الرياضي

الاتحاد

111مركز تدريب تفتح أبوابها الاثنين و8140 طالباً مرشحاً للانضمام

جانب من منافسات الأولمبياد المدرسي (من المصدر)

جانب من منافسات الأولمبياد المدرسي (من المصدر)

مراد المصري (دبي) – أنهت اللجنة المنظمة للأولمبياد المدرسي كافة الاستعدادات، تمهيداً لتدشين مراكز التدريب بالمناطق التعليمية في الدولة، وذلك بداية من يوم بعد غد الاثنين، ويبلغ عددها 111 مركزاً بواقع 56 مركزاً للبنين و55 للفتيات، تضم 217 مدرباً و123 إدارياً، وتبلغ عدد البطولات التي ستقام فيها 170، ويتنافس على الانضمام إليها 8140 طالباً وطالبة ممن تأهلوا للمرحلة الثانية من التصفيات التي تنطلق مارس المقبل على أن يتأهل 2800 طالب وطالبة منهم إلى التصفيات الأخيرة ليصل عدد المتأهلين إلى النهائيات في نهاية المطاف لنحو 1116 طالباً وطالبة يتنافسون في أجواء احتفالية ضخمة يتوقع أن يشهدها نادي ضباط شرطة دبي بالفترة من 5 إلى 8 مايو المقبل.
وكانت اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي قد أعلنت تبني استراتيجية تطوير الرياضين المتميزين والبناء الشامل للأجيال الصاعدة، وذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقد أمس الأول بمقر وزارة التربية والتعليم، للوقوف على تفاصيل المرحلة الثانية للحدث الأضخم على مستوى المنطقة موجه للقطاع التربوي بمشاركة 181939 طالباً وطالبة يتنافسون في 8 ألعاب رياضية، وهي ألعاب القوى والجمباز والسباحة والمبارزة والرماية والقوس والسهم، بالإضافة للتايكواندو والجودو اللتين تم إضافتهما للمرة الأولى كمسابقتين استعراضيتين تمهيداً لاعتمادهما رسمياً في الدورات المقبلة.
جاء ذلك، في الاجتماع الذي حضره معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم ومعالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة نائب رئيس اللجنة الأولمبية رئيس المكتب التنفيذي، والشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم رئيس لجنة الرياضيين الأولمبيين باللجنة الأولمبية الوطنية ورئيس نادي النخبة، والشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس اتحاد المبارزة، والمستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية رئيس المكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي، وعبد المحسن الدوسري الأمين العام المساعد للشؤون الرياضية بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة رئيس اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية، وفوزية غريب الوكيل المساعد للعمليات التربوية في وزارة التربية والتعليم، واللواء أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الرماية رئيس لجنة التخطيط باللجنة الأولمبية، وعبد الله إبراهيم رئيس لجنة الإعلام الرياضي، وأحمد الفلاسي رئيس اتحاد السباحة، محمد الجوكر أمين عام لجنة الإعلام الرياضي، بالإضافة إلى مديري المناطق التعليمية.
وتم في الاجتماع التأكيد على تبني استراتيجية تطوير الرياضيين المتميزين.
وأكملت اللجنة العليا بإشراف اللجنة الأولمبية الوطنية كافة التحضيرات لإطلاق «برنامج تطوير الطلبة المتميزين رياضياً» في ألعاب القوس والسهم والرماية وألعاب القوى، يشرف عليه نخبة من أصحاب الخبرات الطويلة في مقدمتهم الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، رئيس لجنة الرياضيين الأولمبيين باللجنة الأولمبية الوطنية ورئيس نادي النخبة.
برنامج تثقيفي
وفي إطار الحرص على البناء الشامل والمتكامل للطالب، سيتم مطلع مارس المقبل إطلاق البرنامج الثقافي الذي تديره لجنة مشتركة من إدارة الأنشطة الطلابية بوزارة التربية والتعليم مع برنامج وطني، ينقسم إلى 3 مستويات رئيسية، حيث سيكون المستوى الأول موجها للفئة من العمرية 8و9و10 سنوات، والمستوى الثانية للفئة العمرية 11و12 سنة، والفئة الثالثة للفئة العمرية 13 و14 سنة، ويضم 6 مجالات رئيسية، وهي: الرسم، الفن التشكيلي، القصة القصيرة، المقال الأدبي، صحف الحائط والإذاعة المدرسية.
البرنامج الزمني
