الاتحاد

الرياضي

باتون يحصد لقب الجولة الافتتاحية وباريكيلو في المركز الثاني

بارتون (يمين) يعبر اللفة الأخيرة في الطريق لحصد لقب جائزة استراليا

بارتون (يمين) يعبر اللفة الأخيرة في الطريق لحصد لقب جائزة استراليا

سطر فريق براون جي بي- مرسيدس الذي حل بدلاً من هوندا هذا الموسم, بداية «نارية» في بطولة العالم لسباقات فورمولا-1, بعدما احتل سائقاه البريطاني جنسون باتون والبرازيلي روبنز باريكيلو المركز الاول والثاني على التوالي أمس في جائزة استراليا الكبرى, المرحلة الافتتاحية لهذا الموسم التي احتضنتها حلبة البرت بارك في ملبورن.
وصعد باتون في سباقه الـ154 الى الدرجة الاولى من منصة التتويج للمرة الثانية في مسيرته بعد الاولى في اغسطس 2006 عندما أحرز المركز الاول في جائزة المجر الكبرى.
واستحق باتون الفوز لأنه سيطر على السباق منذ اللفة الاولى بعدما حافظ على مركزه الاول عند الانطلاق, وانهى السباق الذي امتد لمسافة 574ر307 كلم توزعت على 58 لفة, في المركز الأول بفارق 807ر0 ثانية عن زميله باريكيلو هاميلتون ثالثاً بعد معاقبة ترولي
و أصبح بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس ثالثا على حساب الايطالي يارنو ترولي سائق تويوتا بعدما معاقبة الاخير أمس خلال جائزة استراليا الكبرى, المرحلة الاولى من بطولة العالم لسباقات فورمولا-1.
وعوقب ترولي من قبل مراقبي السباق الاسترالي لأنه تجاوز هاميلتون خلال وجود سيارة الامان في اللفات الاخيرة من السباق بعد حادث اصطدام بين الالماني سيباستيان فيتيل سائق ريد بول-رينو والبولندي روبرت كوبيتسا سائق بي ام دبليو ساوبر.
وأصبح ترولي في المركز الثاني عشر عوضا عن الثالث او الرابع لان مراقبي السباق اضافوا الى توقيته 25 ثانية وهو زمن عقوبة التوقف في خط الحظائر 10 ثوان, وذلك ان الخطأ الذي ارتكبه الايطالي كان في اللفات الخمس الاخيرة ولو كان قبل ذلك لعوقب بالتوقف ثم الانطلاق مجددا من داخل خط الحظائر. كما قرر المراقبون معاقبة فيتيل بارجاعه 10 مراكز في الجولة الثانية في ماليزيا نهاية الاسبوع المقبل, لتسببه بالحادث مع كوبيتسا.
وإذا كان باتون وباريكيلو حافظا على المركزين اللذين انطلقا منهما, فان ترولي وهاميلتون خاضا سباقاً رائعاً, لأن الاول انطلق من المركز قبل الاخير بسبب مخالفة سيارته لانظمة الانسيابية في جانحها الخلفي, والثاني امامه مباشرة بعدما فشل في خوض الجولة الثانية من التجارب الرسمية امس الاول بسبب عطل ميكانيكي. والامر ذاته ينطبق على سائق تويوتا الثاني تيمو جلوك الذي شق طريقه من المركز الاخير الى الخامس امام الاسباني فرناندو الونسو سائق رينو والالماني نيكو روزبرج سائق وليامس-تويوتا والوافد الجديد السويسري سيباستيان بويمي سائق سكوديريا تورو روسو الذي حصل على نقطة في سباقه الأول في الفئة الاولى.
