عربي ودولي

الاتحاد

الحزب الحاكم في تركيا يتصدر نتائج الانتخابات البلدية

رئيس الوزراء التركي وزوجته يدليان بصوتيهما في الانتخابات البلدية باسطنبول

رئيس الوزراء التركي وزوجته يدليان بصوتيهما في الانتخابات البلدية باسطنبول

سقط ستة قتلى وأصيب مائة آخرون في أعمال عنف اندلعت على هامش الانتخابات البلدية التركية التي بدأت صباح أمس، والتي تصدر فيها حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يترأسه رئيس الوزراء رجب طيب إردوجان وفقا لنتائج جزئية·
وذكرت شبكة ''سي· إن· إن تورك'' الإخبارية التركية أن ستة أشخاص قتلوا وجرح ما يقرب من 100 آخرين في مواجهات اندلعت في منطقة تقطنها غالبية كردية جنوب شرق تركيا بإطلاق نار واشتباكات بين أنصار المرشحين·
ووردت تقارير أفـــــــادت باندلاع القتــــــال في عــــدد من مراكز الاقتراع في شــــــرق وجنوب شرق تركيا في ديار بكر وصانلي أورفي وقيسري وفان وكارس·
وأغلقت مراكز الاقتراع بعد ظهر أمس في الانتخابات المحلية، التي جرت لانتخاب رؤساء البلديات لأكثر من ثلاثة آلاف بلدية فى أنحاء تركيا، ونســـــبت كافة أعمـــــال العنف التي شابت العملية الانتخابية أمــــــس الى انتخــــابات عمد القرى ممن ليس لهم انتماءات حزبية·
وأفادت نتائج جزئية بثتها محطات التلفزة أن حزب العدالة والتنمية تصدر نتـــائج الانتخابات البلدية أمس· فقد حصل الحزب الحاكم على 41% من الاصوات إثر فرز نحو 10% من بطاقات التصويت في سائر انحاء تركيا·
وجاء حزب الشعب الجمهوري (اجتماعي-ديمقراطي) الذي يعتبر قوة المعارضة الرئيسية في البرلمان في الموقع الثاني بحصوله على نحو 16% من الاصوات·
ودعي نحو 48 مليون ناخب تركي أمس للمشاركة في الانتخابات البلدية التي تشكل اختباراً لشعبية الحزب الحاكم في خضم الأزمة الاقتصادية· وتتوقع استطلاعات الرأي فوز حزب العدالة والتنمية بنحو 40 إلى 48% من الاصوات على اثنين من اكبر خصومه حزب الشعب الجمهوري (الاجتماعي الديمقراطي) وحزب العمل الوطني (قومي)·
كما يتوقع ان يواصل حزب العدالة والتنمية هيمنته على اثنتين من المدن التركية الكبرى، أي اسطنبول وأنقرة على ان تبقى أزمير كبرى المدن المطلة على بحر إيجه (غرب) بين أيدي حزب الشعب الجمهوري·
وافاد مراسل فرانس برس بأن طوابير تشكلت في العاصمة أمام مراكز الاقتراع التي أقيمت في المدارس منذ فتحها في الساعة الخامسة من صباح أمس·
ويتنافس 19 حزباً للفوز بثلاثة آلاف مقعد لرؤساء بلديات و37 ألف مقعد لمستشارين بلديين ونحو 53 ألف ولاية زعماء قرى أو أحياء، وهي غالباً ما تكون مناصب غير سياسية·
ويتوقع أن يحقق حزب العدالة والتنمية الذي يقوده أردوجان فوزاً كاسحاً في معظم البلديات· ففي الوقت الذي تفاوتت فيه نتائج استطلاعات الرأي، بدا أن حزب العدالة والتنمية يقترب مرة أخرى من الفوز بأغلبية الاصوات في انتخابات العمد وأعضاء المجالس البلدية في أنحاء أقاليم تركيا البالغ عددها 81 إقليماً·
وتأمل الحكومة بعد انتهاء الانتخابات المضي قدماً على طريق الاصلاحات التي تطالب بها اوروبا وفي مشروع ''الدستور المدني''، الذي ترغب أن تعوض به الدستور الحالي والذي يعود لعهد سلطة العسكر بعد انقلاب ·1980
ووفقاً للنظــام السياسي التركي الذي يتســـــــم بدرجة عالية من المركـــزية، فإنه ينظر الى هــــــــذه الانتخـــــابات عـــــلى أنها تمثل اختباراً للزعماء المحليين

اقرأ أيضا

قتلى في هجوم إرهابي على معسكر للجيش المالي