الاتحاد

عربي ودولي

بوتفليقة يعرض عفواً شاملاً عن المتطرفين شريطة إلقاء السلاح نهائياً

أكد الرئيس الجزائري المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة والمرشح لولاية ثالثة، ان ''العفو'' عن الإسلاميين المسلحين الذين ما زالوا ينشطون لن يحصل الا بعد ان يلقوا السلاح نهائيا·
وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية ان بوتفليقة أعلن ذلك خلال لقاء مع سكان تامنراست جنوب العاصمة في اطار حملته الانتخابية لعملية الاقتراع المقررة في 9 أبريل المقبل·
وقال ''العفو لن يتم الا بعد ان يلقي كل واحد منهم الأسلحة نهائيا ويستسلم'' لقوات الأمن· وأضاف ''عندما يتوفر هذا الشرط ستحن القلوب وتحل الرحمة ثم العفو المحتمل''، داعيا ''التائهين وكل الذين يحاربون الشعب الجزائري ومصالحه إلى القاء السلاح''· وأوضح بوتفليقة ان ذلك يقتضي ''موافقة'' الشعب و''عدم المس بمصالح الجزائر'' الأمر الذي سيوفر ''الشروط والأجواء السياسية المواتية'' لمثل ذلك الاحتمال·
وتعهد بمكافحة العنف عبر قوات الأمن وكذلك ''بالحوار والانفتاح''· معتبرا ان العنف ''لا يمكنه ان يؤدي الا إلى الحرب الأهلية'' وان ''عفوا سيئ التحضير قد يؤدي أيضا إلى الحرب الأهلية''· وتابع ان الحوار لا يجب ان يتم في ''ظروف العنف''، محذرا ''كل الذين يهينوننا، اننا سنحاربهم بأقوى الأسلحة''

اقرأ أيضا

مجهولون يطلقون النار على حافلة سياحية في البتراء الأردنية