الاتحاد

عربي ودولي

الجهاد : لا نعرف الأسباب الحقيقية لتوقف الهجمات الإسرائيلية

اعلن ميكي روزنفلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية أن صاروخا اطلق من قطاع غزة امس، سقط في العراء جنوب مدينة عسقلان، إلا انه لم يتسبب بأي إصابات أو أضرار· ويبدو أن حركة ''حماس'' والجيش الاسرائيلي يلتزمان باتفاق ضمني بوقف اطلاق النار في المنطقة منذ أربعة أيام، فقد تبنت ''كتائب أبوعلي مصطفى'' الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اطلاق الصاروخ · كما اعلنت عن مهاجمة موقع ''ناحل عوز'' العسكري الاسرائيلي بقذائف الهاون، وقصف النقب الغربي بصاروخين ''صمود'' مطور· وقال مارك ريغيف المتحدث باسم رئيس الوزراء ايهود اولمرت ''إن ''حماس'' تسيطر على قطاع غزة وتتحمل بالتالي مسؤولية الصواريخ التي تطلق من غزة على إسرائيل''·
ومن جهة اخرى، أكد القيادي في حركة ''الجهاد الإسلامي'' نافذ عزام، أن أعمال المقاومة الفلسطينية تأتي ردا على العدوان الإسرائيلي، وأنه لا تعرف الأسباب الحقيقية وراء توقف العدوان الإسرائيلي·
وأضاف أن الهدوء الذي يشهده قطاع غزة، ليست له أي علاقة بالحديث الجاري عن التهدئة، موضحا أن أعمال المقاومة الفلسطينية ''كانت دائما ردا على استمرار العدوان الإسرائيلي، وفي الأيام الماضية أوقفت إسرائيل بشكل جدي أعمالها العدوانية على قطاع غزة، وهذا هو سبب الهدوء الموجود على جبهة قطاع غزة، وليس بسبب وجود تهدئة غير معلنة كما يزعم البعض·
وقال عزام إنه لا توجد حتى الآن اتفاقات بخصوص التهدئة، وأن المحادثات التي جرت مع المصريين في هذا المجال كانت مجرد نقاشات، ما زالت في بداياتها، حيث تمت مناقشة مجمل القضايا في الساحة الفلسطينية، ومن ضمنها قضية التهدئة مع إسرائيل·
وكشف عزام النقاب أن النية تتجه لدى القيادة المصرية، لتوجيه دعوات للفصائل، للمشاركة في اجتماع سيعقد في القاهرة، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، لمناقشة جملة من القضايا، وعلى رأسها الوضع الداخلي، وموضوع الحصار والمعابر وموضوع التهدئة·

اقرأ أيضا

"الانتقالي السوداني" يدعو القوى السياسية إلى مواصلة الحوار