الاتحاد

الرياضي

«السيتزن» يتطلع إلى استعادة توازنه في ضيافة «نوريتش» اليوم

«سيتي» في مهمة العودة إلى سكة الانتصارات أمام «نوريتش» (أ ب)

«سيتي» في مهمة العودة إلى سكة الانتصارات أمام «نوريتش» (أ ب)

لندن، نيقوسيا (وكالات) - قبل 14 جولة من النهاية، يتوجه أرسنال متصدر جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم لملاقاة ليفربول اليوم في المرحلة الخامسة والعشرين من المسابقة، في المباراة التي قد تحدد مصير «المدفعجية» فيما يتعلق بمواصلة الصراع على اللقب.
ورغم مطاردة مانشستر سيتي وتشيلسي له، فإن أرسنال اعتلى جدول ترتيب في أغلب فترات الموسم، في ظل بحث الفريق عن أول لقب له في الدوري المحلي منذ عام 2005. واحتفظ أرسنال تحت قيادة مدربه الفرنسي آرسين فينجر صدارة جدول الترتيب بعد فوز تشيلسي على ملعب مانشستر سيتي بهدف نظيف يوم الاثنين الماضي، ولكنه يتطلع الآن إلى اسقاط قطب جديد في سبيل تحقيق هدفه الأساسي المتمثل في الصعود إلى منصة التتويج بالدوري الإنجليزي الممتاز. ولكن طموحات أرسنال تصطدم بأحلام ليفربول صاحب المركز الرابع، الذي يبحث عن بطاقة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.
وقال فينجر: «الأمر لم يكن أبدا بمثل البساطة التي يتنبأ بها الجميع، لقد قلت منذ وقت بعيد إنه لا يوجد فريق أعلى من البقية، الأمر يتعلق بالتماسك». وأضاف المدرب الفرنسي: «في هذه الفترة، يناير، فبراير، مارس، تكون كل مباراة مصيرية لكل فريق، لأن الجميع يصارع من أجل شيئا ما، الجميع يرغب
في الفوز بجميع المباريات».
ويستبعد المحللون باستمرار أن يبقى أرسنال متصدرا لعدم امتلاكه القوة الذهنية من أجل حصد اللقب الذي يلهث وراءه منذ تسع سنوات. وتابع فينجر الذي يأمل استعادة خدمات لاعب وسطه الدولي جاك ويلشير المصاب في كاحله: «لقد حاربنا كثيراً حتى الآن كي نكون في هذه المرتبة، فلنستمتع بذلك ونقدم افضل ما نملك. قلت لكم منذ شهر، انه لا يوجد فريق غير معرض للخسارة، فالبريمرليغ تضم عدداً كبيراً من الفرق الجيدة».
في المقابل، سيشكل هجوم ليفربول إزعاجا كبيراً للمدفعجية، في ظل تألق الاوروغوياني لويس سواريز ودانيال ستاريدج صاحبي 37 هدفا في الدوري في 35 مباراة شاركا فيها. وبرغم عدم تسجيل سواريز أيا من أهدافه الـ23 في الدوري أمام أرسنال أو تشيلسي أو مانشستر سيتي، إلا أن مدربه الايرلندي الشمالي براندن رودجرز يعتقد أنه سيتألق في افتتاح المرحلة: «يقدم مساهمة كبيرة للفريق لكن المسؤولية ليست ملقاة على عاتقه فقط للتسجيل».
وخسر ليفربول مرتين على ملعب أنفيلد هذا الموسم، ولكنه لم يتعرض لهزيمة منذ 21 سبتمبر الماضي، حيث فاز في ثمان مباريات من أصل تسع وسجل 31 هدفا خلال هذا المشوار. وسكنت شباك ليفربول سبعة أهداف فقط على ملعبه خلا المباريات التسع الأخيرة.
وفي حال نجح ليفربول في الفوز على أرسنال، سيسعى مانشستر سيتي وتشيلسي، بكل قوة لاستغلال سقوط المدفعجية والانقضاض بشكل أكبر على الصدارة.
واكتسب تشيلسي جرعة زائدة من الثقة بعد فوزه على ملعب سيتي بهدف نظيف، وهو ما يجب أن ينعكس خلال مباراته أمام ضيفه نيوكاسل، فبعد انتهاء مباراة القمة، يستقبل تشيلسي الذي لم يخسر في آخر تسع مباريات، نيوكاسل الجريح الذي تابع هبوطه إلى المركز الثامن.
