الاتحاد

الرياضي

«الشرق الأوسط»: 11 سعودياً يغربلون إيران في طهران بحضور نجاد

عودة محمد نور (يسار) مثلت إضافة قوية لمنتحب السعودية

عودة محمد نور (يسار) مثلت إضافة قوية لمنتحب السعودية

تغنت الصحف السعودية الصادرة أمس بفوز منتخب بلادها التاريخي على إيران في طهران، حيث جاء في الصفحة الأولى لصحيفة الشرق الأوسط العنوان الرئيسي «11 سعودياً يغربلون إيران في طهران بحضور نجاد». وقالت صحيفة الرياضية المتخصصة إن المنتخب السعودي استعاد عافيته وهيبته وشخصيته القوية على الخارطة الآسيوية، وعزز آماله في خطف إحدى البطاقات المؤهلة لمونديال جنوب أفريقيا، إثر الفوز الهائل والثمين الذي حققه أمام المنتخب الإيراني، وفي عقر داره بهدفين مقابل هدف، وما يحسب للمنتخب السعودي أنه قهر كل الظروف والمحاولات اليائسة لإحباط عزيمته، وكذلك تكالب الظروف قبل وأثناء المباراة من خلال النقص المؤثر في صفوفه، أو القرارات التحكيمية الخاطئة التي كانت كفيلة بقصم ظهر أي فريق، كما لم يرهب الصقور الخضر هدير نحو مائة وعشرين ألف متفرج، وفي حضرة الرئيس أحمدي نجاد، وكبار المسؤولين في الجمهورية الإيرانية، ومع ذلك التزم لاعبو المنتخب السعودي بالانضباط ورباطة الجأش وتحلوا بالروح الرياضية العالية ولم يتخلوا عن الحماس والقتالية والأداء الرجولي، وليثبتوا أن الشباب السعودي رجال مواقف وقادرون على تحدي الصعاب، وتحقيق نصر سعودي كان مطلبا كبيرا للجماهير السعودية خاصة والعربية عامة.
وقالت صحيفة الجزيرة تحت عنوان «الأخضر يقلبها على إيران»، ومن الظلم أن يخرج منتخبنا متعادلاً أمام المنتخب الإيراني بعد المستوى الكبير الذي قدمه نجومنا وقادته الروح الكبيرة للاعبيه والثقة إلى تحقيق فوز مستحق وغال على مستضيفه المنتخب الإيراني على أرضه بملعب أزادي بطهران ووسط حشد جماهيري كبير، ولم يكن منتخبنا بحاجة لهدف صحيح ألغاه الحكم الياباني ولم يكن بحاجة كذلك لضربة جزاء غير محتسبة تغافل عنها كذلك الحكم الياباني بعدما ظهر نجوم الأخضر بمستواهم المعروف وحلق صقورنا الخضر فوق سماء طهران وقلبوا التأخر بهدف إلى فوز بهدفين عن طريق نايف هزازي وأسامة المولد في المباراة الصعبة والعصيبة التي انتزع فيها منتخبنا الإعجاب وأهدى العرب الفوز الوحيد في اليوم الذي خسرت فيها المنتخبات العربية الأخرى «الإمارات والبحرين وقطر» وذكر منتخبنا بقية المنتخبات بهوية البطل السعودي الذي يخرج في الأوقات الحرجة.
وتحت عنوان «الأخضر زعيم رغم أنف التحكيم»، قالت عكاظ: أحيا منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم آماله في التأهل لمونديال كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، بعد تغلبه على المنتخب الإيراني 2ـ1، في ملعب آزادي وسط حضور جماهيري قدر بـ120 ألف متفرج، استطاع نجوم الأخضر أن يحبطوا آمال الإيرانيين، وأن يضعوا حدا للأخطاء التحكيمية الفادحة التي حرمت الأخضر هدفا صحيحا سجله نايف الهزازي في الشوط الأول، وأغفلت ركلة جزاء لا غبار عليها لصالح ناصر الشمراني. ونجح الأخضر في قلب تأخره بهدف إلى فوز بهدفين سجلا في آخر ربع ساعة عن طريق نايف هزازي، وأسامة المولد، ليصعد منتخبنا للترتيب الثالث برصيد 7 نقاط.
وأكدت «عكاظ» أن المنتخب السعودي امتص مع بداية المباراة الاندفاع الإيراني المتوقع على مرمى وليد عبدالله، بعد أن تسلم أصحاب الأرض زمام المبادرة الهجومية، وقوبلت بتوازن دفاعي سعودي أحتوى رغم بعض الهفوات الإمدادات العكسية الإيرانية عن طريق مهدي فيكيا، وحسين كاظم. وتألق وليد عبدالله في التصدي لمحاولتين ايرانيتين الأولى من المنفرد مهدي فيكيا حولها لركلة زاوية والثانية مرت بجوار القائم. وبدأ منتخبنا الدخول في أجواء المباراة، وعكس شخصيته الفنية الجديدة في وسط الملعب، التي عمدت على الهجوم المرتد الذي قاده الهزازي والشمراني ومن خلفهم محمد نور وعطيف. وأستطاع الأخضر أن يفرض هويته الفنية، بفضل البينيات بين لاعبي الوسط ومساندة الأطراف، ونجح من خلال هذه الطريقة أن يتفوق في أجزاء من الشوط على صاحب الضيافة، ولم يهدأ لاعبو الأخضر وجددوا إزعاجهم لـ 100 ألف مشجع إيراني وقالت «الوطن» تحت عنوان «مارد سعودي يخطف إيران أمام نجاد»: وسط أكثر من 120 ألف مشجع يتقدمهم الرئيس الإيراني أحمدي نجاد انتزع المنتخب السعودي فوزا مستحقا من نظيره الإيراني بهدفين لهدف على إستاد أزادي بالعاصمة طهران وقدم المنتخب السعودي واحدة من أفضل مبارياته وأبى نجوم الأخضر إلا قول كلمتهم التي سمع صداها أكثر من 100 ألف متفرج حضروا لمساندة المنتخب الإيراني يتقدمهم الرئيس الإيراني احمدي نجاد الذي حضر لملعب ازادي بدون سابق إنذار بعد تغلبهم على الظروف الصعبة التي واجهوها قبل بداية اللقاء والحكم الياباني نيشيمورا يوشي الذي عز عليه احتساب هدف صحيح لنايف هزازي وتغاضيه عن احتساب ركلة جزاء واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار.
وقالت صحيفة «الرياض» كما يقال إن الأمل يولد من رحم اليأس وهو ما ترجمه لاعبو المنتخب السعودي الذين قلبوا تأخرهم بهدف لفوز ثمين أعاد الآمال لتأهله لمونديال جنوب أفريقيا 2010 حيث تمكن من الفوز 2-1 فارتقى للمركز الثالث في مجموعته بـ7 نقاط في اللقاء الذي جرى على ملعب (آزادي) في العاصمة الإيرانية طهران. بينما قالت «اليوم» إن إبداع ونجومية الصقور الخضر أبعد المنتخب الإيراني عن المنافسة على إحدى بطاقتي التاهل وحول مدرجات ملعب ازادي الى محطة حزن.

اقرأ أيضا

العين يقترب من ضم مزاوياني