صحيفة الاتحاد

دنيا

مهرجان التسوق يجمع أوراقه مودعاً زواره بفعاليات تفوح بالمرح

عائلات تقضي أمسيتها على ضفاف الخور (من المصدر)

عائلات تقضي أمسيتها على ضفاف الخور (من المصدر)

يختتم مهرجان دبي للتسوق 2013 فعالياته غداً بعد مسيرة حاشدة من الفعاليات المتنوعة، انطلقت 3 يناير الماضي، عاش خلالها زواره في أجواء من المرح والبهجة ما بين العروض الترويجية والألعاب الترفيهية، خاصة في الأيام الأخيرة، منطقة فستيفال بروميناد، حيث أقبلت الأسر من الجنسيات المختلفة على منطقة الفعاليات للمشاركة في التظاهرة الثقافية التي نظمتها مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري منذ بداية المهرجان. وتضم منطقة فستيفال بروميناد عدداً من المظاهر الاحتفالية المميزة، مثل مخيم حياة البادية ومنطقة الألعاب الترفيهية للصغار، والسيرك الإيطالي، وممشى البروميناد الذي يطل على شاطئ خور دبي.

دبي (الاتحاد) - يمتد الممشى بطول الشاطئ المواجه لفندق كونتيننتال الشهير، ويضم في هذه المنطقة مسرحاً مفتوحاً على رمال الشاطئ، ومن المدرجات الخرسانية دائرية التصميم يتابع الجمهور وسط إقبال كبير عروض المسرح الاستعراضي الذي تقدمه بعض الفرق الفنية التي حضرت من عدة دول للمشاركة في الاحتفال، مثل الفرقة التشيكية والصربية وغيرهما، والتي تقدم ألواناً من الرقصات الشعبية التراثية، كما يضم الممشى عدداً من الأكشاك التي تقدم البضائع والمأكولات الخفيفة للزائرين، وتزينت الأسوار والأكشاك بزينات ضوئية ملونة لفتت الأنظار، وتسابق الزائرون لالتقاط الصور إلى جوارها، بينما استمتع البعض بمراقبة صفحة المياه الصافية التي جمعت أضواء الفنادق والجسور والممشى على سطحها.
اعتدال الطقس
وممشى البروميناد هو الوجهة المفضلة لدى نزلاء الفنادق القريبة منه، خاصة مع اعتدال الطقس خلال المساء، وتوافر الأكشاك التي يقدم بعضها وسائل التغذية المسلية مثل الذرة المشوية والبطاطا الحلوة والفوشار، كما يقدم أحد الأكشاك نماذج من الحرف اليدوية التي تتخذ طابعاً تراثياً مثل حياكة الملابس النسائية وزخارفها ومنتجات الخوص التي تتم صناعتها من سعف النخيل.
وفي أحد الأكشاك قدمت بائعة معروضات متنوعة من الأزياء الصينية التي تحمل طابع المنشأ، معظمها من الملابس النسائية المصنوعة من الحرير، وتتميز بألوانها الصارخة ونعومة ملمسها. وتزين الممشى بخط سميك من الإضاءة يمتد فوق جميع الأكشاك بالتوازي مع شاطئ الخور، وتنتشر الكرات الضوئية البيضاء بجوار السور، كما ترتفع الرايات التي تحمل شعار المهرجان، وفي بداية الممشى يقع مخيم حياة البادية ويفصله موقف السيارات عن منطقة الألعاب الترفيهية للكبار والصغار التي تضم كذلك السيرك الإيطالي الذي يقدم فقراته يومياً مرتين في السادسة ثم التاسعة مساء.
ومن أستراليا حضرت جودي بصحبة ابنتها لمتابعة فعاليات ممشى البروميناد، تقول: يشجع الطقس الرائع هنا على التمشية المسائية على ضفاف الخور، الفعاليات التي شاهدناها تتسم بالطابع التراثي، وكان مخيم حياة البادية مفاجأة سعيدة لنا لأنه يقدم رقصات عربية من أعماق التاريخ وتعبر عن حضارة البداوة وحياة الصحراء، ويشاركني الاستمتاع بهذه الرقصات عدد كبير من الزائرين، كما أشاهد ويشارك البعض منهم في الرقص من باب التفاعل مع الموسيقى التقليدية الرائعة التي تصاحب الاستعراض.
السيرك الإيطالي
وحضر السائح الكندي سعود عباس بصحبة أسرته لمشاهدة عروض السيرك الإيطالي واستمتع بعروضه، كما تجول مع أطفاله بين الألعاب الذين شاركوا في تجربة بعضها، وقضوا وقتاً سعيداً مفعماً بالمرح بينها، ويؤكد عباس على جاذبية فعاليات الممشى وخاصة الأكشاك التي تتميز بالتنوع بين معروضاتها، وأشاد بعروض الفرق الأوروبية التي تقام في الهواء الطلق على مسرح البروميناد، مشيراً إلى أن الاستعراضات التي تقام في المواقع الخارجية لها دور كبير في تغيير الحالة المزاجية للمشاهد إلى الأفضل على اعتبار أن عامل الطبيعة من العوامل المساعدة على النجاح.
