الاتحاد

الرياضي

بداية آسيا

يحيى الحلالي

يحيى الحلالي

يتذكر التاريخ يوماً ما أن كأس آسيا السابعة عشرة «الإمارات 2019»، هي البداية الحقيقية لكرة القدم في القارة، لسبب بسيط جداً، كونها البطولة الأكبر في تاريخ القارة، ما يجعلها تشكل عصراً جديداً للكرة الآسيوية.
رفع عدد المنتخبات من 16 إلى 24 منتخباً ليس بالأمر الهين.. فهو بحاجة لإمكانات ضخمة وقدرات هائلة، ومثلما يتطلب ذلك، فإن له دون شك فوائد جمة ومتعددة، يصعب حصرها في إطلاله سريعة، لكن أبرزها تأكيد الوحدة الآسيوية، وفتح باب الغد الأقوى لكرة القدم الآسيوية، ما يرفع من أسهمها في البورصة العالمية.
ليست الزيادة العددية هي ما يركز عليه الاتحاد الآسيوي فقط.. فالتطور المنشود لن يتحقق إلا وفق رؤى مدروسة وسليمة.. فقد رافق زيادة عدد المنتخبات منح جوائز مالية ضخمة للأبطال والمنتخبات المشاركة، وهو ما تشهده البطولة للمرة الأولى، ما يجعلها تاريخية بالفعل.
فقد تم تخصيص 5 ملايين دولار للبطل، وثلاثة ملايين للثاني، ومليون دولار لكل من الثالث والرابع، وتحصل بقية المنتخبات على 200 ألف دولار لكل منها.. علاوة على تصميم كأس جديدة تربط بين البلاغة والروح القوية، باعتبارها ثاني أهم بطولة لكرة القدم القارية، كما يعبر التصميم عن وحدة وتضامن المناطق الخمس المنضوية في إطار الاتحاد الآسيوي، وسيكون لبطل 2019 شرف رفع الكأس الجديدة.
جوانب عدة تجعل من كأس آسيا «الإمارات 2019» أنموذجاً لمحاكاة المستقبل المأمول، كالاستعانة بتقنية «الفار»، ومشاركة الحكم الخامس واعتماد التبديل الرابع.. وكثير من الخطوات التي تنقل الكرة الآسيوية إلى المستقبل الرحب الأكثر إشراقاً.
حدث كبير بمثل هذا الحجم لم يكن لأي دولة في القارة شرف استضافته إلا ولديها القدرة الفائقة على تحقيق النجاح، بما يضمن إخراجه بالصورة اللائقة التي تواكب التطورات المذهلة للبطولة.. فكانت دولة الإمارات هي المكان الأفضل للاستضافة، بما يسهم في تحقيق النجاح المطلوب، ويرفع من مستوى البطولة، ويواكب تطوراتها بقدراتها الفائقة على تحقيق ذلك الأمر الذي لمسه الجميع منذ الدقيقة الأولى للانطلاقة الآسيوية.
تمنياتنا لمنتخبنا اليمني بالتوفيق في أكبر بطولة قارية يظهر فيها لأول مرة منذ توحيد البلاد عام 1990، ونأمل أن تكون المشاركة اليمنية ملبية لطموح ملايين اليمنيين الذين يقفون وراء منتخب بلادهم وكلهم شوق بتقديم ما يطمحون له ويأملونه منتظرين صافرة البداية في لقاء اليوم الاثنين أمام المنتخب الإيراني.

يحيى الحلالي
صحفي يمني 

 

اقرأ أيضا

ميسي يضع فالفيردي في ورطة