الاتحاد

الرياضي

الأهلي يرد الدين للشباب بهدفين ويحيي آماله في التأهل

الحمادي يحاول تحويل الكرة برأسه وسط حراسة ومشاركة مدافعي الشباب (تصوير أشرف العمرة)

الحمادي يحاول تحويل الكرة برأسه وسط حراسة ومشاركة مدافعي الشباب (تصوير أشرف العمرة)

رد الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي الدين لضيفه الشباب بالفوز عليه بهدفين لهدف، مساء أمس في مباراة الجولة الـ 8 لكأس اتصالات، والتي جمعت بينهما على ملعب ستاد راشد وحضرها 1230 متفرجا، وأحيا الأهلي آماله في المنافسة على احدى بطاقتي التأهل للدور الثاني للبطولة، حيث رفع رصيده في المجموعة الثانية إلى 14 نقطة في المركز الثاني وتجمد رصيد الشباب المتصدر عند 16 نقطة واستطاع الأهلي إيقاف تفوق الشباب عليه هذا الموسم عندما فاز عليه في الدوري ثم كرر الفوز في نهائي بطولة الأندية الخليجية كما جدد الأهلي تفوقه على الجوارح في بطولة كأس اتصالات عندما فاز في لقاء الذهاب بثلاثة أهداف لهدف.
جاءت الأفضلية للأهلي طوال شوطي المباراة، حيث تقدم بهدف إسماعيل الحمادي في الدقيقة 34 قبل أن يدرك خالد مسعود التعادل للشباب في الدقيقة 73، وأعاد جرافيتي التقدم للأحمر بهدف ثان بالدقيقة 74، واسهم تسجيل هدفين في دقيقة واحدة للشباب ثم للأهلي في اشتعال وتيرة أحداث اللقاء، خلال الربع الأخير منها والذي شهد إضاعة أصحاب الأرض عدة فرص سهلة أخطرها تسديدة لخيمنيز مرت بجوار القائم الأيسر لإسماعيل ربيع حارس الشباب، فيما استمر الشباب في الاعتماد على الهجمات المرتدة التي لم ينفذها لاعبوه باتقان فغابت الخطورة الخضراء.
بدأت المباراة بحذر شديد من كلا الفريقين حيث وضح التخوف التكتيكي والفني مبكراً على أدائهما، واعتمد الإسباني كيكي مدرب الأهلي على طريقة 4-2-3-1 بتشكيل متوازن لم يشهد مفاجآت باستثناء ابتعاد أحمد خليل وأحمد معضد وبشير سعيد للاصابة، ولعب بعبيد الطويلة في المرمى وأمامه عبد الله تراوري ويوسف محمد وبدر عبد الرحمن وجمعة صنقور، وفي الوسط لعب بمحوري ارتكاز هما طارق أحمد وعامر مبارك وعلى طرفي الملعب إسماعيل الحمادي للجهة اليمنى واكيلي ايمانا في اليسار، والتشيلي لويس خيمنيز مهاجم متأخر، ولعب البرازيلي جرافيتي رأس حربة صريح.
وفي المقابل اعتمد بونايمجو مدرب الشباب على طريقة 4-4-2 عن طريق الدفع بإسماعيل ربيع في المرمى وأمامه عصام ضاحي وعيسى محمد ومحمود قاسم وحمدان قاسم وفي الوسط حسن ابراهيم وحيدروف وعادل عبدالله وداوود علي وفي الهجوم سياو وفيلانويفا.
ومع مرور الوقت وانتهاء فترة جس النبض، وضح أن السيطرة الأكثر للأهلي الذي اعتمد على انطلاقات إيمانا الذي تبادل المراكز يميناً ويسارًا مع إسماعيل الحمادي ما شكل مفاجأة للشباب، كما اسهمت تحركاته في خلخلة الدفاع الشبابي في أكثر من مناسبة، انتهت بتهيئة عدد من الفرص للأحمر لكن لم تسفر عن شيء نتيجة لتسرع جرافيتي تارة وخيمنيز تارة أخرى.
وفي المقابل حاول الشباب الاعتماد على اللعب من لسمة واحدة لضرب التنظيم الدفاعي الجيد للأهلي من وسط الملعب ولكن لم يكن سياو في حالته الطبيعية حيث ارتكب اكثر من خطأ فضلًا عن أدائه العصبي الذي أثر على تركيزه في الملعب.
وتلقى ايمانا تمريرة من خيمنيز بوسط الملعب انطلق بها مراوغا دفاع الشباب وتوغل داخل منطقة العمليات قبل أن يحولها عرضية ليوس خيمنيز القادم من الخلف لكن الأخير سدد الكرة بتسرع خارج المرمى لتضيع أخطر فرصة للأهلي في هذا الشوط.
