الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي تحافظ على مركزها فوق حاجز 2700 نقطة

مستثمرون خلال إحدى جلسات التداول في سوق أبوظبي

مستثمرون خلال إحدى جلسات التداول في سوق أبوظبي

حافظت سوق أبوظبي للأوراق المالية على تماسك مؤشرها فوق مستوى 2700 نقطة، في جلستها الختامية لشهر فبراير أمس، رغم انحسار تعاملات السوق إلى ما دون 100 مليون درهم.
وسجل مؤشر سوق أبوظبي في جلسة تعاملاته أمس استقراراً نسبياً مع ميل للصعود، ليغلق على ارتفاع بنسبة 0.08% بإضافة 2.05 نقطة، مسجلاً المستوى 2703.56 نقطة.
وانخفضت تعاملات السوق أمس إلى مستويات متدنية، حيث بلغت قيمة تعاملات السوق أمس نحو 91.99 مليون درهم توزعت على 53.8 مليون سهم، وتم تنفيذها من خلال 1.413 ألف صفقة.
وبلغت حصيلة أداء سوق أبوظبي خلال شهر فبراير المنتهي أمس ارتفاعاً بنسبة 2.6% مقارنة بالمستوى المسجل في نهاية تعاملات يناير الماضي والبالغة 2633.37 نقطة.
وتعرضت سوق أبوظبي خلال الشهر الماضي لحالة من الشد والجذب في ظل سيطرة المضاربين على اتجاهات السوق وتوجه دفة الاستثمار الأجنبي إلى البيع، في ظل حالة الترقب التي أثرت قرارات جميع الأطراف.
كما عانت السوق خلال الفترة الماضية من شح سيولة التداولات التي سجلت انخفاضات متتالية، مدفوعة بإحجام كبار المستثمرين عن الدخول، بانتظار وضوح الصورة المتعلقة باتفاق مجموعة دبي العالمية مع دائنيها وهيكلية شركاتها.
وجاء تماسك السوق أمس نتيجة دخول مؤسسي غلبت مشترياتهم خلاله على مبيعاتهم، حيث بلغ صافي الاستثمار المحلي في سوق أبوظبي نحو 7 ملايين درهم كمحصلة شراء، إلى جانب 3.6 مليون درهم صافي استثمار أجنبي كمحصلة شراء أيضاً، في حين بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 10.6 مليون درهم كمحصلة بيع.
وبلغ صافي الاستثمار المؤسسي في سوق أبوظبي أمس 18.9 مليون درهم كمحصلة بيع، في حين بلغ صافي الاستثمار الفردي 15.2 مليون درهم كمحصلة شراء، إلى جانب مشتريات حكومية بقيمة 3.596 مليون درهم.
واستفادت سوق أبوظبي خلال جلسة تداولاتها أمس من ارتفاع عدد من الأسهم القيادية والنشطة التي ساهمت في تخفيض الضغط على اتجاه المؤشر العام.
وارتفع سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات “اتصالات” خلال جلسة تعاملاته أمس بنسبة 0.42% ليغلق عند سعر 11.90 درهماً، فيما تباين أداء أسهم الشركات العقارية بين ارتفاع لسهم صروح إلى سعر 2.12 درهماً، وبنسبة صعود بلغت 0.95% مقابل تراجع لسهم الدار العقارية بنسبة تراجع بلغت 0.56% ليغلق عند سعر 3.56 درهماً.
وعلى صعيد الارتفاعات، سجل سهم آبار للاستثمار ارتفاعاً بنسبة 0.94% ليغلق عند سعر 2.14 درهماً، كما ارتفع سهم بنك الاتحاد الوطني بنسبة 1% ليغلق عند سعر 3.03 درهماً، وسهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة “طاقة” بنسبة ارتفاع بلغت 1.68% ليغلق عند سعر 1.21 درهم.
وعلى الصعيد القطاعي، أظهرت القطاعات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية تبايناً في أدائها ارتفاع لأربعة قطاعات مقابل تراجع لثلاثة قطاعات أخرى، واستقرار لقطاعين.
وجاء على رأس القطاعات ارتفاعاً خلال جلسة الأمس قطاع البناء بنسبة ارتفاع بلغت 0.7% ليغلق عند المستوى 2543.05 نقطة، وتلاه قطاع الطاقة بنسبة ارتفاع بلغت 0.67% ليغلق عند المستوى 165.97 نقطة، وتلاه قطاع الاتصالات بنسبة ارتفاع بلغت 0.42% ليغلق عند المستوى 2435.71 نقطة، وفي حين سجل قطاع العقارات أقل ارتفاع بنسبة 0.25% ليغلق عند المستوى 409.76 نقطة.
في المقابل، جاء على رأس القطاعات المتراجعة خلال جلسة تداولات الأمس قطاع الخدمات بنسبة تراجع بلغت 0.99% ليغلق عند المستوى 1483.75 نقطة، وتلاه قطاع البنوك بنسبة تراجع بلغت 0.32% ليغلق عند المستوى 3700.76 نقطة، في حين سجل قطاع التأمين أقل ارتفاع بنسبة 0.01% ليغلق عند المستوى 2841.99 نقطة.
من جانبه، سجل قطاعا الصحة والصناعة استقراراً عند مستوياتهما السابقة والبالغة 1279.96 و2292.41 نقطة على التوالي.

اقرأ أيضا

22.9 مليون اشتراك بخدمات الاتصالات في الدولة بنهاية مارس