الاتحاد

الإمارات

القطامي يكرم الفائزين بجائزة مواصلات الإمارات للسلامة

دبي (الاتحاد) - كرم معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس إدارة مواصلات الإمارات الفائزين بجائزة السلامة والتربية المرورية في دورتها الثالثة عشر للعام الدراسي 2010 ـ 2011.
وتحدث معالي حميد القطامي في كلمته عن مسيرة الجائزة عبر ثلاثة عشر عاماً وكيف أنها تكاملت وتفاعلت مع الجهات المستهدفة لها لتشكل دعامة متينة من البناء التوعوي لأجيال المستقبل حتى أصبحت الجائزة مطلبا من المطالب الحثيثة للطلبة وجزءا من حياتهم اليومية لإدراك معنى القيمة السامية التي تتمتع بها جائزة مواصلات الإمارات للسلامة والتربية المرورية.
وتابع “إننا في مواصلات الإمارات نحرص على تقديم خدماتنا بأعلى معايير الأمن والسلامة والجودة، وفي سبيل ذلك، تنفذ المؤسسة على مدار العام مجموعة من المبادرات والفعاليات والأنشطة، حيث قامت فروع المؤسسة خلال عام 2011م وبإشراف مركز المواصلات المدرسية بتنفيذ (265) دورة توعية موجهة لطلبة رياض الأطفال والحلقة الأولى، و(687) دورة تدريبية وتأهيلية للسائقين، و(773) دورة للمشرفين والمشرفات. كما قام منسقو الحركة بفروع المؤسسة بإجراء (6920) زيارة رقابة ميدانية للحافلات المدرسية، وتم تزويد الطلبة وأولياء أمورهم بحوالي (490 ألف) مطبوعة توعية”.
وكرم معاليه يشاركه محمد عبدالله الجرمن والعميد غيث حسن الزعابي كلا من روضة الأبرار بالشارقة لحصولها على المركز الأول لجائزة المدارس الحكومية المتميزة في مستوى مرحلة رياض الأطفال، تلتها روضة الحصن في الشارقة، فيما حلت روضة الزهور المطورة بعجمان في المركز الثالث.
وعلى مستوى مدارس المرحلة الأساسية الحلقة الأولى، فجاءت مدرسة البروج للتعليم الأساسي من مدينة العين في المركز الأول، فيما حلت مدرسة المستقبل للتعليم الأساسي من مدينة العين في المركز الثاني، تلتها مدرسة الرحبة بأبوظبي في المركز الثالث.
وفي مستوى مدارس المرحلة الأساسية الحلقة الثانية، حققت مدرسة الثقافة للتعليم الأساسي والثانوي من الشارقة على المركز الأول، تلتها كل من مدرسة الوشاح للتعليم الأساسي من الشارقة، ثم مدرسة العصماء بنت الحارث من رأس الخيمة. وأما في مستوى المرحلة الثانوية، فقد فازت بالجائزة مدرسة الإبداع الثانوية من الشارقة.، فيما فازت بجائزة المدارس الخاصة على التوالي كل من مدرسة الظبيانية الخاصة بأبوظبي، ثم مدرسة البصائر الخاصة بالشارقة، ثم مدرسة عجمان الخاصة.
من جانبه، ذكر الجرمن أن الجائزة تستهدف المدارس الحكومية والخاصة، والطلبة وأولياء أمورهم، وتركز على أنشطة وجهود التوعية بالسلامة المرورية، وهي تنقسم إلى خمس فئات هي: فئة جائزة المدارس الحكومية المتميزة وتلقت 44 مشاركة، وفئة جائزة المدارس الخاصة وتلقت 9 مشاركات، وفئة جائزة مشروعات المدارس وتلقت 18 مشاركة، وفئة أسرة السلامة المثالية وتلقت 15 مشاركة، فيما تلقت الفئة الخامسة وهي جائزة مشروعات الطلبة المتميزة النصيب الأكبر من المشاركات بواقع 822 مشاركة مختلفة، منوها إلى أن عدد المشاركات في تنامٍ مستمر حيث بلغ ما نسبته 92% زيادة في عدد المشاركات خلال العامين الماضيين فقط حيث بلغ العدد 473 مشاركة في عام 2008 ـ 2009، مما يدل على التطور والارتقاء في وعي الطلبة بمفاهيم السلامة والتربية المرورية، وزيادة إقبالهم وحرصهم على الاشتراك في الجائزة والمنافسة فيها.
وارتفاع معرفتهم بمتطلبات الجائزة واطلاعهم على كيفية التعامل مع شروطها، سواء من خبرات الفائزين أو المشاركين السابقين، معتبراً ذلك دافعاً إلى تحقيق مزيد من التطوير والتجديد فيها.
وحضر حفل التكريم سعيد الشارد نائب رئيس مجلس الإدارة ، وأعضاء المجلس ومحمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات، وفوزية حسن غريب وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع العمليات التربوية، ومدراء المناطق التعليمية ، والمهندس خالد الأنصاري مدير قسم إدارة المنشآت بمجلس أبوظبي للتعليم، والعميد غيث حسن الزعابي مدير عام الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية، والعقيد عبدالله غانم المهيري مدير عام العمليات المركزية بشرطة الشارقة وممثلون من شرطة دبي.

اقرأ أيضا

رئيس المشيخة الإسلامية في كوسوفو يشيد بالإمارات