صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

نتنياهو ينتقد امتناع ألمانيا عن التصويت ضد فلسطين في الأمم المتحدة

براغ، برلين (وكالات) - وصل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس إلى براغ، في طريقه إلى برلين للقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي أعرب عن خيبة أمله فيها بسبب امتناع ألمانيا عن التصويت على قرار منح فلسطين وضع دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة فجر يوم الجمعة الماضي.
وقدم نتنياهو الشكر شخصياً لنظيره التشيكي بيتر نيكاس على «الموقف الشجاع لجمهورية تشيكيا (الدولة الوحيدة في الاتحاد الأُوروبي التي صوتت ضد فلسطين في الأمم المتحدة) بجانب إسرائيل ضد المبادرة الأحادية للفلسطينيين في الأمم المتحدة». وقال، في بيان أصدره في القدس المحتلة «أشكره على دعمه حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الإرهاب والصواريخ التي أُطلقت علينا خلال (العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة) عملية عمود السحاب».
وقال لاحقاً لصحفيين في براغ «مازلنا ملتزمين بالتوصل إلى تسوية عبر التفاوض بيننا وبين جيراننا الفلسطينيين. هذا الحل هو حل الدولتين لشعبينا. سلام تعترف فيه دولة فلسطينية منزوعة السلاح بدولة إسرائيل اليهودية الواحدة والوحيدة».
وسيجتمع نتنياهو مع ميركل صباح اليوم الخميس، ويرافقه وزراء اسرائيليون، بينهم وزيرا الدفاع إيهود باراك والمالية يوفال شتاينيتس، سيقابلون نظراءهم الالمان. وقال في مقابلة مع صحيفة «داي فيلت» الألمانية «لن أكون صريحا إنْ لم أقل إني، على غرار الكثيرين في إسرائيل، أُصبت بخيبة أمل بسبب عدم تصويت ألمانيا في الأمم المتحدة». وأضاف «أعتقد أن المستشارة ميركل رأت أن هذا الخيار سيخدم السلام بطريقة أو بأخرى، لكن العكس حصل بالفعل، حيث أدى القرار إلى تشجيع الفلسطينيين على تشديد موقفهم وعدم الالتزام بمفاوضات». وتابع «بالتالي على الرغم من النوايا الحسنة وراء هذا الامتناع، فإنه أثار رفض السلام، ولهذا السبب يسعدني أن تكون سنحت لي الفرصة للتباحث مع المستشارة ميركل لنرى كيف يمكننا التقدم الآن».
وردا على ذلك، قال نائب المتحدث باسم الحكومة الألمانية جيورج شترايتر لصحفيين في برلين « من المعروف أن ميركل لها رأي آخر يختلف عن رأي الحكومة الإسرائيلية ولكن ألمانيا وإسرائيل تربطهما صداقة غير قابلة للكسر». وأضاف «كلما كانت الصداقة أعمق، كان التحدث عن الرؤى المختلفة بحرية أكبر، وإسرائيل تعرف جيداً أن باستطاعتها دائماً الاعتماد على ألمانيا”.
وانتقدت رئيسة «حزب الخضر» الألماني المعارض كلاوديا روت زيارة نتنياهو إلى برلين المتزامنة مع توسيع الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.