واعتمدت اللجنة المنظمة البرنامج الزمني للتصفيات التمهيدية في الفترة المقبلة، حيث تنطق في الأول من مارس بإقامة البطولة التمهيدية للرماية للفئة العمرية 13 و14 سنة، والبطولة التمهيدية للمبارزة لفئة 11 و12 سنة، والبطولة التمهيدية للقوس والسهم للفئة 13 و14 سنة، فيما تقام في 8 مارس البطولة التمهيدية للرماية 13 و14 سنة، والبطولة التمهيدية للمبارزة 11و12 سنة، والبطولة التمهيدية للقوس والسهم 13 و14 سنة، وفي 10 مارس تقام البطولة التمهيدية للسباحة 9و10 و11 و12 سنة، والبطولة التمهيدية للجمباز الفني 9 و10 و 11و12 سنة، على أن تقام البطولة التمهيدية لألعاب القوى للفئة 11 و12 و13 و14 سنة يومي 11 و12 مارس المقبل، فيما تقام النهائيات من 5 إلى 8 مايو المقبل.
إشادة بالجديد
وشهدت البرامج التي تم اعتمادها للدورة الثانية للأولمبياد المدرسي إشادة من رؤساء الاتحادات والمتخصصين في المجال الرياضي، خصوصا من خلال تعزيز التواصل مع الاتحادات لاكتشاف وتطوير المواهب عبر برامج مشتركة.
وقال الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم: «يأتي إطلاق هذا البرنامج ليواكب تطلعات تحقيق برنامج الحلم الأولمبي ومشروع نادي النخبة، الذي نسعى من خلاله إلى إعداد أبطال أولمبيين خلال السنوات المقبلة، وذلك بفضل الرعاية والدعم اللامحدود للقيادة الرشيدة للقطاع الرياضية، ومن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، الذي أكد أن الميزانية مفتوحة لدعم رياضة الرماية وجذب أكبر عدد ممكن من الجيل الصاعدة لممارسة رياضة الأجداد».
وأضاف: «سيتواصل العمل طوال العام وخلال فترة الصيف في هذه المراكز بالتعاون مع الخبيرين الكوري كيم والمغربي سعيد عويطة اللذين تعاقدت معهما اللجنة الأولمبية مؤخراً، حيث سيتم اختيار 20 مركزاً تدريبياً في المناطق التعليمية و60 مدرباً للألعاب الرياضية، مع الاستعانة بالمدربين المواطنين التابعين لمراكز التدريب بوزارتي الدفاع والداخلية إلى جانب إقامة دورات تدريبية متخصصة».
من جانبه، قال محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية: «الهدف الأساسي للأولمبياد المدرسي الطالب الذي يعد أساس الهرم الرياضي، وعند بنائه بشكل متكامل فإننا نكون قد أعددنا جيلاً من الرياضيين القادرين على المنافسة إقليمياً ودولياً في المستقبل، ونسعى من خلال هذه المراكز إلى تطوير مواهب المتميزين وتنمية قدراتهم بطريقة علمية وعملية متكاملة مع الاستفادة القصوى من الخبرات الفنية التي حرصنا على استقطابها لدعم المسيرة الرياضية».
مفهوم الشراكة
وقال الشيخ سالم القاسمي رئيس اتحاد المبارزة «تتميز النسخة الثانية للأولمبياد المدرسي بالارتقاء وتعزيز مفهوم الشراكة مع الاتحادات الرياضية، من خلال العمل عبر برامج مشتركة من شأنها أن تحقق الأهداف المنشودة لصناعة الأبطال الرياضيين على المدى البعيد».
وأضاف: «يأتي إطلاق مراكز التدريب والمراكز المتخصصة للمتفوقين لتشكل لنا حافزاً مهماً في دعم رياضة المبارزة خصوصا أنها غير موجودة في الأندية وبحاجة لمثل هذا النوع من البرامج الرائدة التي يستفيد منها الطلاب والاتحادات على حد سواء».
الدعم موجود
من جانبه، قال اللواء أحمد ناصر الريسي، رئيس اتحاد الرماية: «الدعم موجود وسخي من القيادة الرشيدة التي لم تبخل علينا، سواء مادياً أو معنوياً، فحينما نتحدث عن الميزانيات فهي موجودة لكن الأهم دائماً كان وقوف القيادة معنا ودعمنا دائماً، وهو ما يشكل لنا الحافز الأهم لنتكاتف وندعم هذه البرامج التي من شأنها أن تعود على أبنائنا بالنفع خلال السنوات المقبلة وأن تساهم في صناعة الأبطال الذين نحلم بهم».
الحلقة المفقودة
وقال أحمد الفلاسي رئيس اتحاد السباحة «يأتي الأولمبياد المدرسي عمومــاً وهـذه المراكز على وجه الخصوص ليساهم بإيجاد الحلقة المفقودة ويعزز التواصل بين الاتحادات والمؤسسات التربويـة للمساهمة في إعداد أبطال الغد، وإيجــاد علاقـة متكاملـة مع الطالب والمدرسة وأولياء الأمور أيضاً».

عبد الله إبراهيم: كل الإمكانات لنقل الصورة المشرقة

دبي (الاتحاد) - قال عبد الله إبراهيم رئيس لجنة الإعلام الرياضي: «سنسخر كافة الإمكانيات لنقل الصورة المشرقة والمشرفة لهذه المراكز لكافة أبناء المجتمع، بالتعاون مع المؤسسات الإعلامية التي لم تبخل يوماً في دعم جهود أبناء الوطن والمساهمة في نهضته الشاملة في كافة المجالات».

اقرأ أيضا

«الأبيض» يتعادل مع «أسود التيرانجا»