الاتحاد

عربي ودولي

المسؤولون الأميركيون: التمرد في العراق يتلاشى ولا مستقبل سياسيا للمقاومة


واشنطن-مارك مازيتي:
اعتبرت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ان 'لا مستقبل سياسيا للمقاومة في العراق'· واضافت رايس في مقابلة مع شبكة اي·تي·في على هامش اجتماع الاصلاحات الفلسطينية، ان العراقيين يعتقدون 'ان مستقبلهم السياسي يندرج في العملية التي تبلغ نهايتها في ديسمبر 2005 بانتخابات حرة وعادلة'· واوضحت ان 'ليس لدى المتمردين رد على ذلك'· واضافت 'نحن لا نتحدث عن استراتيجية خروج· نحن نفكر في استراتيجيات النجاح'· من جانبه، قال نائب وزير الدفاع الاميركي بول ولفوفيتز امام اعضاء من الكونجرس، ان الجماعات الاسلامية المتطرفة بدأت تفقد القدرة على نشر الارهاب في انحاء العالم خاصة في الشرق الاوسط·
وصرح الجنرال جون أبي زيد، أكبر قائد عسكري أميركي في الشرق الأوسط، بأن عدد المسلحين في العراق يتناقص، وان ايام مصعب الزرقاوي، زعيم المسلحين المرتبطين بتنظيم القاعدة اصبحت معدودة· وأضاف قائد القيادة المركزية الأميركية الذي يشرف على العمليات في العراق، انه يعتقد ان العملية السياسية الناشئة في العراق، ومنها انتخابات 30 يناير تساعد على تقليص اعداد المسلحين·
وقال ابي زيد في جلسة استماع للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، ان تحسن مصادر الاستخبارات العراقية، و'الخيانة من داخل منظمته' أدت الى تحقيق انتصارات على الزرقاوي·
واضاف قائلا 'أيامه اصبحت معدودة·' واضاف:' ان ما لا يزيد على 3500 مسلح شاركوا في محاولات فاشلة لافساد الانتخابات، حينما تجاهل العراقيون المخاطر، وخرجوا بأعداد كبيرة للمشاركة في الانتخابات·
وقال ابي زيد انه 'لا شك ان التمرد السني في العراق كان أقوى' في الاشهر الثلاثة التي سبقت انتخابات يناير، مقارنة بما كان عليه الحال في الفترة نفسها من العام الماضي· واشار الى ان دور الحكومة السورية في تسلل المتشددين الذين يقاتلون القوات الأميركية غير واضح ويبدو أن دمشق اتخذت بعض الخطوات لمكافحتهم· واستطرد 'لا أستطيع أن أبلغكم أن معدل التسلل قد تراجع·· ولكن يمكنني القول أنه يبدو أن هناك بعض التغير في المواقف· لكنني، مع ذلك، أصف سوريا بأنها لا تزال عاملا غير مساعد بالمرة، في مساعدة العراق على تحقيق الاستقرار·' وقال إن سوريا توفر ملاذا آمنا لبعض المتمردين العراقيين لكن يصعب القول إن الحكومة السورية ضالعة في هذا· وقدر عدد المتمردين بحوالي 300 عنصر، بما فيهم خلايا الدعم التي كانت مطلوبة لتنفيذ الهجمات يوم الانتخابات·
ويعد هذا التصريح تقديرا علنيا نادرا من مسؤول أميركي للقوة العددية للتمرد لكن أبي زيد قال إن هناك 'متسعا للكثير من التأويلات فيما يتعلق بأعداد التمرد·' لكن نائب ادميرال لويل يعقوبي مدير وكالة الاستخبارات الدفاعية في جلسة استماع امام لجنة استخبارات مجلس الشيوخ، ناقضه بالقول ان التمرد قد كبر في الحجم والتعقيد خلال العام الماضي· وأكد ان الهجمات زادت من حوالي 25 هجوما يوميا الى ما يزيد على 60 هجوما يوميا·
خدمة لوس انجلوس تايمز

اقرأ أيضا

الحوثيون يهددون بهجمات إرهابية في البحر الأحمر