الاتحاد

عربي ودولي

المغرب يرفض تشبيهه بمصر وتونس

الرباط (ا ف ب) - أبدت السلطات المغربية عزمها على التصدي لأي محاولة لتشبيه الأوضاع فيها بمصر وتونس، فنفت العديد من الصحف القريبة من السلطة مسبقاً إمكانية انتقال «عدوى» التظاهرات والاحتجاجات إلى المملكة. ونفت الحكومة المغربية بشدة الأحد أن تكون استدعت قوات منتشرة في الصحراء الغربية تحسباً لحصول تظاهرات في المدن المغربية، وفق أنباء أوردتها وسائل إعلام إسبانية.
وعلى الإثر استدعى وزير الخارجية الطيب الفاسي الفهري سفير إسبانيا وأجرى اتصالاً بوزير الخارجية الإسباني ليعرب لهما عن «استنكار» المغرب مثل هذه «التصرفات غير المسؤولة». وتصدر الوضع في مصر الاثنين معظم الصحف المغربية وبقي العديد من المغربيين في الأيام الأخيرة مسمرين أمام أجهزة التلفزيون يتابعون مشاهد التجمعات والتظاهرات ضد نظام الرئيس حسني مبارك لا سيما على قناة الجزيرة الفضائية. وتظاهر مئة شخص بعد ظهر أمس الأول في الرباط أمام السفارة المصرية بدعوة من عدة منظمات غير حكومية تعبيراً عن «دعمهم» للشعب المصري. ولم تصدر أي تعليقات رسمية علنية عن الحكومة المغربية على الوضع في مصر، لكن اندفاعها للرد على معلومات الصحافة الإسبانية يشير إلى أن الموضوع بالغ الحساسية بالنسبة لها.
وتشهد الصحف المغربية تشهد سجالاً محتدماً حول احتمال انتقال عدوى أحداث تونس ومصر إلى المغرب. وفي هذا الإطار، أثار أبوبكر الجامعي مؤسس الأسبوعية النقدية «لو جورنال ايبدومادير» التي توقفت عن الصدور، حملة تنديد في العديد من الصحف المقربة من السلطة إثر مقابلة أجرتها معه مجلة «لو نوفيل اوبسيرفاتور» الفرنسية. ورأى الجامعي في المقابلة انه «اذا اشتعل المغرب، فإن التباين في الثروات فيه شاسع إلى حد أن الثورة ستكون أكثر دموية بكثير منها في تونس».

اقرأ أيضا

الاحتلال يغلق الضفة وغزة كلياً لعدة أيام