الاتحاد

الإمارات

“المؤبد” لشخصين و10 سنوات لثالث بتهمة جلب وحيازة وتجارة المخدرات

قضت محكمة جنايات أبوظبي بمعاقبة كل من “ع.ج.ا” (موقوف)، عربي الجنسية، و”ع.م.ن.ا” خليجي الجنسية (هارب)، بالسجن المؤبد لقيامهما بجلب وحيازة والاتجار وتعاطي مادة مخدرة (مخدر الحشيش).
كما قضت المحكمة بسجن “ق.م.أ” (موقوف)، عربي الجنسية 10 سنوات، لحيازته مواد مخدرة، كما حكمت المحكمة بإبعاد المتهمين الثلاثة عن البلاد فور تنفيذ العقوبة.
وتعود تفاصيل القضية وفقاً لبيان صادر عن دائرة القضاء في أبوظبي أمس، إلى ورود معلومات إلى قسم مكافحة المخدرات في أبوظبي، تفيد أن “ع.ج.ا” يحوز كمية من مخدر الحشيش ويبحث عن مشتر له، وعلى الفور تعاملت إدارة مكافحة المخدرات مع هذا الأمر، حيث تم إعداد كمين للمتهم المذكور من خلال استدراجه لبيع كمية الحشيش التي بحوزته لأحد رجال الشرطة.
وتم الاتفاق على بيع نحو كيلو جرام من مادة الحشيش مقابل مبلغ من المال، وفي اليوم المحدد تم إلقاء القبض عليه، ليعترف بتفاصيل كيفية حصوله على مادة الحشيش المخدر.
وأرشد “ع.ج.ا” عن وجود كمية أخرى من مخدر الحشيش يمتلكها، ويحفظها لدى شخص آخر “ق.م.أ”، وهي موجودة داخل شاحنة في دبي، وألقت الشرطة القبض على الشخص الآخر بمعلومات من المتهم الأول بعد عمل كمين له، حيث أرشد المتهم الثاني الشرطة إلى مكان مخدر الحشيش الذي كان يخبئه داخل الشاحنة التي يعمل عليها وقد بلغ وزن الكمية المضبوطة 24 كيلو جراما.
وأقر المتهم الأول بحصوله على كمية مخدر الحشيش من شخص خليجي، والذي طلب منه توصيلها إلى إحدى الدول الخليجية، بالإضافة إلى كمية أخرى من نفس المادة المخدرة، كان سيتم تسليمها له في الشارقة.
وتم وضع كمين لضبط تلك الكمية الإضافية عند تسليمها للمتهم الأول، وتم ضبطها بجوار إحدى حاويات القمامة، ووجد أنها تزن أكثر من 60 كيلو جراما، لتصل بذلك إجمالي الكمية المضبوطة إلى نحو 85 كيلو جراما.
وبالاتفاق مع سلطات الدولة المراد تهريب مخدر الحشيش إليها، تم عمل الكمائن اللازمة لضبط المتهم “ع.م.ن.ا” وهو يتسلم المادة المخدرة بإحدى محطات تموين السيارات.
وتم محاكمة المتهمين الثلاثة، عملا بالمواد 44، 45/ ثانيا-ثالثا، و47، و121/1، من قانون العقوبات الاتحادي المعدل بالقانون الاتحادي رقم 34 لسنة 2005، والمواد 1، و6/1، و48، و56، و65، من القانون الاتحادي رقم 1 لسنة 2005، والبند 19 من الجدول الأول الملحق بالقانون.

اقرأ أيضا

آليات جديدة لتحقيق «رؤية عجمان 2021»