الاقتصادي

الاتحاد

تأسيس مجموعة عمل المدارس الخاصة في مدينة العين

خلال الاجتماع التأسيسي الأول لمجموعة عمل المدارس الخاصة بالعين

خلال الاجتماع التأسيسي الأول لمجموعة عمل المدارس الخاصة بالعين

عقدت مجموعة عمل المدارس الخاصة في مدينة العين اجتماعها التأسيسي بمقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بمدينة العين برئاسة محمد راشد الهاملي مدير عام الغرفة وبحضور ممثلين عن 44 مدرسة في مدينة العين.
وأكد الهاملي في بيان وزعته الغرفة من مقرها في أبوظبي أن تأسيس مجموعة عمل المدارس الخاصة في مدينة العين يأتي في إطار خطة الغرفة لتعزيز أواصر التعاون وتوثيق عرى التعاون مع شركات ومؤسسات القطاع الخاص في مدينة العين ورغبة من الغرفة في مساعدة هذه الشركات على حل الصعوبات التي تواجهها والمساهمة في إنجاح عملها وتعزيز دورها في التنمية الاقتصادية في كل مجالاتها وقطاعاتها في مدينة العين.
وقال في بداية الاجتماع التأسيسي للمجموعة إن التعليم في إمارة أبوظبي حظي باهتمام كبير من الحكومة نظرا لدوره البارز في تنمية الموارد البشرية والارتقاء بقدراتها وصولا لتحقيق التنمية المستدامة، لافتا إلى أن المدارس الخاصة تعتبر شريكا فاعلا ومكملا للتعليم الحكومي في تقديم أفضل الخدمات التعليمية والعمل على مواكبة أرقى الممارسات العالمية في هذا المجال.
وأكد دعم الغرفة لهذا القطاع الحيوي والمهم وتقديم كافة التسهيلات للمدارس الخاصة والتعاون معهم في دراسة مقترحاتهم وآرائهم تجاه تطوير هذا القطاع والتعرف على العقبات التي تعترضهم حتى يتسنى للغرفة رفعها للجهات المعنية بغرض إيجاد الحلول الناجعة لها.
وتم في نهاية الاجتماع اختيار علي سيف الناصري رئيسا للجنة التمثيلية لمجموعة عمل المدارس الخاصة بمدينة العين و خالد محمد علي الشامسي نائبا للرئيس و فهيم إبراهيم الخماسي أمينا للسر.
وأشاد الهاملي بتشكيل مجموعة عمل المدارس الخاصة في مدينة العين، مشيرا إلى أنه سيتم تشكيل مجموعات عمل أخرى خلال الفترة المقبلة بمدينة العين تحت مظلة الغرفة تشمل كافة القطاعات والأنشطة الاقتصادية والخدمية لتطوير بيئة الأعمال في المدينة وتطوير قدرات القطاع الخاص وجذب المزيد من المستثمرين ورجال الأعمال والشركة لدفع مسيرة التنمية في مدينة العين والمساهمة الفاعلة في التنمية المستدامة في إمارة أبوظبي بصورة عامة. وقال إن الغرفة ستعمل على توجيه الدعوة لأي قطاع أو نشاط لتأسيس مجموعة عمل في مدينة العين ترى الغرفة ضرورة لوجودها ويجوز أيضا لأي عدد من الشركات والمؤسسات وأصحاب الأعمال الذين يمارسون نفس النشاط وتجمعهم مصلحة مشتركة تكوين مجموعة عمل تسمى باسم النشاط على أن يكون من بينهم لجنة تأسيسية.
وكانت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي قد أطلقت مبادرتها المتمثلة في تأسيس مجموعات العمل التي تهدف إلى تحديد المعوقات التي تواجه القطاع الاقتصادي في التعامل مع الجهات الأخرى والعمل على حلها إلى جانب العمل على الارتقاء بأداء القطاعات من خلال تقديم المنتديات السنوية والندوات وورش العمل وأخيرا العمل على تنفيذ التوصيات الناتجة عن الاجتماعات بالتنسيق مع الإدارة المعنية وباقي المجموعات.
وأشارت لائحة مجموعات العمل بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي في تعريفها للمجموعة إلى أنها مجموعة العمل التي تضم أعضاء الغرفة من الشركات والمؤسسات من رجال وسيدات الأعمال الذين ينتمون إلى قطاع اقتصادي محدد أو الذين لديهم اهتمام مشترك أو مصلحة مشتركة في أنشطة محددة. وتعمل مجموعات العمل على حصر ودراسة المشاكل والقضايا التي يواجهها القطاع أو النشاط الذي تمثله واقتراح الحلول المناسبة لها ورصد ودراسة الظواهر الإيجابية والسلبية التي تؤثر على النشاط الاقتصادي الذي تمثله مع تحليلها والعمل على مواجهتها والعمل على عقد اجتماعات مع المسؤولين وتقديم الاقتراحات إلى الجهات المعنية والمختصة من أجل تذليل المعوقات والصعوبات التي تواجه النشاط وإعداد الدراسات والأبحاث التنموية والتطويرية ودراسة الأفكار للمشاريع الجديدة المتعلقة بالنشاط والتي تهدف إلى تنميته وتطويره وتشجيع الاستثمارات وتصريف المنتسبين بفرص الاستثمار الجديدة المتاحة وتقوية الروابط والاتصال بين الغرفة ومنتسبيها من خلال التعريف بالخدمات التي تقدمها الغرفة ودور المجموعات في ذلك.

اقرأ أيضا

786 مليار درهم قيمة تجارة الإمارات غير النفطية في 6 أشهر