عربي ودولي

الاتحاد

توقعات بتأجيل الانتخابات البرلمانية اليمنية

جانب من صدامات بين مؤيدي ومعارضي الحكومة في اليمن أثناء تظاهرات سيرها الجانبان في صنعاء  السبت الماضي

جانب من صدامات بين مؤيدي ومعارضي الحكومة في اليمن أثناء تظاهرات سيرها الجانبان في صنعاء السبت الماضي

يرأس الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، اليوم الأربعاء، اجتماعاً طارئاً ومشتركاً لمجلسي النواب والشورى «للتشاور» حول «مستجدات تهم الوطن والمواطنين»، حسبما أعلنت وكالة الأبناء اليمنية الرسمية، فيما أكدت المعارضة البرلمانية، التي تقاطع جلسات البرلمان منذ ديسمبر الماضي، امتناعها عن حضور الاجتماع المشترك.وكان صالح أصدر، الليلة قبل الماضية، قراراً دعا فيه أعضاء مجلسي النواب (منتخب) والشورى (معين) لاجتماع مشترك بمقر مجلس النواب «وذلك للتشاور حول ما سيعرضه رئيس الجمهورية على الاجتماع المشترك من قضايا ومستجدات تهم الوطن والمواطنين» حسب وكالة «سبأ».ويشهد اليمن، منذ سبتمبر الماضي، أزمة سياسية خانقة بين حزب «المؤتمر» الحاكم الذي يرأسه صالح، وتكتل «اللقاء المشترك» المعارض، بسبب فشل الحوار الوطني الذي أقره الطرفان في يوليو الماضي.ويضم تكتل «اللقاء المشترك» خمسة أحزاب معارضة فاعلة، أبرزها حزب الإصلاح الإسلامي، الغطاء السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، والحزب الاشتراكي اليمني، الذي كان يحكم جنوب اليمن قبل تحقيق الوحدة الوطنية بين الشطرين الشمالي والجنوبي في مايو 1990.
ويُعقد الاجتماع المشترك لمجلسي «النواب» و»الشورى» قبل يوم واحد من تنظيم المعارضة تظاهرات احتجاجية في جميع المحافظات، خصوصا بالعاصمة صنعاء، ستدعو للمرة الأولى إلى «تغيير النظام» السياسي الذي يحكم البلاد منذ العام 1978.
إلا أن مصدراً مقرباً من الرئاسة اليمنية قال لـ(الاتحاد) إن الرئيس صالح «سيعلن في الاجتماع المشترك سحب مشروع التعديلات الدستورية» الذي تقدم به الحزب الحاكم، صاحب الأغلبية في البرلمان، أواخر ديسمبر الماضي، والذي يُتيح لصالح أن يكون رئيساً مدى الحياة.
وأضاف المصدر :» أتوقع أن يقدم الرئيس علي عبدالله صالح مقترحاً بتأجيل الانتخابات البرلمانية» التي من المقرر أن تجري أواخر أبريل المقبل، بعد أن تم تأجيلها قبل نحو عامين بناءا على اتفاق فبراير2009 الموقع بين الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان.ويسيطر حزب «المؤتمر» على أكثر من ثلثي مقاعد البرلمان، فيما تمتلك أحزاب اللقاء المشترك 58 مقعدا من أصل 301.
وفيما يتعلق بتصعيد المعارضة اليمنية احتجاجاتها ضد الرئيس صالح، ودعوتها إلى تظاهرات حاشدة غدا الخميس، قال المصدر :» الطرفان متفقان على ما سيعلنه الرئيس.. وتظاهرات الخميس ستكون الفعاليات الاحتجاجية الأخيرة لأحزاب اللقاء المشترك».لكن رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الإصلاح المعارض النائب عبدالرحمن بافضل، قال لـ(الاتحاد) إن الكتل البرلمانية لأحزاب اللقاء المشترك «لن تشارك» في الاجتماع المشترك لمجلسي النواب والشورى، لافتا إلى أن نواب المعارضة يقاطعون منذ منتصف ديسمبر الماضي، جلسات البرلمان احتجاجا على إقرار أغلبية الحزب الحاكم تعديلات دستورية في قانون الانتخابات.
وأضاف بافضل :» إذا لم يكن هناك إعلان من قبل المؤتمر على سحب مشروع التعديلات الدستورية، والتراجع عن سعيهم لإجراء انتخابات بشكل منفرد، فلن يكون هناك حوار جاد معهم»، مؤكدا أن المعارضة اليمنية «عازمة فعلا» على تصعيد احتجاجاتها ضد الحزب الحاكم.

صنعاء تُدرج 3 عرب ضمن القائمة السوداء

صنعاء (الاتحاد) - أدرجت السلطات اليمنية أسماء ثلاثة أشخاص من الجنسية العربية ضمن القائمة السوداء للمطلوبين أمنيا، حسبما أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أمس .
وقالت الوزارة في بيان لها إنها «عممت» أسماء المواطنين العرب الثلاثة «في مختلف المنافذ البرية والبحرية التابعة للجمهورية اليمنية»، إضافة إلى «إدارات الأمن بالمحافظات ومصلحة الهجرة والجوازات». وأكدت أنها وجهت جميع الأجهزة الأمنية في البلاد بضرورة التحري عن المطلوبين الثلاثة «وضبطهم أينما وجدوا باعتبارهم من المطلوبين امنيا».ولم يُشر البيان إلى جنسيات المواطنين العرب الثلاثة أو التهم الموجهة إليهم.

اقرأ أيضا

ترامب يقوم بأول زيارة رسمية إلى الهند اليوم