وكان الألماني سيباستيان فيتيل سائق ريد بول- رينو والبولندي روبرت كوبيتسا سائق بي ام دبليو ساوبر في طريقهما للحصول على المركزين الثاني والثالث، الا ان المنافسة المحتدمة بينهما في اللفات الاخيرة تسببت باصطدامهما قبل لفتين على الختام وخروجهما من السباق ما تسبب بدخول سيارة الامان لما تبقى من السباق وسمح هذا الامر في منح باريكيلو فريقه براون جي بي- مرسيدس ثنائية رائعة في بدايته في رياضة الفئة الاولى بعد أن اشتراه مديره روس براون من شركة هوندا التي انسحبت قبل انطلاق الموسم بســــبب الأزمة المالية الاقتصادية.
ولم يأت تواجد الثنائي براون جي بي وتويوتا على منصة التتويج مفاجئاً، لان الفريقين أظهرا خلال فترة التجارب الشتوية انهما سريعان جدا وانهما الاكثر تحضيراً وانسجاماً حتى الان مع التعديلات التقنية والانسيابية التي أدخلت على بطولة هذا الموسم.
ومن المرجح أن لا يعطي السباق الاسترالي وخلافاً للمواسم السابقة صورة حقيقية عن هوية السائقين والفرق الذين سيشكلون أطراف المنافسة خلال هذا الموسم، لان «كبار» رياضة الفئة الاولى لم يتوصلوا حتى الان الى الصيغة «الرابحة» التي ستؤمن لهم تركيبة الفوز بالسباقات وأبرز دليل على ذلك خروج ثنائي فيراري البرازيلي فيليبي ماسا وصيف بطل الموسم الماضي والفنلندي كيمي رايكونن من السباق, الأول في اللفة الـ46 والثاني قبل لفتين على النهاية بسبب عطل ميكانيكي في سيارتيهما «اف 60».
ولا تزال الفرق في طور التأقلم مع جديد هذا الموسم, ما عزز منذ البداية احتمالات أن يفرض السباق الاسترالي فائزاً «صغيراً» مثل الوافد الجديد فريق براون جي بي. ما هو مؤكد أن الموسم الـ60 في رياضة الفئة لن يكون تقليدياً على الاطلاق او على اقله في السباقات الاولى, اذ ان التجارب الشتوية التي اقيمت تحضيراً لانطلاق الموسم اظهرت ان هناك امكانية بان نرى فرقاً خارجة عن «توليفة فيراري-ماكلارين مرسيدس» الفريقين اللذين سيطرا على البطولة الموسمين الماضيين بفوز رايكونن بلقب 2007 وهاميلتون بلقب 2008 في الأمتار الاخيرة على حساب سائق فيراري الثاني ماسا.وستتضح في المرحلة الثانية التي ستقام في ماليزيا نهاية الاسبوع المقبل, الرؤية بشكل أفضل حول جدية حظوظ براون جي بي وتويوتا في المنافسة على اللقب.


