بيروت - الاتحاد: تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' والذي امر بتقديم المساعدات والاغاثة العاجلة لآلاف اللاجئين الفلسطينيين النازحين من مخيم نهر البارد الى مخيم البداوي قرب طرابلس، قامت ادارة المشروع الاماراتي لدعم واعمار لبنان بتجهيز وتحريك قافلة الاغاثة والمساعدات الثالثة الى مخيم البداوي· وقد تكونت قافلة المساعدات الاماراتية الثالثة من 12 شاحنة محملة بمساعدات انسانية عاجلة للنازحين الفلسطينيين المتواجدين في مخيم البداوي حيث ضمت كميات كبيرة من المواد الغذائية ومياه الشرب والطحين وحليب للاطفال واطعمة خاصة بالاطفال اضافة الى كميات كبيرة من الادوية والضمادات الطبية للحالات الطارئة كما شملت كذلك كميات من المواد المنزلية والصحية، حيث تم تسليم المساعدات الانسانية للجنة المساعدات في البداوي· تحديد الاحتياجات وقال عبدالله الغفلي مدير الشؤون الاعلامية لمشروع الامارات لدعم واعمار لبنان، إن ادارة المشروع قامت بتحديد اهم الاحتياجات الانسانية للنازحين الفلسطينيين من المواد الطبية والصحية والغذائية والتموينية وتأمينها لهم بصورة عاجلة· الكمية الاولى من المساعدات الاماراتية سلمت الى قيادة حركة ''فتح'' في مخيم البداوي باشراف المسؤول العسكري علي ابو الشوق الذي قال إن لجاناً شكلت من اهالي المخيم ستتولى توزيع المساعدات على النازحين من مخيم نهر البارد والذين ينتشرون بشكل اساسي في المؤسسات التربوية في مخيم البداوي وعلى اطرافه، حيث هناك 25 الف نسمة من مخيم البارد انتقلوا الى مخيم البداوي وضواحيه، مع العلم ان مساحته لا تتجاوز كيلومترا مربعا واحدا وفيه الآن نحو 50 الف نسمة· اما مدير الشؤون الاعلامية للمشروع الاماراتي لدعم واعمار لبنان عبدالله الغفلي فأوضح بعد تسليمه المساعدات لابو الشوق ان هذه القافلة تشمل مواد تموينية وغذائية ومياها للشرب وحليبا للاطفال وغذاء خاصا للاطفال وادوية للامراض المزمنة، واكد ان قوافل مساعدات اخرى ستقدم في المرحلة المقبلة وبعد ان نقوم بعملية تنسيق مع الاطراف الفلسطينية المعنية وان حجم القافلة التي وزعت هو 150 طنا من المساعدات· المحطة الأخيرة والمحطة الاخيرة كانت في مقر الهلال الاحمر الفلسطيني حيث تم تسليم كمية كبيرة من الادوية والمواد الغذائية والتموينية· وقال مسؤول الادارة في مركز الهلال الاحمر الفلسطيني في البداوي محمود راشد، ان دولة الامارات العربية هي الدولة العربية الوحيدة التي قدمت مساعدات للشعب الفلسطيني خلال هذه المحنة الجديدة التي يتعرض لها مع العلم ان هناك هيئات ومنظمات عربية انسانية قدمت مساعدات· واوضح ان الوضع الصحي للنازحين سيئ للغاية نتيجة الاكتظاظ السكاني، حيث يقطن في الغرفة الواحدة احياناً ما يفوق الـ40 شخصاً· واكد انه تم بالتعاون مع الصليب الاحمر اللبناني ادخال بعض المواد التموينية والادوية الى مخيم نهر البارد·