الاتحاد

الإمارات

مؤتمر الإمارات للتطوع يوصي بتبني القطاع الخاص مسؤوليته لتعزيز التلاحم الاجتماعي

أبوظبي (الاتحاد) - أوصى مؤتمر الإمارات للتطوع بحث القطاع الخاص على تبني مشروعات وبرامج تطوعية يسهم فيها الفرد، داعياً إلى إدراج ثقافة العمل التطوعي في المناهج والمقررات الدراسية وتحفيز الطلاب والطالبات على ممارسة العمل التطوعي.
كما أوصى بتفعيل التنسيق المشترك بين مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة المعنية في مجال العمل التطوعي، والعمل المشترك لتبني مبادرات في مجال البحث والتطوير، وتدشين مراكز متخصصة للتدريب في مجال العمل التطوعي وفق افضل المعايير والاستفادة من الخبرات العالمية.
وأكد المؤتمر في ختام فعالياته أهمية العمل التطوعي من منظور إسلامي ومنطلق اجتماعي واقتصادي يسهم في الارتقاء بالفرد والجماعة والأمة. وشدد المؤتمر، الذي شارك فيه ممثلون من جميع مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة، على أهمية ترسيخ ثقافة العمل التطوعي في مختلف فئات المجتمع وضرورة تعزيز الشراكة بين مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة وغير الربحية لتبني مبادرات تطوعية ومجتمعية تفعل التلاحم الاجتماعي.
وحضر فعاليات المؤتمر الذي استمر يومين رؤساء مراكز التطوع في العديد من الدول الخليجية والعربية وكبار المسؤولين من ديوان شؤون الرئاسة، ووزارة التربية والتعليم ووزارة الثقافة ووزارة الصحة ومؤسسات النفع العام والمنظمات الإنسانية الدولية والتي أبرزها هيئة الهلال الأحمر ومؤسسة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، ومؤسسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية والخيرية.
وأكد المشاركون أهمية العمل التطوعي والتعريف بآثاره الإيجابية على التنمية الاقتصادية والمجتمعية كمحرك ثالث يسهم في الارتقاء بالفرد والمجتمع.
ودعا المشاركون إلى تكثيف البرامج الإعلامية التي تسهم في توعية الفرد والمجتمع بأهمية العمل التطوعي وما يحققه من مردود إيجابي يسهم في ارتقاء الأمة وعلو شأنها والتركيز على توعية أفراد المجتمع بماهية العمل التطوعي وحاجة المجتمع إليه ودوره في التنمية الشاملة، مؤكدين أهمية إعداد حملات إعلامية واسعة تهدف إلى دعم العمل التطوعي وإيصال مفهومه إلى الجمهور بصورة سهلة وواضحة.
وطالب المؤتمر بتفعيل دور الأسرة في توجيه أفرادها للمشاركة في الأعمال التطوعية كما أثنى المؤتمر على الدور الذي تقوم به المرأة من خدمات تطوعية في المجتمع الإماراتي ومساهمتها الفاعلة في الأعمال الخيرية.
وأوصى المؤتمر بدعم جهود أكاديمية الإمارات للتطوع والتي تعمل تحت مظلة الاتحاد العربي للتطوع وتنظيم تدريبات دورية ميدانية بمشاركة مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة المعنية محلياً وعالمياً لتبادل الخبرات والتجارب في مجال العمل التطوعي الميداني، وضرورة إنشاء سجل للكوادر الوطنية التطوعية الإدارية والطبية ووضع آلية لاستدعائها وقت الحاجة للمشاركة في المهام الإنسانية محلياً وعالمياً.
فعاليات المؤتمر
واشتملت فعاليات المؤتمر على تدريب عملي للمتطوعين من خلال البرامج التدريبية وتنفيذ تمارين وهمية بمشاركة ممثلين من مختلف المؤسسات المعنية الحكومية والخاصة والمنظمات الإنسانية العالمية.
وقدم المشاركون في المؤتمر الشكر والتقدير لمبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لتنظيمهما المؤتمر. وثمنوا جهود حملة المليون متطوع على ما تقدمه من برامج تطوعية تجسد دور الإمارات في القيام بدورها الإنساني.
وقال الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس مركز الإمارات للتطوع إن المؤتمر ركز على أهمية العمل التطوعي وأهدافه والعمل التطوعي والتنمية المجتمعية المستدامة وأنواع وأشكال العمل التطوعي.