ويأمل لاعب الوسط المصري محمد صلاح أن يستهل مشواره مع البلوز، بعد انتقاله من بازل السويسري مقابل 11 مليون جنيه. وقال صلاح إن مشواره مع تشيلسي سيكون محط توقعات كبرى في بلاده: «هذا حلم بالنسبة للجميع في مصر، أن يشاهدوا لاعباً يحمل ألوان تشيلسي، مانشستر يونايتد أو ريال مدريد، فهذا ليس سهلاً لأي لاعب مصري».
وتابع: «اللعب مع بازل في سويسرا يختلف عن اللعب مع تشيلسي، آمل أن ألعب أفضل هنا واحقق مسيرة جيدة لي، آمل أن أفوز بالدوري وفي دوري الأبطال، لن يكون الأمر سهلاً، لكن فريقنا جيد، اللعب في هذا الدوري رائع وهو حلم لي».
من جانبه، يسعى مانشستر سيتي لاستعادة توازنه على حساب نورويتش سيتي اليوم. وافتقد التشيلي مانويل بيليجريني المدير الفني لمانشستر سيتي العديد من نجومه أمام تشيلسي، وبينهم سيرخيو اجويرو وفرناندينيو، اللذان سيغيبان أيضا عن مباراة نورويتش. ولكن بيليجريني أعرب عن ثقته في قدرة لاعبيه على استعادة التوازن.
وقال بيليجريني: «أتذكر أننا فزنا في كل المباريات الكبيرة الأخرى». وأضاف: «هذه المرة الأولى التي نخسر فيها مباراة قمة، في غياب خمسة أو ستة لاعبين، ربما هذه الهزيمة لن يكون لها أثر نفسي على اللاعبين».
وبدا ظهير سيتي الأرجنتيني بابلو زاباليتا واثقا من نسيان فريقه السقوط الأخير، وتكرار فوز الذهاب على نوريتش 7-صفر: «لقد تعلمنا من أخطائنا، لكن كل مباراة الآن صعبة». وتابع: «يجب أن نبقى هادئين، أعتقد أن المدرب ذكي بما فيه الكفاية للعمل خلال الأسبوع وإظهار أخطائنا عبر الفيديو».
ويتطلع توتنهام إلى إبعاد إيفرتون عن المركز الخامس، عندما يلتقي الفريقان على ملعب وايت هارت لين يوم غد، في حين يسعى مانشستر يونايتد صاحب المركز السابع إلى الفوز على فولهام في اليوم ذاته من أجل الاقتراب خطوة حتى لو كانت بسيطة من أصحاب القمة. وأكد الهولندي روبن فان بيرسي نجم هجوم مانشستر يونايتد أنه يعاني حالة نفسية سيئة خلال هذه الفترة، مشيراً إلى أنه لا يشعر بأفضل حالة له خلال هذا الموسم مع «الشياطين الحمر».
وقال فان بيرسي في تصريحات نشرتها صحيفة «صن» البريطانية: «أشعر بحالة من التوهان، أتعرض لضغط كبير في هذه الفترة، أتمنى أن أعود سريعاً إلى حالتي الطبيعية وأن أحرز أهدافاً كثيرة خلال المباريات المقبلة». وأضاف: «اللاعب دائماً يتعرض لمثل هذه الظروف، لا أخفي أنني أشعر بالضيق، لكني سأعود أقوى». يذكر أن هناك تقارير صحفية، تؤكد رغبة المهاجم الهولندي في العودة إلى فريقه القديم أرسنال، حيث لا يشعر بأنه مفضل لدى ديفيد مويز المدير الفني ليونايتد.
ويخرج كارديف سيتي صاحب المركز الثاني من القاع لمواجهة سوانزي سيتي، بينما يلتقي ويستهام صاحب المركز الثالث من القاع مع استون فيلا اليوم. وفي بقية المباريات، يلعب اليوم أستون فيلا مع وستهام، وساوثهامبتون مع ستوك سيتي، وسندرلاند مع هال سيتي، وكريستال بالاس مع وست بروميتش، وسوانزي مع كارديف.

اقرأ أيضا

رونالدو آلمه التشكيك بـ "نزاهته" على خلفية اتهامات الاغتصاب