الاتحاد

عربي ودولي

روسيا وألمانيا وبريطانيا تنضم للضغوط ضد سوريا


القاهرة-الاتحاد، عواصم- وكالات الانباء:
تصاعدت الضغوط الدولية ضد سوريا امس عبر انضمام كل من بريطانيا وروسيا وألمانيا الى الدعوات الاميركية والفرنسية لتنفيذ القرار الدولي 1559 الذي يقضي بانسحاب القوات العسكرية من لبنان· في وقت تكثفت ايضا التحركات العربية من خلال زيارة مفاجئة لأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الى دمشق للقاء الرئيس السوري بشار الاسد المنتظر ان يتوجه اليوم الى الرياض للقاء ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز وسط توقعات بعقد قمة ثلاثية سعودية-سورية-مصرية رغم نفي وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط علمه بذلك·
وكشف الرئيس المصري حسني مبارك امس عن أنه تحدث مع نظيره الأسد قبل عامين بشأن انسحاب القوات السورية من لبنان لانه كان يخشى ما يحدث الآن من ضغوط على سوريا والتي اعرب عن امله بان تمر بسلام، ورفض التعليق على ما اعلنه الرئيس السوري امس الاول بشأن استعداده للانسحاب خلال شهور قليلة، وقال: 'لا استطيع الاعلان عن اي شيء حتى التقي بشار واعرف منه شكل هذا الانسحاب وحدوده'· في وقت دعا الأمين العام للجامعة العربية الى اجراء مشاورات بين وزراء الخارجية العرب حول الازمة السورية-اللبنانية خلال اجتماعهم اليوم في القاهرة،رغم غياب كل من وزير الخارجية اللبناني محمود حمود بسبب الازمة الوزارية الحالية وربما ايضا غياب وزير الخارجية السوري فاروق الشرع الذي لم يبلغه بمشاركته أو عدمها في الاجتماع·
وبدأ امير قطر امس زيارة الى سوريا للبحث مع الاسد في تطورات الاوضاع في لبنان بعد تداعيات اغتيال الحريري· وقال مصدر دبلوماسي انه لا يستبعد وجود وساطة للتخفيف من الاحتقان السياسي الذي تشهده المنطقة وترطيب الاجواء المتوترة بين دمشق وكل من الولايات المتحدة وفرنسا بشأن القرار ·1559 في وقت توقعت مصادر رسمية توجه الرئيس السوري اليوم الى السعودية للقاء كبار المسؤولين وبحث التطورات خاصة المتعلقة بالوضع في لبنان·
وانضمت روسيا امس الى الضغوط الدولية حيث دعت القيادة السورية الى تنفيذ القرار ،1559 قائلة على لسان وزير الخارجية سيرجي لافروف ان قرارات مجلس الامن تتسم بطابع الزامي ويجب ان تطبق· كما اعلن المستشار الالماني جيرهارد شرويدر انه كلما كان انسحاب القوات السورية من لبنان اسرع كان ذلك افضل، مشددا على ضرورة تنفيذ القرار ،1559 ومشيرا الى ان الاتحاد الاوروبي ملتزم بموقفه في ما يتعلق بضرورة اجراء تحقيق دولي في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري·
وحذر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من جانبه من ان المجتمع الدولي لن يتساهل مع اي تدخل في حق اللبنانيين باختيار حكومتهم، وقال في مقابلة مع 'العربية' الفضائية ان التظاهرات التي قام بها الشعب اللبناني بالغة الاهمية والافضل ترك هذا الشعب يقرر مصيره بنفسه· واوضح بلير في مقابلة اخرى مع صحيفة 'الجارديان' ان على سوريا اغتنام الفرصة المتاحة لها لاستجابة مطالب المجموعة الدولية، واضاف: 'اعتقد ان ما علينا القيام به هو اعطاء الناس فرصة لكن عليهم اغتنامها ولقد اعطينا سوريا هذه الفرصة·· ما نستطيع قوله ان من المهم ان تدرك سوريا ان المجموعة الدولية تنتظر منها الامتثال لبعض المطالب'·
