الاقتصادي

الاتحاد

«الياه سات» تحصل على رخصة خدمات «السواتل»

الغانم (يمين) والمهيري خلال المؤتمر الصحفي

الغانم (يمين) والمهيري خلال المؤتمر الصحفي

منحت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات شركة الياه للاتصالات الفضائية “الياه سات”، رخصة خدمات السواتل، لتركيب وتشغيل وإدارة شبكة الاتصالات العامة وتزويد خدمات الاتصالات الفضائية، لمدة عشر سنوات.
وستمكن الرخصة الممنوحة شركة “الياه سات” من توفير حلول اتصالات فضائية مبتكرة متعددة الأغراض للقطاعين الحكومي والتجاري لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وجنوب غرب آسيا.
ومن المتوقع أن تطلق الشركة خدمات رخصة السواتل في النصف الثاني من عام 2011.
وتعمل شركة “الياه سات”، المملوكة بالكامل لشركة مبادلة للتنمية، على توفير خدمات الاتصالات الفضائية المتكاملة إلى العملاء من الشركات والحكومات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وجنوب غرب آسيا، وتقديم حقيبة واسعة من الخدمات من خلال الصوت والبيانات والفيديو والربط مع شبكة الإنترنت.
وتم منح الرخصة بموجب أحكام المرسوم بقانون اتحادي رقم (3) لسنة 2003 بشأن تنظيم قطاع الاتصالات وتعديلاته.
وأبرم اتفاقية الرخصة عن هيئة تنظيم الاتصالات محمد ناصر الغانم، مدير عام الهيئة، وعن شركة الياه سات وليد أحمد المهيري، رئيس مجلس الإدارة.


إطلاق الخدمات

وقال جاسم الزعابي، الرئيس التنفيذي لشركة الياه سات “إن الحصول على هذه الرخصة يعد حدثاً وفرصة كبيرة للشركة” وتوقع اطلاق خدمات الشركة في النصف الثاني من العام 2011. ويتم في الوقت الحالي بناء القمر الصناعي الأول “واي 1 أي Y1A” وسيتم إطلاقه في الربع الأول من العام 2011 وسيتم إطلاق القمر الصناعي “واي 1 بي Y1B” في النصف الثاني من العام 2011.
وأضاف أنه “انطلاقا من رؤية مبادلة للتنمية، فإن الشركة قامت بتطوير تكنولوجيات متعددة لتقديم خدمات الاتصالات الفضائية لـ86 دولة في إفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا وجنوب غرب آسيا”.
وقال الزعابي إن الشركة لديها قائمة من مزودي الخدمات، حيث قامت بتوقيع 6 اتفاقيات مع مزودي الخدمات وسيتم توقيع اتفاقيتين الأسبوع الحالي، متوقعا أن يتم توقيع 10 اتفاقيات مع نهاية مارس الحالي.
وقال إنه من المتوقع أن يصل عدد الاتفاقيات مع مزودي الخدمات إلى أكثر من 26 اتفاقية عند موعد البدء بتقديم الخدمات في النصف الثاني من العام المقبل.
وتوقع أن يتم تحديد الأسعار لكل خدمة تقدمها الشركة قبل نهاية العام الحالي.
وأوضح أن الخدمات التي تقدمها الشركة تتمثل في خدمات لجهات حكومية باسم YA SECURITY وخدمات التجارية والإنترنت “YAS CLICK” وخدمات الربط “YA LINK” وخدمات التلفاز “YA LIFE”.
وأشار إلى أن خطة الشركة لا تعتمد على المنافسة محليا مع “دو” أو “اتصالات” بل هي توظف تكنولوجيا الأقمار الصناعية لتقديم الخدمات في 86 دولة.
من جانب آخر، استبعد الزعابي أن يتم طرح شركة الياه للاتصالات الفضائية للاكتتاب العام.
وقال “لا يوجد نية حاليا لطرح الشركة”. وأكد “لا نحتاج إلى تمويل إضافي للمشروع، المشروع ممول بالكامل من مبادلة”.


أول ترخيص

وقال الغانم عقب التوقيع إنّ “ترخيص شركة الياه سات يأتي تأكيداً على دور هيئة تنظيم الاتصالات في دفع سوق الاتصالات في الدولة للمنافسة عالمياً، حيث إن الترخيص الممنوح هو أول ترخيص يوفر تقنيات نظام الاتصالات الفضائية المتعددة الأغراض في المنطقة”. وأشار الغانم إلى أنّ الهيئة تسعى لدعم مؤسسات الدولة وقطاع الأعمال لتسهيل خدماتهم وإجراءات التسجيل التي هي من ضمن استراتيجية الهيئة.
وقال الغانم إن هذه الرخصة الأولى من نوعها تصدرها الهيئة تحت مظلة الإطار التنظيمي الجديد، مشيرا إلى أن الرخصة تتضمن قواعد وإطارا تنظيميا مختلفا عن أي رخصة ثانية.
وأوضح أن خدمات الاتصالات الفضائية لديها إطار تنظيمي وأنظمة مختلفة لها علاقة بالأقمار الصناعية لا تخضع للأنظمة التي لها علاقة بالخدمات الأرضية.
وقال إن سعر الرخصة التي تم إعطاؤها لشركة الياه للاتصالات الفضائية وفقا للإطار التنظيمي للتراخيص يبلغ 100 ألف درهم.
وأضاف الغانم “تعتبر هذه الرخصة الثانية التي تعتمد على الإطار التنظيمي للتراخيص الصادر عن الهيئة والذي يحتوي على فئتين، التراخيص الفردية والتراخيص الفئوية، وذلك ضمن أفضل الممارسات العالمية”.
وأشار الغانم إلى أن الهيئة تستمد أهدافها من قانون قطاع الاتصالات ولائحته التنفيذية والسياسة العليا للقطاع. واستبعد الغانم أن يتم منح ترخيص مماثل في الدولة خلال وقت قريب وأشار إلى أهمية تقديم الرخصة للشركة، كونها تتمتع بأنظمة ضرورية في وقت الأزمات، وتوفر خدمات الاتصالات الفضائية للحكومات.

اقرأ أيضا

"بوينج" تمدد تعليق الإنتاج في واشنطن بسبب كورونا