الاتحاد

دنيا

جورج كلوني يبدع في مجالي التمثيل والإخراج

ولد جورج كلوني تيموثي بتاريخ 6 مايو 1961 (48 سنة)، في ليكسينجتون، بكنتاكي في الولايات المتحدة الأمريكية. وبعد تركه المسلسل التلفزيوني الشهير “ER” (غرفة الطوارئ)، بدأ كلوني يحصد النجاحات الكبرى في هوليوود، في أفلام عدة منها “العاصفة “، و”يا أخي، أين؟”. وتعاون في العام 2001 مع المخرج ستيفن سودربيرج في فيلم “أوشن إيليفن”، وهو نسخة محدثة من فيلم يحمل الاسم نفسه طرح في العام 1960 لشركة رات باك فيلم، ولا يزال هذا الفيلم أكثر أفلام كلوني نجاحاً من الناحية التجارية، إذ حقق أكثر من 444 مليون دولار في جميع أنحاء العالم. أعقبه كلوني بإنتاج فيلمين من بطولته وأسماهما “أوشين تويلف” في 2004، و”أوشين ثيرتين” في 2007. وأسس كلوني في العام 2001 استوديو إنتاج باسم “سيكشن إيت” بالتعاون مع ستيفن سودربرج.
وكان أول إخراج له فيلم “اعترافات عقل خطير”، في العام 2002، وذلك بتصرف عن السيرة الذاتية للمنتج التلفزيوني شاك بارس، وعلى الرغم من أن الفيلم لم يحقق نجاحات باهرة في شباك التذاكر، إلا أن كلوني نال الإشادة على إخراجه سواء من النقاد والجماهير على حد سواء.
وفي العام 2005، ولمع نجم كلوني في بطولته لفيلم “سيريانا”، الذي يعتمد على أحداث من ذاكرة روبرت باير عميل وكالة المخابرات المركزية السابق في الشرق الأوسط. وفي العام ذاته قام كلوني بإنتاج وإخراج والتمثيل في فيلم “ليلة سعيدة، وحظا سعيدا”. وهو فيلم يعود إلى العام 1950 يتحدث عن ليالي الحرب الكلامية بين الصحفي التلفزيوني إدوارد مورو والسيناتور جوزيف مكارثي. ونال كلا الفيلمين إشادةً من النقاد وعوائد جيدة من شباك التذاكر. في جوائز الأوسكار لعام 2006، رشّح كلوني لجائزة أفضل مخرج وأفضل سيناريو لفيلم “ليلة سعيدة وحظا سعيدا”، وكذلك نال جائزة أفضل ممثل مساعد عن فيلم “سيريانا” ليصبح كلوني أول شخص في تاريخ أوسكار، يترشح عن إخراج فيلم والتمثيل في فيلمين في العام نفسه.
وحصل كلوني أيضا على جائزة السينما الأميركية في أكتوبر 2006، وهي الجائزة التي تكرّم فيها فنانون يعملون في صناعة الترفيه والذين قدموا “مساهمة كبيرة في فن الصور المتحركة”. وفي يناير2008 رشّح كلوني لجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم “مايكل كلايتون”، لكنه خسر أمام دانيال داي لويس لفيلم “سيكون هناك دم”.
وبعد نجاح فيلم “ليلة سعيدة، وحظا سعيداً”، قال كلوني إنه يعتزم تكريس المزيد من جهده نحو الإخراج. أخرج كلوني فيلم “ليذرهيدس”، وأيضاً لمع نجمه فيه.
اشترك كلوني في دور البطولة مع ايوان ماكجريجور وكيفن سبيسي في “الرجال الذين يحملقون في الماعز”، والذي أخرجه صديقه جرانت هيسلوف وتم إطلاق الفيلم في نوفمبر 2009. ولعب كلوني أيضا دور البطولة في “عاليا في الهواء” والذي تم إطلاقه في ديسمبر 2009 وأخرجه جونو هيلمر جايسون رايتمان وعن دوره فيه ترشح كلوني لجائزة الأوسكار هذا العام في الحفل الذي سيقام في الثامن من الشهر الجاري وسيبث على قناة فوكس للأفلام في تمام الثالثة بعد منتصف الليل.

اقرأ أيضا