الاتحاد

فاتورة مؤلمة

كثيرة هي المشاكل التي قد يتعرض لها أفراد الأسرة، ولكن هناك من يستطيع الإمساك بزمام الأمور ومحاولة تهدئة الأوضاع والوصول إلى بر الأمان في المشاكل الزوجية، والبعض الآخر يمسك بطرف العناد ولا يتركه، وبالتالي لا يجد الطرفان بداً من الفراق والطلاق·· وفي هذه الحالة لن يدفع فاتورة الألم سوى الأبناء الذين سيجدون أنفسهم بمعزل عن الآخرين ويعانون من ظروف نفسية صعبة·· وهذا ما حدث لإحدى الزميلات، إذ اضطرت مع حكم الطلاق الواقع عليها أن تدخل مضمار المحاكم حتى تحتضن أولادها وتحصل على الوصاية·· وبين جلسة وأخرى أو نزاع وآخر مع طليقها أصبح أطفالهما مكتئبين ويعانون من الوحدة وقل مستواهم الدراسي بشكل فظيع، حتى كادت إحدى الفتيات أن ترسب في أكثر من مادة·· لذا أحب أن أوجه كلمة بسيطة إلى أولياء الأمور·· ''أتمنى منكم أن تفكروا جيداً قبل النطق بلفظ الطلاق، فالتبعات التي ستحصلون عليها أكثر من الامتيازات·· وهدم كيان أسرة ليس بالشيء الهيّن والبسيط''·· مع تمنياتي للجميع بعيش حياة هانئة وسعيدة·
أمل راشد

اقرأ أيضا