الاتحاد

عربي ودولي

أوباما: لا ننوي تسريع انسحاب القوات من العراق

قوات من الجيش العراقي تمنع مدنيين من عبور شارع يؤدي إلى حي الفضل في بغداد

قوات من الجيش العراقي تمنع مدنيين من عبور شارع يؤدي إلى حي الفضل في بغداد

أكد الرئيس الاميركي باراك اوباما أمس أنه لا ينوي تسريع انسحاب القوات من العراق، مشيراً إلى أن هذا البلد سيظل بحاجة الى مساعدة الولايات المتحدة حتى وإن سار ''في الاتجاه الصحيح''· وفي حين سلم عناصر صحوة الفضل وسط بغداد أسلحتهم بعد اتهام قائدهم الذي اعتقل قبل يومين بقيادة جناح مسلح لحزب البعث المحظور، قتل ستة أشخاص وأصيب 31 آخرون بينهم مدنيون بتفجيرات في البصرة وكركوك ونينوى والأنبار، واعتقل 28 مطلوباً من تنظيم ''القاعدة'' في ديالى·
وقال اوباما خلال مقابلة مع شبكة ''سي بي إس'' إن ''الخطة التي وضعناها للعراق جيدة''، مؤكداً ثقته في هذه الخطة· وأضاف ''لا يزال هناك عمل يجب القيام به في المجال السياسي، لحل الخلافات بين مختلف المجموعات الدينية حول مسائل مثل النفط وانتخابات مجالس المحافظات''· وتابع ''لا يزال أمامنا الكثير لفعله·· علينا تدريب القوات العراقية من أجل أن تحسن قدراتها''·
وفي سياق أمني قال الناطق باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا إن هناك معلومات مؤكدة لدينا أن عادل المشهداني الذي تم اعتقاله أمس الأول كان يقود جناحاً مسلحاً لتنظيم حزب البعث المحظور في منطقة الفضل· وأضاف في تصريحات صحفية أمس أن المعلومات التي حصلت عليها قيادة عمليات بغداد تؤكد أن المشهداني كان يقود جناح حزب البعث المسلح في منطقة الفضل وهذا مخالف للدستور· وأشار الى أن المشهداني يتهم بارتكابه جرائم قتل كثيرة بحق العراقيين، وسيسلم الى القضاء·
وأفادت مصادر في الشرطة أن الأوضاع الأمنية في حي الفضل استقرت بعد اندلاع أعمال عنف على خلفية اعتقال المشهداني ونائبه، وقد انتشرت قوات الجيش والشرطة لفرض الأمن ومنع وقوع أعمال عنف، وطلب من الأهالي تسليم الأسلحة وممارسة أعمالهم بشكل طبيعي·
وأضافت المصادر أن عناصر تابعة لصحوة الفضل بدأوا تسليم أسلحتهم كما فعل العشرات من رفاقهم، بعد مطالبة القوات العراقية والاميركية عبر مكبرات الصوت بذلك، مؤكدة أن ''كل من يواصل الاحتفاظ بالسلاح بعد انتهاء المهلة المحددة يعتبر ارهابياً''· ويخفي عناصر الصحوة وجوههم وهم يسلمون أسلحتهم بدون ذخائرها الى القوات العراقية التي تفرض بمرافقة القوات الاميركية سيطرتها على المنطقة·
وقال أحد عناصر الصحوة مكتفياً بذكر اسمه الاول قصي ''سلمت سلاحي لأني لا أريد أن يقصف الأميركيون منزلي ومحلتي فهناك نساء وأطفال''· وأضاف فيما تجمع حوله عدد من الأهالي ''انتهت الصحوة الآن وستعود القاعدة والانفجارات من سيحمي المنطقة''، وأكد ''بذلنا كل ما في وسعنا لطرد القاعدة''· واتهم الأهالي القوات الاميركية بإطلاق النار على منازلهم، مما أدى الى اصابة كثيرين بينهم نساء بجروح·
الى ذلك قتل ستة من الشرطة وأصيب سبعة آخرون بينهم مدنيون بانفجار عبوة ناسفة صباح أمس على سيارة تابعة للشرطة في منطقة حمدان جنوب البصرة· كما أصيب خمسة من الشرطة بانفجار عبوة ناسفة اثناء مرور دورية لشرطة النجدة بالقرب من الجسر الرابع جنوب كركوك·
وفي الموصل بمحافظة نينوى أصيب 15 شخصاً بجروح بانفجار سيارة مفخخة متوقفة الى جانب الطريق داخل أحد أسواق منطقة القيارة جنوب المدينة·
وفي الأنبار أصيب ثلاثة من الشرطة بانفجار عبوة ناسفة اثناء مرور دورية للشرطة في منطقة الحصوة جنوب الفلوجة، كما أصيب ضابط أمن عراقي ظهر بجروح خطيرة جراء انفجار عبوة لاصقة وضعت في سيارته في جامعة الأنبار بمدينة الرمادي·
من جانب آخر اعتقلت قوات من شرطة ديالى وقوات اميركية 28 مطلوباً من تنظيم ''القاعدة'' في عمليات عسكرية نفذت في مكانين مختلفين من محافظة ديالى

اقرأ أيضا

ترامب يأسف لعدم زيادة الرسوم على الصين بصورة أكبر