إشادة عربية
وأشار يوسف الكاظم الأمين العام للاتحاد العربي للتطوع إلى أن توصيات المؤتمر سيتم تنفيذها على أرض الواقع من خلال مراكز التطوع في الدول العربية وسيتم متابعة النتائج خلال الملتقيات العربية التي ستنظم بشكل دوري بمبادرة من زايد العطاء.
وأكدت ريحانة جمعة عضو مجلس إدارة جمعية متطوعي الإمارات بمستوى المتحدثين من الخبراء المشاركين في المؤتمر، مشيرة إلى أن جمعية متطوعي الإمارات شريك استراتيجي في تنظيم الفعاليات سنوياً انطلاقاً من أهمية العمل المشترك لتعزيز العمل التطوعي محلياً وعالمياً. وأشاد رئيس المركز السوداني للتطوع هشام الريدة نائب رئيس الاتحاد العربي للتطوع بالدور الرائد والمميز الذي تقوم به الإمارات في مجال العمل التطوعي، مؤكداً أن الإمارات نجحت في وضع دعائم أساسية ومتينة للعمل التطوعي حتى أصبح العمل التطوعي سلوكاً في المجتمع الإماراتي. وأكد رئيس الجمعية الأردنية للتطوع حسين الجبور عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للتطوع أن الإمارات تتميز بجودها وسخائها، لافتاً إلى أن الدولة في طليعة الدول التي تولي العمل التطوعي والإنساني أولى اهتماماتها محلياً من خلال تبني مبادرات تطوعية في مختلف المجالات وعالمياً من خلال إرسال فرق الإغاثة التطوعية وقوافل المساعدات إلى المتضررين في كل مكان.
وقال رئيس المركز المصري للتطوع تامر وجيه عضو المجلس التنفيذي للاتحاد العربي للتطوع إن الإمارات تحرص على عقد المؤتمرات والملتقيات لتمكن الشباب من العمل التطوعي، كما تبنت إطلاق حملة المليون متطوع ومبادرة الأكاديمية العربية للتطوع تحت مظلة الاتحاد العربي للتطوع الذي يعكس مدى الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة لهذا العمل الذي يسهم في تعزيز العمل التطوعي والتلاحم الاجتماعي بكل أشكاله. وأكد رئيس المركز اللبناني للتطوع المهندس محمد الجنون عضو المجلس التنفيذي للاتحاد العربي للتطوع أن هذه الملتقيات مهمة حيث تستعرض الإنجازات التي تحققت والإخفاقات التي تحدث، إلى جانب استعراض التجارب التي نفذت للاستفادة في تعزيز العمل التطوعي وتشجيع أفراد المجتمع على العمل التطوعي، مشيراً إلى أن تم اعتماد إطلاق الجائزة العربية للعمل التطوعي لتكريم رواد العمل التطوعي في العالم العربي بمبادرة من زايد العطاء.
واعتبر رئيس مركز العراق للتطوع الدكتور كاظم نوري عضو المجلس التنفيذي للاتحاد العربي للتطوع أن استضافة أبوظبي لمؤتمر الإمارات للتطوع تزامناً مع الملتقى العربي للتطوع يعكس الاهتمام الذي توليه الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، للأعمال التطوعية والإنسانية محلياً وعالمياً.




برقيات شكر

أبوظبي (الاتحاد) - رفع المشاركون في المؤتمر برقيات شكر وتقدير إلى القيادة الرشيدة على دعمها المتواصل ورعايتها للعمل التطوعي والمجتمعي والإنساني. كما ثمن المشاركون حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الدائم على تعزيز مفهوم التلاحم الاجتماعي والشراكة المجتمعية محلياً ومساندة المحتاجين والمتضررين عالمياً ومد يد العون والمساعدة لهم، انطلاقاً من الإيمان بأهمية العمل الإنساني في التخفيف من معاناة البشرية. كما رفعوا برقية شكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على رعاية سموها لفعاليات المؤتمر ما كان له أبلغ الأثر في نجاحه وخروجه بنتائج إيجابية مهمة، ورفعوا برقية شكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر على دعمه المتواصل للأعمال التطوعية.

اقرأ أيضا

آليات جديدة لتحقيق «رؤية عجمان 2021»