الاتحاد

الإمارات

تأجيل قضية قتل الشاب المواطن في البريمي

عقدت هيئة المحكمة الجنائية في ولاية البريمي بسلطنة عمان أولى جلساتها يوم الأحد الماضي برئاسة الشيخ سعيد الحديدي، للنظر في قضية مقتل الشاب المواطن هادي ظافر مسعود الحبابي (19 سنة) يوم 19 أغسطس الماضي، بعد أن استدرجه شخصان من الجنسية العمانية (58 عاماً و35 عاماً) إلى منطقة صحراوية غير مأهولة بنية التخلص منه وسرقة سيارته.
وقررت هيئة المحكمة في ختام الجلسة التي حضرها جمع غفير من ذوي الشاب المجني عليه تأجيل النظر في القضية إلى جلسة يوم 14 فبراير المقبل، لاستكمال بعض الإجراءات وتسلم تقارير من الجهات الصحية المعتمدة حول الحالة الصحية للمتهمين بعد أن استجابت الهيئة لطلبهما بالعرض على لجان طبية.
واستمعت الهيئة خلال الجلسة إلى مرافعة الادعاء العام في القضية الذي استعرض أمام هيئة المحكمة تفاصيل وتداعيات الجريمة والخطوات التي اتبعها المتهمان في ارتكابها حسب تمثيلهما لها منذ لحظة لقائهما بالمجني عليه عصر يوم الحادث بمنزل المتهم الأول في البريمي وحتى قتله والاستيلاء على سيارته.
كما استمعت الهيئة خلال الجلسة لأقوال المتهمين اللذين أنكرا تهمة قتل المجني عليه وزعما أنه فقد وعيه أثناء وجوده برفقتهما وتوفي فتخلصا من جثته في المنطقة الصحراوية، خشية تعرضهما للمساءلة، بحسب روايتهما. وادعيا أنهما اعترفا بارتكاب الجريمة تحت ضغط وإكراه رجال الشرطة وتناقضت أقوال المتهمين فيما بينهما وألقى كل منهما باللائمة على الآخر.
وكانت تفاصيل الجريمة بدأت ببلاغ تقدمت به أسرة الشاب القتيل إلى شرطة البريمي تفيد بتغيب الابن المجني عليه، حيث كشفت جهود فريق البحث والتحري عن قيام المتهمين بإعطائه مخدراً بعد أن أوهماه بأنه دواء يجلب الحظ، ففقد وعيه وأخذاه إلى منطقة صحراوية نائية حيث قاما بقتله والتخلص من جثته ومتعلقاته الشخصية واستوليا على سيارته وقاما ببيعها عبر وسيط لشخص يقطن بمحافظة ظفار البعيدة إمعاناً في التمويه وإبعاد الشبهة.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان يطلع على نتائج وأهداف معرض الطوابع والعملات