ودعا عضوان بارزان بمجلس الشيوخ الأميركي الاسد إلى الانسحاب بسرعة من لبنان، وقال السناتور الجمهوري ريتشارد لوجار رئيس لجنة العلاقات الخارجية: 'المجتمع الدولي سيصر على تسريع وتيرة الجدول الزمني'· فيما قدر السناتور الديمقراطي البارز بلجنة العلاقات الخارجية جوزيف بايدن أن لسوريا 500 من رجال الأمن في لبنان يديرون في واقع الأمر الحكومة اللبنانية، وقال: 'يجب أن يخرجوا هم أيضا'·
ورأى قائد القوات المركزية الاميركية الجنرال جون أبي زيد من جانبه أنه يعتقد أن سوريا ستسحب في نهاية المطاف قواتها من لبنان، وقال: 'أعتقد أنه لا مفر من رحيلها، معربا عن اعتقاده بأن سوريا ستدرك أن احترام سيادة جيرانها والمساعدة في تعزيز الاستقرار في المنطقة يصب في مصالحها العليا هي ذاتها·
وكانت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس قالت من جانبها في مقابلة مع شبكة 'ايه بي سي' التلفزيونية الاميركية ان حركة 'الجهاد الاسلامي' التي تتخذ من سوريا مقرا لها وراء العملية الانتحارية التي نفذت الجمعة في تل ابيب، وان هناك ادلة ثابتة بهذا الشأن، مشيرة ان على السوريين بالتالي ان يخضعوا للحساب بشأن العديد من الامور· وبينما هددت الولايات المتحدة باحتمال فرض عقوبات اقتصادية ودبلوماسية جديدة على سوريا الا ان رايس أوضحت انها تشعر ان الضغط الدولي على سوريا فيه الكفاية الآن·
وعندما سئلت رايس عما اذا كانت تدور أي مناقشات بشأن نشر قوات للامم المتحدة للحيلولة دون حدوث فراغ امني في لبنان اذا انسحبت القوات السورية، قالت إنه ليس هناك أي محادثات في هذا الشأن ولكن من المحتمل ارسال مساعدة أمنية، واضافت: 'بينما نرقب كيف سيمضي اللبنانيون قدما أعتقد أن علينا بحث ما يمكن عمله فيما يتعلق بالجهود الرامية إلى استقرار الوضع إذا اقتضت الضرورة ذلك'، قائلة انه يتعين على لبنان أن يتخلص من التأثيرات الفاسدة لسوريا· وقال مسؤول اميركي رفيع طلب الا ينشر اسمه: 'نحن نعلم صعوبة ان تبسط الحكومة اللبنانية سلطتها في انحاء لبنان وسندرس طائفة من الاشياء التي قد نفعلها لمساعدتهم'·
وذكرت تقارير إسرائيلية من جانبها أن الولايات المتحدة أعطت الضوء الأخضر للمسؤولين في إسرائيل لشن عملية عسكرية ضدّ سوريا رداً على العملية التي وقعت في تل أبيب· وحسب التقارير فإنّ واشنطن لم تطلب هذه المرة من تل أبيب التحلّي بالصبر كما جرت عليه العادة في عمليات سابقة نفذها الفلسطينيون، مشيرة إلى أن السفير الإسرائيلي لدى واشنطن داني أيالون أطلع مسؤولاً رفيع المستوى في الإدارة الأميركية على وجود معلوماتٍ استخبارية عينية تؤكد صدور الأوامر للعملية في تل أبيب عن 'الجهاد الإسلامي' في دمشق· وشكك مسؤول اسرائيلي كبير في عزم سوريا المعلن سحب قواتها من لبنان في غضون ستة اشهر، وقال طالبا عدم الكشف عن هويته: 'سنصدق ذلك عندما سنراه بأم العين'· وقال مسؤول حكومي آخر: 'الاسد يقول أشياء كثيرة حين يواجه بمطالب دولية·· لكننا لن نصدقها حتى نراها تتحقق'·

اقرأ أيضا

تونس: القضاء على زعيم تنظيم إرهابي تابع لداعش