الاتحاد

عربي ودولي

العثور على جثة مفقود بعد 16 يوما من اغتيال الحريري


بيروت-الاتحاد ووكالات الأنباء:
أعلنت مصادر الدفاع المدني اللبناني أمس العثور على جثة عبد الحميد غلاييني الذي كان فقد في الاعتداء الإرهابي الذي اغتال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في 14 فبراير الماضي مدفونة تحت الأنقاض قرب الحفرة التي أحدثها الانفجار· وتبين وفق خبراء أن غلاييني قضى خنقا تحت الأنقاض وكان هاتفه لا يزال بيده ولم يتأثر بشكل مباشر مما يعني أنه كان بالإمكان انقاذه لو تمت عملية إزالة الركام فوراً·
وبالعثور على جثة الغلاييني يرتفع عدد ضحايا الاعتداء الإرهابي الى 19 قتيلاً، فيما لا تزال هناك جثة أخرى مجهولة الهوية لم يتم التعرف على صاحبها ويعتقد أنها لعامل سوري فيما لا يزال البحث جارياً عن عامل آخر· في وقت تواصلت فيه التحقيقات في جريمة الاغتيال الحريري حيث حضر فريق التحقيق الدولي الى مقر البرلمان واستمع الى إفادات حول انتقال الرئيس الشهيد من المجلس الى أحد المطاعم القريبة وصولاً الى الطريق التي سلكها الموكب، ورفضت المصادر إعطاء أية معلومات حول طبيعة أي استجوابات للحفاظ على سرية التحقيق·
وقالت سهى ابنة غلاييني لوكالة الأنباء الالمانية إن الرئيس اللبناني أميل لحود يجب أن يستقيل، مضيفة أنه عثر على جثة والدها تحت عشرة سنتيمترات فقط من الرمال والركام، وتابعت متسائلة في مسرح الانفجار وهي تبكي وتصيح:'هل هذه حكومة؟··كيف يمكنهم فعل ذلك؟··نحن نبحث عن الجثة منذ يوم الانفجار'· وأضافت إنه سمح للأسرة أمس فقط بدخول المكان حيث عثرت على الجثة، وقالت:'أين الجيش؟ أين الحكومة؟ لماذا تركوا الجثمان أكثر من 16 يوما؟ إنهم لا يبحثون عن أحد'·
وكان غلاييني يسير على الكورنيش أمام البحر عندما وقع الانفجار ولم تتمكن أسرته من البحث عنه لأن الجيش طوق المكان إثر الانفجار ولم يسمح لأحد بدخوله، وقالت الابنة وهي تدفع جنود الجيش إن والدها لم يتعرض لاصابات أو حروق ولكنه غطي بالرمال والركام ولم يجد أحدا لينقذه· فيما جاء في بيان للشرطة إن سبب التأخير يعود لإبقاء مسرح الجريمة على حاله للخبراء وبناء على طلب القضاء المختص خوفا من العبث به وضياع الادلة أمام الخبراء الدوليين'·
وقال النائب مروان حمادة إن ما جرى فضيحة إضافية جديدة نضعها في عنق الأجهزة الأمنية المتخاذلة منذ اللحظة الأولى في البحث والتدقيق وفي التحقيق، وأضاف:'هذا ما اقنعنا قناعة أكثر راسخة أن رؤساء هذه الأجهزة يجب أن يذهبوا الى البيت فورا إن لم نقل الى أبعد من البيت'· فيما قال النائب وليد عيدو إن جثة غلاييني لم تكن مصابة بأية حروق أو اصابات أخرى، واشار الى أنه تم العثور أيضا بالقرب من الجثة على أشلاء جثث أخرى، ووجه انتقادات لاذعة الى كافة الأجهزة لتقصيرها في العثور على الجثة داعيا الى رحيل السلطة وقائلا: 'لقد قتلتم الشعب اللبناني بطريقة غير مباشرة وحطمتم معنوياته'·

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي مستعدّ للتفاوض حول المستقبل مع بريطانيا بعد خروجها