وأشاد كذلك بالتنظيم الجيد للممشى من جانب المسؤولين، حيث يشاهد أفراد الأمن والإسعاف والدفاع المدني يتواجدون بانتظام ويقومون بواجبهم، مما يضفي أجواء الطمأنينة على الضيوف.
اللحظة الأخيرة
ومع اقتراب مهرجان دبي للتسوق من انتهاء دورته الـ 18 يتزايد إقبال المتسوقين على فرصة اللحظة الأخيرة على أمل الاستفادة من العروض الترويجية المتاحة في مراكز التسوق والمحلات المشاركة في العروض الترويجية للمهرجان، حيث يتسابق المتسوقون للحصول على هذه الفرصة من خلال مجموعة من 70 مركزاً تجارياً وما يقرب من 6000 محل تجاري، تجمع كل رغبات المتسوقين من كافة المنتجات العالمية، وترضي كافة الأذواق.
وتوفر المحلات تخفيضات تتراوح بين 50% و75% على معروضات مختارة من الملابس والأحذية ومستحضرات التجميل والمجوهرات والأثاث، وغير ذلك من المنتجات فائقة الجودة، حيث تقول السائحة بسمة العسيري إنها قدمت من المملكة العربية السعودية بصحبة عائلتها وقامت بزيارة العديد من المراكز التجارية، ولاحظت أن نسبة الخصومات على الأسعار تزداد انخفاضاً، وتضيف أنها شاهدت حقيبة خلال الأسبوع الماضي رغبت في شرائها ولكنها عدلت عن رأيها في اللحظة الأخيرة، واليوم رأتها وقد زادت نسبة الخصم على سعرها، فوجدتها فرصة جيدة شجعتها على الشراء.
ويجد النساء فرصة التسوق أقوى خلال الأيام الأخيرة من العروض الترويجية، فتوجهت الكثيرات منهن إلى ساحة الأزياء في دبي مول لمشاهدة الماركات العالمية من الأزياء التي تتمتع بثقة السيدات على مستوى العالم، مثل فندي وغوتشي ودولتشي وآند غايانا وديور وفالنتينو ومارك جاكويس وغيرها من الأسماء التي طرحت خطوطها لخريف وشتاء 2013 في هذا التوقيت لاستثمار حركة الشراء النشطة من جانب المتسوقات، وتشارك المتاجر الضخمة كذلك في تقديم التخفيضات المشجعة مثل: بلومينغداليز وجاليري لافاييت ودبنهامز وباريس غاليري، مما أثرى تجربة التسوق في دبي خلال موسم التخفيضات.
الزيارة الأولى
وقالت السائحة الروسية أولجا فليبو التي تتسوق في دبي بصحبة ابنها آندرو أن هذه ليست الزيارة الأولى لها إلى دبي، فهي تجد دائماً ما يجذبها إلى دبي، وتحرص على وضع جدول زمني للتسوق.
وأضافت أن المتاجر المنتشرة في دبي تضم كل ما تحتاجه، علاوة على توافر فرص الأسعار المنخفضة، مما يجعلها صفقة مزدوجة، وتضيف أنها قررت زيارة دبي في هذه الفترة بصورة سنوية لما لمسته من تميز في الفعاليات الترفيهية والعروض الترويجية.
ولعشاق المغامرات الرياضية يوفر دبي مول فرصة التزلج على الجليد في صالة مغلقة، كما يضم سوق الذهب الذي يواجه حوض الأحياء المائية، حيث يستطيع الجميع مشاهدة أنواع مختلفة ونادرة من الأسماك تحت الماء، علاوة على توافر دور السينما وركن الأطفال.
ومن بين المتسوقين كان هناك مجموعة من الأصدقاء الكويتيين هم أحمد وخالد المطيري وسلطان الرشيدي ومحمد العتيبي كانوا يقضون أوقاتاً ممتعة في المناطق الترفيهية في دبي مول، ويقول أحمد إنهم حريصون على اصطحاب عائلاتهم إلى مواقع الفعاليات لأن لكل منهم ما يفعله خلال هذه الفترة الرائعة، ويضيف سلطان: “علاوة على التسوق، بإمكاننا الاستمتاع بالألعاب الترفيهية، وتناول الوجبات الشهية في المطاعم المنتشرة في أنحاء المركز والاستمتاع بمشاهدة المناظر الرائعة التي يتمتع بها الموقع مثل النافورة وبرج خليفة”.
وعلاوة على إقبال السائحين، يقضي أيضاً المقيمون في دبي أوقاتاً رائعة في مراكز التسوق التي تشارك في العروض الترويجية، حيث الأسعار المنخفضة. ويقول الفلبيني جاك آدمز إنه حريص على متابعة مجريات المهرجان كل عام للحصول على فرصة التسوق بأقل الأسعار، وبدأ رحلته مع التسوق خلال الأسبوع الماضي، ولاحظ انخفاض الأسعار المشجعة على الشراء، وعلى الرغم من أنه يلاحظ ندرة بعض القياسات من الملابس إلا أنه يتوقع أن يكون الإقبال على الشراء في هذه الفترة هو السبب.


