الرياضي

الاتحاد

السليمي: «العميد» حقق «النصر» لأنه لعب لـ «المتعة»

الجزيرة يحتفظ بصدارة المجموعة الثالثة لكأس الرابطة رغم الهزيمة أمام النصر

الجزيرة يحتفظ بصدارة المجموعة الثالثة لكأس الرابطة رغم الهزيمة أمام النصر

أكد آبل براجا مدرب الجزيرة في المؤتمر الصحفي الذي أعقب مباراة فريقه أمام النصر في الجولة الأخيرة من كأس رابطة المحترفين والتي خسرها “العنكبوت” بهدفين مقابل هدف، أنه غير راضٍ عن الأداء أو النتيجة، على الرغم من أن المباراة غير مؤثرة على تأهل الفريق، ومشاركته بالصف الثاني، وأشار إلى أن الجزيرة لا يستحق المكسب والخسارة أيضاً، وبالتالي فإن التعادل كان “العادل” في اللقاء، بدليل أن السيطرة وفرص التهديف في معظم الفترات كانت جزراوية.
وأصبح الترتيب النهائتي للمجموعة الثالثة لصالح العنكبوت برصيد 13 نقطة فيما رفع الأزرق النصراوي رصيده إلى 9 نقاط في المركز الثاني، ثم الإمارات ثالثاً وله 6 نقاط، وأخيراً الوصل برصيد 5 نقاط.
اللعب بالصف الثاني
وقال براجا: لدينا لاعبون كان بإمكانهم تقديم مردود أفضل، وظهروا بمستوى جيد مثل محمد سالم بالليث الذي نعول عليه في المرحلة المقبلة، ومنحناه الفرصة في مباراة الشباب، ونستمر في منحه الفرص بعد أن أثبت أنه يستحقها، ولكن المؤكد أن يأخذ الفرصة في الوقت المناسب له وللفريق.
وقال: لعبنا بالصف الثاني مضطرين لأننا لدينا إصابات، فتوني كان بحاجة لبعض الوقت، وراشد عبدالرحمن، وروزاريو وصالح عبيد لديهم برامج علاجية لابد أن يستمروا فيها، وأحمد دادا، وأحمد جمعة، ومحمد سرور، وسالم مسعود، وجمعة عبدالله، وسوبيس مجهدون وكانوا بحاجة لبعض الراحة، وفي كل الأحوال فقد لعبنا في هذه البطولة من البداية بالصف الثاني، ولم يكن غريباً علينا أن نكملها على الأقل بالصف الثاني، لأنها تقام بدون اللاعبين الدوليين المتواجدين مع المنتخب الذي يستعد لمباراة أوزبكستان في التصفيات الآسيوية.
وعن أداء ياسر مطر فقد أكد أنه منحه الفرصة كثيراً، وظهر أحيانا بشكل جيد، وأحيانا أخرى بشكل غير مناسب، وبالتالي فسوف يراجع موقفه في الأيام القليلة المقبلة، ولكنه في النهاية لاعب يملك إمكانات جيدة، ولديه مؤهلات المشاركة بفاعلية لو أحسن استخدامها، أما مايكل بيوشامب المحترف الآسيوي فقد أكد براجا أنه طالب إدارة النادي باستبداله بلاعب آخر، وشاهد أكثر من 20 تسجيلاً للاعبين آسيويين في مركز الوسط المهاجم، وكان يأمل أن يتم التعاقد مع لاعب متميز في هذا المركز، ولكن هذا لم يحدث في نفس الوقت الذي لم يقدم فيه بيوشامب مردوداً أفضل من اللاعبين المواطنين في المراكز الدفاعية.
ومن جانبه قال عادل السليمي مدرب النصر إن فريقه خاض المباراة بدون الأجانب والدوليين، وأنه طلب من لاعبيه أن يقدموا مباراة ممتعة، ولابد أن يستمتعون باللعب أولاً، وبالفعل فقد سعى اللاعبون إلى إمتاع أنفسهم، ولعبوا بلا ضغوط.
وقال السليمي الذي تولى المسؤولية لفترة وجيزة بعد استقالة باكسلدورف ويتركها قريباً ويعود لموقعه كمدرب مساعد للمدرب البرازيلي الجديد أنجوس الذي تابع المباراة من المدرجات، إن اللاعبين عرفوا كيف يتعاملون مع المباراة، وساعدهم على ذلك الانضباط التكتيكي، واللعب بشكل جماعي، وعلى الرغم من أن اللقاء لم يكن متميزاً من الناحية الفنية، إلا أنهم التزموا بالتعليمات، وأثبتوا جدارتهم، ونالوا الاحترام في النهاية، لأنهم تغلبوا على فريق كبير يملك صفا ثانيا لا يقل في أهميته عن الصف الأول، ويلعب كرة شاملة وهجومية، وينافس دائماً على الألقاب في المرحلة الأخيرة، وهذا الفريــق هو نفسـه الذي حصد النقاط الـ 13 التي أهلته للأدوار النهائية.
وعن فريق النصر بشكل عام ومدى قدرته على تطوير نفسه في المرحلة المقبلة مع المدرب الجديد قال السليمي: نملك فريقاً قوياً، شاباً، ومحترفين متميزين، ولكنه يحتاج لبعض الوقت حتى ينسجم ويقدم الأداء المأمول، ويحتاج فقط للبداية السليمة لأنه طوال الفترة السابقة لم يكن أحد يملك العصا السحرية لتغيير الأمور.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي