الاتحاد

عربي ودولي

حماس تطالب مصر بالتدخل لإجراء الانتخابات التشريعية في موعدها


رام الله ـ تغريد سعادة والوكالات:
رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمشاركة حركة ' حماس ' في الانتخابات البرلمانية المقرر ان تجرى في السابع عشر من يوليو المقبل·وقال انه يتعين على الجميع احترام نتائجها· واضاف انه في حالة فازت ' حماس ' في الانتخابات فسيكون على الجميع قبول النتائج واحترامها خاصة انها جاءت من اختيار الشعب الفلسطيني ورغبته واذا لم تقبل اسرائيل النتيجة فسيكشف ذلك انها لم تفهم الديمقراطية·
ودعت 'حماس' امس الحكومة المصرية الى التدخل لاجراء الانتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني في موعدها ·
وقالت الحركة في بيان اصدرته امس إنها ترفض 'التصريحات الداعية الى تأجيل الانتخابات ودعت الى اجرائها في موعدها المقرر والالتزام بما تم عليه الاجماع الوطني في حوار القاهرة'·
وقال البيان: 'ان الحركة ترى أن تأجيل الانتخابات لا يخدم المصلحة العامة وإنما يخدم مصالح فئوية ضيقة'·
واكد احمد قريع رئيس الوزراء امس ان موعد الانتخابات التشريعية ثابت ولا نية لتغييره· واضاف قريع انه لا يوجد قرار رسمي ولا حتى فصائلي بتأجيل موعد الانتخابات · وبشأن تاجيل الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة اوضح قريع ان قرار الانسحاب بالاساس كان قرارا اسرائيليا احاديا من طرف واحد ولم يجر الجانب الفلسطيني اي مفاوضات حوله لذلك لا يمكن الحديث عن هذا الموضوع·
وكانت صحيفة 'القدس' اليومية الفلسطينية قد نقلت امس عن الطيب عبد الرحيم أمين عام الرئاسة الفلسطينية قوله إن 'هناك أسبابا قانونية وسياسية ووطنية وجيهة ومنطقية لتأجيل الانتخابات التشريعية'·وقال إن المجلس التشريعي لم يمرر بعد قانون الانتخابات الجديد المعدل الذي ظل مطروحا للمناقشة لعدة أشهر·
وأضاف عبد الرحيم أنه 'لا بد من حوار أو توافق وطني بأسرع وقت على هذه المسألة' مع الفصائل الوطنية والاسلامية الفلسطينية خاصة وأن هناك 'أسبابا وطنية لتأجيل الانتخابات التشريعية'·
وتساءل 'كيف تجرى الانتخابات في ظل احتلال المدن والقرى ومعسكرات اللاجئين؟··' · وقال عبد الرحيم إن 'الانتخابات الرئاسية كانت استحقاقا دستوريا واستطعنا بها وبانتخاب الرئيس 'أبو مازن' أن نثبت الشريك السياسي وان ننفذ القانون الاساسي حسب ما نص عليه بعد رحيل الرئيس الخالد ياسر عرفات·وانتخابات المجلس التشريعي ستعمل على تثبيت النظام السياسي الفلسطيني ولكنها ليست استحقاقا دستوريا آنيا'·
وتأتي تصريحات عبد الرحيم في حين يعرب المراقبون من الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني عن مخاوفهم من أن تحقق 'حماس' فوزا كبيرا في هذه الانتخابات يضاف إلى ما حققته من نجاح في الانتخابات المحلية التي أجريت في الاونة الاخيرة لتصير بذلك أكبر فصائل المجلس التشريعي الفلسطيني·
ويفضل مسؤولون من حركة 'فتح' التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس تأجيل الانتخابات حتى تنسحب إسرائيل من قطاع غزة 'وهو ما سينسبه عباس إلى مجهوداته'·
ومن جهة اخرى اشادت مؤسسة حقوقية فلسطينية هي 'التجمع للحق الفلسطيني' بالأجواء الديمقراطية التي جرت فيها المرحلة الثانية من الانتخابات المحلية الفلسطينية معتبرة ذلك دليلا على قدرة الفلسطينيين على الاعتماد على الذات، والعيش كشعب حر ومستقل وديمقراطي·

اقرأ أيضا

ترامب يبحث مع حفتر مكافحة الإرهاب في ليبيا