باتون يشيد بالبداية
«الخيالية» لبراون جي بي

ملبورن (ا ف ب) - أشاد السائق البريطاني جنسون باتون بالبداية «الخيالية» التي حققها فريقه براون جي بي- مرسيدس في بطولة العالم لسباقات فورمولا -1 أمس، على البرت بارك في ملبورن. فبعد أسابيع معدودة على حسمه مسألة مستقبل الفريق عقب انسحاب هوندا من البطولة بسبب الأزمة الاقتصادية, نجح روس براون في وضع سائقيه باتون والبرازيلي روبنز باريكيلو على منصة التتويج بعد احتلالهما المركز الأول والثاني على التوالي في السباق الافتتاحي الذي احتضنته حلبة البرت بارك.
وقال باتون: «إنها نهاية خيالية للسباق الأول في بداية مشوارنا معا, وآمل أن نواصل بهذه الطريقة، واعلم تماما أننا سنقاتل كل ثانية من أجل أن نبقي هذه السيارة منافسة قوية»
وتابع «يجب أن نبقي هذه السيارة في المقدمة رغم الامكانيات المادية المحدودة. قام الفريق بأكمله بجهد جبار وعليه أن يواصل عمله. شكرا كثيرا للفريق وماليزيا نحن قادمون», في اشارة منه الى السباق الثاني الذي سيقام نهاية الأسبوع المقبل في سيبانج.
واعترف باتون انه لم يكترث ابدا لكيفية انتهاء السباق, مضيفا «لم يكن الأمر سهلا كما يعتقد الجميع. اللفات الأولى من السباق كانت رائعة وبعدها تمكنت من السيطرة على الوتيرة. عندما دخلت سيارة الأمان عانيت كثيرا لاني فقدت الحرارة اللازمة لإطارات سيارتي, وكنت أعاني من الارتجاجات حتى قبل دخولها (سيارة الامان)».
وتابع «يعتقد الجميع أن تواجدي في الأمام يسهل الأمور، لكن الواقع غير ذلك تماما. كان هذا السباق رائعا. البعض قد يقول إنه من المؤسف انتهاء السباق بوجود سيارة الامان لكني لا اكترث لهذا الأمر. لقد فزت بالسباق وهذا ما يهمني».
وكان لسان حال باريكيلو مشابها لزميله باتون اذ اشاد بسيارة براون جي بي وهيكلها «بي جي بي 001» الذي كان صلبا كفاية ليواصل البرازيلي السباق رغم تعرضه لحادثين. وكان الحادث الأول عند المنعطف الأول بعد انطلاق السباق, ثم اصطدم بعدها بسيارة فيراري الخاصة بالفنلندي كيمي رايكونن لكنه عاد وعوض خسارته للمركز الثاني عند الانطلق وشق طريقه الى المركز الرابع ثم الثاني مستفيدا من انسحاب فيتيل وكوبيتسا. «انه قوي (الهيكل), قوي جدا. اذا اصطدم أحد بي من الخلف ثم اصطدمت بسيارة في الأمام. لم اعتقد بتاتا اني سأنهي السباق على منصة التتويج بعد الانطلاق والحوادث التي حصلت معي. اعتقدت أن السيارة انتهت عندما اصطدمت بي سيارة ماكلارين من الخلف ثم عندما اصطدمت بأحد بقوة, لكني نجيت. في أول توقف لي كانت مقدمة السيارة تتساقط ثم فقدت التوازن عند الكبح عندما اصطدمت بكيمي (رايكونن). أقفل الباب أمامي ولم يكن باستطاعتي تجنبه».
ورد باريكيلو على سؤال يتعلق بإذا كانت هذه الحوادث التي تعرض لها قد حرمت سيارة براون جي بي من اي افضلية قد يمنحها اياه الجانح الخلفي الارضي الذي أثار الكثير من اللغط في اليومين الأخيرين, قائلا «اذا يعتقد البعض بان سيارتنا جيدة فقط بسبب هذه الجانح, فان الاصطدام القاسي الذي تعرضت اليه حطم الجناح تماما, لكن السيارة بقيت قوية».
وتسبب هذه الجانح «ديفيوزر» بارباك داخل حظائر براون جي بي وتويوتا ووليامس-تويوتا لأن الثلاثي رينو وبي أم دبليو ساوبر وفيراري تقدم باعتراض رسمي امام الاتحاد الدولي على هذا الجانح, مشككا بقانونيته وذلك قبل ساعات معدودة على انطلاق السباق الافتتاحي.

حادث اصطدام
بين فيتيل و كوبيتسا

تواجد الامان في اللفات الثلاث الأخيرة بعد حادث الاصطدام بين الالماني سيباستيان فيتيل سائق ريد بول-رينو والبولندي روبرت كوبيتسا سائق بي ام دبليو ساوبر اللذين كانا يصارعان للحصول على المركز الثاني. وفتح مراقبو السباق تحقيقا بما حصل بين فيتيل وكوبيتسا في اللفات الأخيرة, كما يواجه الإيطالي يارنو ترولي سائق تويوتا خطر فقدان مركزه الثالث لانه تجاوز بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس خلال تواجد سيارة الأمان في اللفة الأخيرة وهو أمر مخالف للقوانين.



لغط الأجنحة الانسيابية

لم يكن الثلاثي براون وتويوتا ووليامس يعلم حتى أمس الأول اذا كانت الأجنحة الانسيابية التي يستعملها تتطابق مع القوانين, وهو لم يحصل حتى على جواب من الاتحاد الدولي «فيا» حول هذا الموضوع، لأن رد الأخير كان بان قرار قانونية الجناح الخلفي يعود الى مراقبي السباق الاسترالي الذين ارتأوا أمس الأول انه غير مخالف للقوانين.
ودفع هذا الغموض فريق تويوتا الى استقدام جناح تقليدي معه على سبيل الاحتياط في حين أن الفريقين الأخرين المعنيين قررا السفر الى أستراليا بالجناح المتواجد على سياراتهما فقط

اقرأ أيضا

شباب الأهلي يتعاقد مع كارتابيا