وحاول الشباب الرد بهجمة مرتدة ولكنها لم تسفر عن شيء، وفي الدقيقة 35 تلقى إسماعيل الحمادي تمريرة من عامر مبارك انطلق بها إلى داخل منطقة الـ 18 وحاول تمريرها إلى جرافيتي لترتطم في قدم عيسى محمد وتعود أمامه فيقابلها الحمادي من على خط الـ 18 بتسديدة مباشرة أرضية زاحفة بأقصى الزاوية اليمنى داخل شباك مرمى إسماعيل ربيع حارس الشباب ليتقدم الأهلي بهدف ترجم به سيطرته على مجريات اللعب في الشوط الأول.
وكانت أخطر فرصة للشباب كرة عرضية داخل مربع العمليات سقطت على رأس سياو في ظل غياب الرقابة اللصيقة لكنه فشل في توجيهها إلى المنطقة الخالية من مرمى الطويلة لتخرج لضربة ركنية وينتهي الشوط الأول بتقدم الأهلي بهدف دون مقابل.
ومع بداية الشوط الثاني، أجرى بوناميجو مدرب الشباب تغيرين، حيث دفع بعبد الله درويش وناصر مسعود بدلاً من حمدان قاسم وحسن إبراهيم، وذلك لضبط ايقاع الوسط والدفاع الذي اخترق كثيراً في الشوط الأول، واستمر اللعب منحصراً في وسط الملعب معظم الفترات، فيما خرج جمعة صنقور بداعي الإصابة مع بداية الشوط ودفع الإسباني كيكي بعلي حسين بدلاً منه، وفي الدقيقة 63 سدد سياو كرة صاروخية ارتطمت بوجه يوسف محمد داخل مربع العمليات، غير أن حكم المباراة احتسبها ضربة جزاء، قبل أن يتراجع مجدداً في قراره ويحتسبها ضربة ركنية للشباب لم تسفر عن شيء.
وسحب كيكي مدرب الأهلي الكاميروني إيمانا صاحب المجهود الوفير والذي نال تحية جماهير الأهلي التي أبدت رضاها عن مستوى اللاعب، ودفع بدلاً منه بماجد حسن لتنشط الأداء الهجومي بوسط الملعب واحكام السيطرة على الثلث الأخير لملعب الشباب، لكن توترت أجواء المباراة دون داع وزاد الاحتكاك والخشونة من لاعبي الفريقين دون تدخلات حاسمة من الحكم عادل النقبي.
وأجرى مدرب الشباب تغييرات هجومية أخيراً بالدفع بسرور سالم بدلاً من داود علي، وارتفعت وتيرة الإثارة في دقيقتين من عمر الشوط الثاني، عندما تمكن ناصر مسعود من ادراك التعادل للشباب في الدقيقة 73 من كرة عرضية لسياو داخل مربع العمليات حولها مسعود البديل بالرأس داخل شباك الطويلة، ولم يغب رد الأهلي كثيراً، حيث تمكن البرازيلي جرافيتي من تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 74 من انفراد إثر تمريرة أرسلها لويس خيمنيز، لينطلق جرافيتي بالكرة إلى داخل المنطقة، ويسدد بقوة الكرة على يمين الحارس إسماعيل ربيع واستمر اللعب سجالاً حتى أطلق الحكم صافرة النهاية معلناً فوز الأهلي 2 - 1.

حيدروف يثير غضب ايمانا وجماهير “الأحمر”
دبي (الاتحاد) - أثار الأوزبكي حيدروف لاعب وسط الشباب غضب جماهير الأهلي والكاميروني ايمانا مهاجم الفريق عندما رفض اخراج الكرة، وايقاف اللعب للاطمئنان على عامر مبارك الذي سقط على أرض الملعب إثر كرة مشتركة مع عيسى محمد.
واستمر حيدروف في اللعب وانطلق بالكرة مراوغاً ايمانا الذي حاول الجري باتجاهه لإبلاغة بإخراج الكرة لتعرض زميله للإصابة ولكن الأول رفض اخراج الكرة واستمر في اللعب ما دفع حكم المباراة عادل النقبي لإطلاق صافرته لايقاف اللعب، وسط صيحات استهجان من جماهير الأهلي، وعتاب من ايمانا، انتهى بالتصالح بين اللاعبين بعدما كادا أن يشتبكا بالأيدي.








الأهلي يتخلص من عقدة الشباب بهدفين

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم