أرشيف دنيا

الاتحاد

معرض فني أميركي في كوبا لأول مرة منذ 50 عاماً

افتتح في متحف الفنون الجميلة في هافانا أمس الأول معرض لفنانين أميركيين، هو الأكبر منذ انتصار الثورة قبل خمسين عاما في كوبا. وقال مفوض المعرض في متحف الفنون الجميلة ابيلاردو مينا إن 39 عملا فنيا لـ33 فنانا أميركيا من 28 غاليريا في نيويورك تشارك في المعرض الذي يحمل اسم «شيلسي يزور هافانا»، في إشارة إلى الحي الذي يشكل مركز الفنون في نيويورك. وهي المرة الأولى التي ينظم فيها المعرض لأصحاب دور عرض فنية أميركيين في هافانا منذ 1986. وقال البرتو مانيان الذي يملك دارا للعرض في شيلسي والمنظم الرئيسي للمعرض إن :«تنفيذ هذا المشروع استغرق عامين وشكل ثمرة تعاون كبير، وآمل أن يشكل خطوة اولى على طريق العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة». وأكد مانيان (47 سنة) الذي ولد في كوبا وهاجر إلى الولايات المتحدة عندما كان في الخامسة من عمره أنه «أكبر معرض لأصحاب دور عرض أميركيين في كوبا» منذ انتصار الثورة التي قادها فيدل كاسترو العدو المعلن «للإمبريالية الأميركية». من جهته، قال دوغ يونغ (36 سنة) الذي يشارك في المعرض إنه «سعيد» بزيارة كوبا للمرة الأولى.


ألعاب الفيديو قد تحسن الرؤية

باريس (أ ف ب) - كشفت دراسة نشرت أمس في مجلة «نيتشر نوروساينس»، أن ألعاب الفيديو الخاصة بالحركة المتهمة في بعض الأحيان بأنها تضر بالبصر، تحسن في الواقع رؤية التناقضات والقدرة التي لا بد منها للقيادة في الليل والقيادة عندما تكون الرؤية محدودة، وتحسس التباينات هو القدرة على رؤية أدق التغييرات في تدرجات اللون الرمادي على خلفية موحدة. وهي واحدة من أولى القدرات التي تضعف مع تقدم السن أو بسبب أمراض مثل «كسل العين». ولا يمكن تحسين هذا الضعف عادة إلا بعمل جراحي أو بارتداء نظارات أو عدسات. لكن يبدو أن عوامل عصبية تتدخل وتساعد في تحسين القدرة على ملاحظة التناقضات. وقال معدو الدراسة :»نتائج دراستنا تؤكد أن الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر ليس بالضرورة مضراً بالعينين»، مؤكدين أن «التدرب على ألعاب الفيديو يمكن أن يصبح عاملا مكملا للتقنيات الكلاسيكية لتحسين الرؤية».


الـ«فيس بوك»
يوقع بالمحتالين

ولنجتون (د ب أ) - أكدت هيئة حكومية نيوزيلندية تعمل في مجال الشؤون الاجتماعية أنها تعكف على تصفح المواقع الاجتماعية على شبكة الانترنت مثل موقع فيس بوك لتصيد الأشخاص الذين يحصلون عن طريق الاحتيال على المزايا الاجتماعية التي تقدمها، حسبما ذكرت إحدى الصحف أمس، فقد أدانت محكمة لورين كاني (22 سنة) وهي أم شابة تقيم في منطقة ماونت مونجانيو الأسبوع الماضي بتهمة الحصول على المعونة الأسبوعية ثلاث مرات بدلا من الحصة المقررة لها وهي مرة واحدة، وذلك بعد أن زعمت أنها تعول نفسها مع طفلهاوالذي يبلغ من العمر سنتين. وقالت صحيفة هيرالد أون صنداى إنه تبين في الحقيقة أنها ومن خلال صفحاتها الخاصة على موقع فيس بوك أنها كانت تعيش مع والد الطفل.
واعترفت كاني بحصولها على 17500 دولار نيوزيلندي (10000 دولار أميركي تقريبا) وهو مبلغ يفوق المستحق لها. ومن ثم قضت المحكمة باحتجازها في منزلها لمدة أربعة أشهر فضلا عن قضاء 200 ساعة في الخدمة الاجتماعية. وأبلغت كاني الصحيفة أنها كانت مفاجأة كبيرة لها عندما تم القبض عليها بعد أن تصفح محققون تابعون لوزارة التنمية الاجتماعية صفحة بيبو الخاصة بها على موقع الـ«فيس بوك».




صفعات تتوالى على مادونا





لندن (د ب أ) - يبدو أن الصفعات بدأت تتوالى على النجمة العالمية مادونا في الآونة الأخيرة من كل حدب وصوب، بعد أيام من إعلانها الانفصال عن صديقها الجديد عارض الازياء البرازيلي جيسيس لوز الذي يصغرها بـ 28 عاماً، فبعد أن تعهدت جدة الطفلة التي تعتزم المغنية الشهيرة (50 سنة) تبنيها من ملاوي التصدي لها، ترددت شائعات عن ارتباط طليق مادونا المخرج البريطاني جاي ريتشي (40 سنة) بحسناء شابة (28 سنة). وقالت جدة الطفلة ميرسي جيمس «أربع سنوات» التي أوشكت مادونا على الانتهاء من أوراق تبنيها بعد صراع استمر 19 شهرا: «أخبروني أنهم يريدون الحصول على تعليم وسكن أفضل لميرسي.. لماذا لا تبحث هذه المغنية عن طفل آخر؟ إنها سرقة». وأشارت صحيفة «صن» البريطانية التي نشرت الخبر، إلى أن مادونا ترغب في أن تكون الطفلة الجديدة. أختاً لابنها ديفيد باندا «ثلاث سنوات» التي تبنته من ملاوي أيضا في مايو 2008.
من ناحية أخرى، ذكرت الصحيفة أن طليق مادونا يواعد عارضة الازياء الشقراء بيترينا كاشوجي التي تصغره بـ13 عاماً ويواعدها منذ أسابيع قليلة، إلا أنهما يحاولان إبقاء علاقتهما سرا

اقرأ أيضا