الاتحاد

الرياضي

مشاهير الرياضة العالمية يبدؤون 2019 من الإمارات

محمد حامد (دبي)

من الإمارات «أرض التسامح» وفي عام التسامح الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، احتفل نجوم الرياضة والكرة العالمية ببدء عام 2019 من هنا، ومن مختلف إمارات الدولة، وهي رسالة تلقائية للعالم أجمع، تؤكد أن الإمارات أرض المحبة والتسامح والتواصل مع مختلف ثقافات وحضارات العالم، الأمر الذي يؤكد أنه «عام جديد بطموحات جديدة، وإيمان قديم بقدرتنا على تحقيق المستحيل»، ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، كما أنه «عام جديد في مسيرة العمل والتفاني المستمر، لجعل هذا الوطن الأجمل والأكثر تقدماً»، كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تهنئة سموه لشعب الإمارات وشعوب العالم بحلول 2019.
الإمارات هي الأكثر قدرة على جذب المشاهير والنجوم في مثل هذه المناسبات، حيث الشعور بالأمان، فضلاً عن توافر أفضل المقاييس التي تتعلق بجودة الإقامة، وأجواء الاحتفال بالعام الجديد، وبغيره من المناسبات، الأمر الذي يدفع هؤلاء النجوم للقدوم إلى أبوظبي ودبي ومختلف إمارات الدولة للاحتفال، وتوثيق ذكرى لا تنسى في حياتهم.
زين الدين زيدان نجم فرنسا والريال، وأيقونة الكرة العالمية، والاسم الذي تطارده الصحافة العالمية ترقباً لخطوته المقبلة في عالم التدريب، حرص على القدوم إلى أبوظبي مع عائلته، وظهر في زيارة لمتحف اللوفر في العاصمة، وهو المكان الذي يمكن القول، إنه أحد شرايين التواصل الحضاري مع العالم، حيث تحرص الإمارات على هذا التواصل والتقارب اللافت مع مختلف الحضارات والثقافات، وكتب زيدان تعليقاً مختصراً عن هذه الزيارة، بقوله: «زيارة رائعة»، كما يحرص مشاهير النجوم على زيارة «لوفر أبوظبي»، ومن بينهم سيرجيو راموس قائد الريال الذي فعل ذلك أكثر من مرة، وبعث برسالة تؤكد على رمزية وأهمية هذا المكان، حينما قال: «هنا أبوظبي، حيث الحضارة والثقافة والفنون، وكذلك كرة القدم».
زيدان ظهر مع عائلته كذلك في دبي احتفالاً بالكريسماس والعام الجديد، وحرصت الصحافة العالمية على متابعة وإظهار زيارته، فالأمر يتعلق بنجم عالمي شهير، لم يجد أفضل من الإمارات ليمضي بها عطلته بعيداً عن أجواء الصخب الكروي والإعلامي في أوروبا، وظهر «زيزو» وأفراد عائلته في أكثر من صورة في أبوظبي ودبي، وقد ارتسمت على ملامحهم مشاعر السعادة نظراً لوجودهم في وطن السعادة والتسامح.
النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هو أحد الوجوه التي اعتادت القدوم إلى الإمارات بصفة دائمة، وبالنظر إلى تكرار هذه الزيارات بصورة سنوية، وخاصة في مناسبة الاحتفال في بالعام الجديد، فقد أصبح من المؤكد أن نجم اليوفي الحالي والريال السابق يرتبط بعلاقة قوية بالإمارات التي يشعر فيها بالارتياح، فهي المحطة التي يلتقط فيها أنفاسه بعيداً عن الضغوط التي يواجهها في عالم الساحرة، وقد ارتفعت حدة هذه الضغوط منذ رحيله عن الفريق الملكي، صحيح أنه لايزال يقدم أفضل إبداعاته في الوقت الراهن بقميص اليوفي، إلا أن خطوة الرحيل عن الريال لاتزال تشكل ضغطاً كبيراً عليه.
وظهر رونالدو مع عائلته في دبي، وحرص على نشر الصور خلال وجوده في الإمارات احتفالاً ببدء العام الجديد، وكذلك من أجل المشاركة في مؤتمر دبي الدولي للاحتراف، وتعكس الصور التي نشرها عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي استمتاعه هو وعائلته بالاحتفال ببدء عام 2019 من أرض التسامح، ويحظى النجم البرتغالي بمتابعة ما يقرب من 350 مليون عبر منصات «السوشيال ميديا»، وعلى رأسها «إنستغرام» 150 مليوناً، و123 مليون متابع عبر الـ «فيسبوك»، وما يقرب من 76 مليون متابع في حسابه بموقع «تويتر»، وبعيداً عن هذه المنصات المهمة، تتسابق الصحافة العالمية ومواقعها في نشر أخبار هؤلاء النجوم خارج المستطيل الأخضر، وهو ما فعلته صحف الإسبان والإنجليز والطليان والتي سلطت الضوء على زيارة رونالدو وعائلته لدبي.
مهدي بن عطية نجم اليوفي والمنتخب المغربي، وكذلك رفيق دربه في صفوف الفريق ميراليم بيانيتشن وغيرهم من النجوم ظهروا في دبي خلال الأيام الماضية، حيث يحرصون على الاستفادة من العطلة الكروية الشتوية في أوروبا، وفي أغلب الأحيان تصبح الإمارات وجهتهم المفضلة في هذا الوقت، حيث الأجواء الأكثر دفئاً مقارنة مع أوروبا في هذا الوقت من العام، كما سجل جيناني إنفانتينو رئيس «الفيفا» حضوره في الإمارات خلال الأيام الماضية، وكذلك نجوم التنس الذين احتفلوا بالكريسماس في أبوظبي، على هامش مشاركتهم في بطولة مبادلة العالمية للتنس.
واللافت في الأمر أن حسابات «السوشيال ميديا» لنجوم الرياضة العالمية، والتي يتابعها الملايين أصبحت هي المنصة الأهم والأكثر قدرة على نشر أخبار وتحركات النجوم، وخاصة ما يتعلق منها بالجانب الاجتماعي وليس الرياضي فحسب، حيث تعد هذه الأخبار أكثر جاذبية للجماهير والمتابعين، ولاتزال الصحف العالمية ومواقعها الإلكترونية في قلب السباق لنشر أخبار النجوم والمشاهير، ومن هذه الزاوية يمكن القول إن رسالة الإمارات التي جعلت 2019 عاماً للتسامح وصلت للملايين حول العالم عبر بوابة النجوم والمشاهير الذين يسجلون حضورهم بيننا في الوقت الراهن.

اقرأ أيضا

تعادل سلبي بين "النمور" و"البرتقالي"