«فيزا» تعلن اليوم عن جائزة صندوق المفاجآت
دبي (الاتحاد) - تعلن فيزا، إحدى شبكات الدفع الإلكترونية الرائدة في العالم عن الجائزة الكبرى داخل صندوق مفاجآت فيزا العملاق في الخامسة من عصر اليوم في منطقة أتريوم دبي مول.
وأتت الحملة التسويقية لصندوق مفاجآت فيزا العملاق ضمن شراكة فيزا ومهرجان دبي للتسوق للعام 18 كراع رئيسي، وأتاحت للمستهلكين فرص الفوز بجوائز مشوقة طوال فترة المهرجان.
والحملة التسويقية التي أطلقتها فيزا في مهرجان هذا العام هي الأكبر لها ضمن هذا النشاط، وشملت توزيع صناديق كبيرة في مواقع استراتيجية في دبي مع التركيز على الجائزة الكبرى السرية المحفوظة في صندوق فيزا العملاق في دبي مول.
وأتيحت للمستهلكين خلال فترة المهرجان فرصة تخمين الجائزة والدخول في السحب مع كل مرة يقومون فيها بإجراء معاملة مستخدمين فيها بطاقات فيزا، كما قدمت أكثر من 2200 جائزة طوال فترة المهرجان.
وبعد أن حققت أرقاماً قياسية في عدد المعاملات التي قام بها المتسوقون مستخدمين بطاقات فيزا خلال الدورات السابقة لمهرجان دبي للتسوق، تتوقع فيزا تسجيل رقم قياسي جديد للدورة الحالية 2013.


