنتيني في وقت سابق من مارس الحالي بسبب خلافات مع مارادونا.

اديبايور يقود توجو إلى فوز ثمين على الكاميرون
المغرب يسقط على أرضه بثنائية الجابون في «تصفيات أفريقيا»

المغرب (ا ف ب) - صعب المنتخب المغربي مهمته في التأهل إلى المونديال وحتى كأس الأمم الأفريقية بخسارته في مباراته الأولى أمام ضيفه الجابوني 1-2 أمس الأول في الدار البيضاء في الجولة الأولى من منافسات المجموعة في الدور الثالث الحاسم من التصفيات المشتركة لنهائيات كأس العالم وكأس أمم افريقيا لكرة القدم اللتين تستضيفهما جنوب أفريقيا وأنجولا على التوالي عام 2010، وسجل منير الحمداوي (85) هدف المغرب، وبيار اوبايانج (34) وروجي ماي (45) هدفي الغابون. وكانت توجو تغلبت على الكاميرون 1-صفر في لومي أمس الأول ضمن المجموعة ذاتها.
وخيب المنتخب المغربي آمال جماهيره في مباراته الأولى في التصفيات والتي كان ينتظر الجميع فوزه فيها لاعتبارات عدة أولها عاملا الأرض والجمهور وثانيها أن التصفيات صعبة وترغم أصحاب الأرض على الفوز في جميع المباريات التي يخوضونها أمام جماهيرهم، وثالثها أن المنتخب الجابوني هو الحلقة الضعيفة في المجموعة.
ولم يكن اشد المتشائمين في المغرب يتوقع خسارة أسود الأطلس على أرضهم بالنظر إلى العروض الرائعة التي قدموها في المباريات الودية وآخرها أمام تشيكيا الشهر الماضي، بيد أن المنتخب الجابوني بقيادة مدربه الفرنسي آلان جيريس لعب بذكاء كبير وانتزع فوزاً ثميناً سيرفع معنوياته في المباريات المقبلة أولها أمام توجو في الجولة الثانية، فيما بات وضع المنتخب المغربي ومدربه الفرنسي روجيه لومير نفسه في وضع حرج وباتت حظوظه في التأهل إلى النهائيات القارية صعبة.
وتنتظر المنتخــــــب المغربـــي مباراة صعبـــــة أمــام مضيفه الكاميروني في الجولة الثانية في يونيو المقبل. ويتقاسم المغـرب والكاميــرون المركـــــز الأخيـر بــــدون رصيد، فيما تتصدر الجابـــــون المجموعـــة برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف أمام توجو.
واندفع المنتخب المغربي بقوة نحو مرمى الغابون منذ البداية واتضحت نيته الهجومية من خلال اشراك لومير لكل من مهاجم الكمار منير الحمداوي هداف الدوري الهولندي، ومهاجم بوردو الفرنسي مروان الشماخ ومهاجم نانسي الفرنسي يوسف حجي دفعة واحدة، بيد أن الأمور جرت بما لا يشتهي «أسود الأطلس» لأنهم وجدوا صعوبة في فك التكتل الدفاعي المنظم للضيوف واستقبلت شباكهم هدفين في الشوط الأول.
ونجح المنتخب الجابوني في استغلال هجماته المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على دفاع المنتخب المغربي، وافتتح التسجيل عبر اوباميانج الذي استغل خطأ في الدفاع المغربي وسدد كرة زاحفة من حافة المنطقة داخل مرمى الحارس كريم زازة (34).
وسجل اللاعب نفسه هدفا ثانيا الغاه الحكم بداعي التسلل. وبدوره نجح المنتخب المغربي في ادراك التعادل عبر أحد مدافعي الغابون خطأ في مرمى فريقه بيد أن الحكم الغى الهدف بداعي تسلل يوسف حجي. وأضاف المنتخب الجابوني هدفا ثانيا في الدقيقة 45 بضربة رأســـــــية لروغي ماي اثر ركلة ركنية.
واشرك لومير مهاجم اندرلخت البلجيكي مبارك بوصوفة مكان الشماخ. وأنقذ زازة مرماه من هدف ثالث محقق عندما تصدى لانفراد اوباميانغ (71). ورد القائم للحمداوي اثر تسديدة من مسافة قريبة (73) ثم تسديدة قوية لطلال القرقوري من ركلة حرة مباشرة تصدى لها الحارس بصعوبة (74). وتدخل زازة مجدداً وأنقذ مرماه من هدف محقق بابعاد انفراد اوبايانج إلى ركنية لم تثمر (79).
وحرمت العارضة الحمداوي من هز الشباك عندما ردت تسديدته القوية من 7 امتار (82). ونجــح الحمــــداوي في تقليص الفارق بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من بوصوفة (85). وهو الهدف الأول للحمداوي مهاجم الكمار وهداف الدوري الهولندي حتى الآن مع المنتخب المغربي.
وحاول المنتخب المغربي ادراك التعادل في الدقائق المتبقية بيد أن المنتخب الجابوني عرف كيف يخرج بالمباراة إلى بــر الأمان وينتزع 3 نقاط ثمينة.
في المجموعة ذاتها، قاد مهاجم ارسنال الإنجليزي ايمانويل أديبايور العائد من إصابة أبعدته شهراً منتخب بلاده توجو إلى فوز ثمين على نظيره الكاميروني القوي 1-صفر أمس الأول في لومي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى في الدور الثالث الحاسم من التصفيات المشتركة لنهائيات كأس العالم وكأس أمم أفريقيا. وخاضت توجو المباراة بتشكيلة هجومية مؤلفة من الثلاثي اديبايور ومصطفى ساليفو ومامان شريف توري، ونجح هؤلاء في تشكيل خطورة على دفاع الكاميرون بقيادة المخضرم ريجوبرت سونج وحارس اسبانيول الإسباني كارلوس كاميني، في حين لم يقدم هداف الكاميرون صامويل ايتو الكثير واستسلم للرقابة اللصيقة التي خضع لها. وجاءت بداية توجو مثالية لأنها تغلبت على أفضل منتخب في التصنيف الأفريقي، وعندما أطلق الحكم المصري عصام عبد الفتاح صافرته عمت فرحة كبيرة في شوارع توجو التي تطمح إلى المشاركة للمرة الثانية في النهائيات بعد الأولى في النسخة الأخيرة في المانيا عام 2006.

اقرأ أيضا