الاتحاد

عربي ودولي

الكردستاني يجدد رفضه إلقاء السلاح أو مغادرة العراق

رفض أرفع مسؤول في حزب العمال الكردستاني مراد قريلان مطالبة قادة إقليم كردستان العراق المتمردين الأتراك الأكراد بإلقاء السلاح أو مغادرة العراق، مؤكدا أن ''لا أحد يستطيع طردنا من الجبال''، داعيا تركيا إلى تصحيح دستورها وإطلاق سراح آلاف الأكراد من سجونها وإعلان هدنة للبدء بالتفاوض·
وقال قريلان لصحفيين أحدهما مراسل فرانس برس من معقله في جبال قنديل أقصى شمال العراق على المثلث الحدودي مع إيران وتركيا ''لا يستطيع أحد طردنا من الجبال، ونقترح تقاربا وتفاهما بين الأكراد بدل الرضوخ لضغوط دول الجوار''· وتابع أن ''الرئيس العراقي جلال طالباني أثلج صدور جنرالات الأتراك، لقد فقدنا الأمل في أن يلعب دورا إيجابيا في حل القضية الكردية''·
ورأى قريلان أن ''السلاح ليس النقطة الأهم في نضالنا والذي يمر حاليا بانعطافة مهمة وحساسة''· وتابع ''أن أنقرة تشرف على قرابة تسعين ألفا من الجيوش والمرتزقة الأكراد لكنها تشدد في الوقت ذاته على نزع سلاحنا''·
وقال ''فليطلق سراح قرابة أربعة آلاف من ناشطينا في السجون التركية''، مؤكدا أن ''السلاح ليس عائقا أمام حل القضية الكردية''·
وشدد على أن حزب العمال يرفض أن يكون التخلي عن السلاح أولوية، وتساءل ''لماذا لا يتخلى البيشمركة عن السلاح في أربيل والسليمانية، لأنهم بحاجة لذلك ونحن مثلهم''· وقال ''اذا تخلينا عن سلاحنا فإن تركيا لن تتحاور مع أكراد العراق كما تفعل اليوم''· واكد أن المادة رقم 66 من الدستور التركي تنص على أن من يعيش في تركيا يجب أن يكون من القومية التركية، وقال ''عليهم تصحيح دستورهم وذكر الأكراد، ونحن مستعدون بعد هذه الخطوة البدء بالتفاوض معهم''·
وتابع ''فلنعلن هدنة حاليا وبعدها نبدأ بالتحاور السلمي''· وأكد أن زيارة جول للعراق هدفها ''حشد الدعم والتأييد لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات البلدية عبر بناء علاقات مع أكــراد العراق، وإيجاد شرخ بينهم وبين أكراد تركيا'

اقرأ أيضا

ماكرون يؤكد إمكانية التوصل إلى اتفاق حول "بركسيت" في الموعد المحدد