«أكبر تجمع للتجميل» في ضيافة دبي مول اليوم

دبي (الاتحاد) - تنطلق اليوم فعالية «أكبر تجمع للتجميل»، في دبي مول وهي آخر فعالية ضمن عروض أزياء دبي 2013، وذلك في قاعة عروض الأزياء في دبي مول، التي تنظم بالتعاون مع الشركاء الإستراتيجيين لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري لمهرجانات وفعاليات 2013.
وتقدم الفعالية مجموعة من كبار خبراء التجميل الذين يمكن الاستفادة من خبراتهم، ويقدم كل منهم عروضه من خلال 30 منصة منتشرة في الموقع، حيث تبدأ العروض الصباحية من 11 صباحاً إلى 4:30 مساء، بينما تبدأ العروض المسائية من الخامسة إلى التاسعة والنصف.
والفعالية مفتوحة لكافة من يرغب من الزوار والمتسوقين للحصول على استشارات مجانية للعناية بالوجه والبشرة، بالإضافة إلى إمكانية تجربة تسريحات مختلفة وعدد من مستحضرات التجميل الحديثة تحت إشراف الخبراء من باريس غاليري.


إعلان أسماء الفائزين في مسابقتي الصحافة والتصوير غداً

دبي (الاتحاد) - تعلن مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري غداً أسماء الفائزين في مسابقتي مهرجان دبي للتسوق السنويتين التي يقيمهما لاختيار أفضل عمل صحفي وأفضل صورة صحفية لهذا العام 2013، بعد أن اشتعلت المنافسة نتيجة لمشاركة عدد كبير من الأعمال الصحفية والصور المنشورة في الصحف الورقية والالكترونية.
واختارت لجنة التحكيم خلال اجتماعاتها الخميس الماضي في فندق إنتركونتينتال فيستفال سيتي الأعمال التي تستحق الفوز طبقاً للشروط والمعايير التي وضعتها اللجنة.
وتلقت مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري مشاركات كثيفة من صحافيين ينتمون إلى مؤسسات صحافية محلية وإقليمية متعددة باللغتين العربية والإنجليزية، تناولت موضوعات مختلفة عن مهرجان دبي للتسوق الذي يحفز المدينة لتقديم الأروع، والذي يعتبر أحد أفضل مواسم التسوق في العالم، ونجاحه في تحويل دبي إلى الوجهة السياحية الأولى في المنطقة والعالم، علاوة على ثقة المتسوقين بعروضه الترويجية، وجوائز سحوباته الكبرى المتنوعة. كما تناولت الصور المشاركة في مسابقة التصوير الفوتوغرافي موضوعات وثيقة الصلة بالمهرجان تظهر كثافة الإقبال على الفعاليات، ومدى تحقق شعار الحملة الترويجية “دبي أروع في مهرجانها” من خلال المشاهد الرائعة للمدينة خلال فترة المهرجان، كما تعكس القيم الحضارية والثقافية التي تتبناها دبي من خلال الفعاليات التراثية التي احتلت جانباً متميزاً من المشاركات.
وترأس اللجنة رئيس جمعية الصحافيين محمد يوسف، وتضم في عضويتها أمينة السر العام لجمعية الصحفيين منى بو سمرة، وعميد كلية المعلومات والإعلام والعلوم الإنسانية في جامعة عجمان خالد الخاجة، ورئيس تحرير مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية محمد الحمادي، وعميد كلية الإعلام في كليات التقنية العليا الدكتور فضل مالك، بالإضافة إلى مساعد بروفسور في جامعة وولونغ غونغ الأسترالية في دبي الدكتور براكاش فيل، ونائب رئيس إتحاد المصورين العرب محمد هشام، فيما يشرف على اللجنة المستشار الإعلامي غسان طهبوب.