عربي ودولي

الاتحاد

أوروبا تهدد بنقل ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن


لندن-فيصل حيالي:
عواصم - وكالات الأنباء : تصاعدت حدة الحرب الكلامية والتهديدات المتبادلة بين إيران ودول 'الترويكا'الأوروبية بشأن الملف النووي الإيراني ،فقد حذرت فرنسا وبريطانيا وألمانيا إيران من أنها ستقطع المحادثات معها وتنضم إلى واشنطن في مساعيها لاتخاذ إجراء من جانب مجلس الأمن إذا نفذت طهران تهديداتها باستئناف أنشطتها النووية· وبعث وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا برسالة شديدة اللهجة إلى حسن روحاني رئيس وفد التفاوض الإيراني في المحادثات النووية جاء فيها أن استئناف هذه الأنشطة النووية 'سينهي عملية التفاوض والعواقب لن تكون إلا سلبية على إيران'·
وفصَّل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير العواقب المحتملة قائلا :'سنؤيد بالقطع الإحالة إلى مجلس الأمن إذا انتهكت إيران التزاماتها وتعهداتها'·وأضاف 'هذه القواعد الدولية موجودة لسبب معين ويجب الالتزام بها'· وقال دبلوماسي أوروبي: إن الرسالة التي وقعها أيضا خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي والذي أيد التحذيرات الأوروبية ، اقترحت عقد محادثات على مستوى الوزراء بين الإيرانيين والأوروبيين خلال الأسبوعين المقبلين لتذليل العقبات وتجنب حدوث أزمة· وحث وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه إيران على مواصلة تجميدها الطوعي للأنشطة المرتبطة بتخصيب اليورانيوم· وقال :'لا زلنا نأمل في ألا تمضي إيران قدما بهذه الخطوة التي تدرك عواقبها'· وحذرت إيران التي لا تشعر بالرضا عن بطء سير المحادثات الاتحاد الأوروبي من أن الوقت بدأ ينفد وأنها ستستأنف قريبا بعض الأنشطة المتعلقة ببرنامجها لتخصيب اليورانيوم · وقال رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية غلام رضا آغا زاده: إن إيران قررت استئناف 'جزء مهم' من نشاطاتها لتحويل اليورانيوم التي علقت في نوفمبر، موضحا أن الإعلان عن موعد الاستئناف وشيك· وكان روحاني حذر من أن إيران 'لن تحترم' بعد الآن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية إذا منعت من استخدام التكنولوجيا النووية لغايات سلمية·
إلى ذلك تنوي روسيا القيام بتسليم محطة بوشهر الإيرانية الكمية الأولى من الوقود النووي أواخر 2005 مطلع 2006 طبقا لاتفاق روسي -إيراني وقع في فبراير حول استعادة روسيا الوقود المستخدم·
ومن المقرر إرسال حوالي 100 طن من الوقود إلى إيران عبر بضع دفعات تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية· وقد اعتبرت روسيا قرار طهران استئناف بعض نشاطاتها لتحويل اليورانيوم 'شرعي وقانوني' ولا يؤثر على الأمن الدولي · من ناحية أخرى تبنت الدول الـ188 المجتمعة في نيويورك في مؤتمر مخصص لتنشيط معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية، جدول الاعمال، منهية بذلك خلافات استمرت عشرة ايام كانت تحول دون بدء المناقشات·

اقرأ أيضا

ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في لبنان