الاتحاد

الإمارات

كاميرات لرصد «تقاطع الرمس» برأس الخيمة

تقاطع شارع الرمس (تصوير راميش)

تقاطع شارع الرمس (تصوير راميش)

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

تعتزم إدارة المرور والدوريات، بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة تركيب كاميرات مراقبة على تقاطع شارع الرمس، لرصد مخالفات قطع الإشارة الحمراء، وذلك بعد تزايد الحوادث على التقاطع من قبل المركبات غير الملتزمة بقواعد المرور.
وقال العقيد علي العلكيم مدير الإدارة، إن الإدارة وبالتعاون والتنسيق مع جميع الجهات المعنية في شوارع ومسارات الإمارة، اعتمدت مؤخراً عدة تقارير مرورية للقيام بتنفيذها على أرض الواقع منها إعادة النظر في الأزمنة الخاصة بالإشارات الضوئية الواقعة عند مدخل منطقة الرمس، بشكل يسهم في تنظيم حركة المركبات، ويتناسب في نفس الوقت مع أعداد وحجم المستخدم لها في مختلف الأوقات، من حيث تنظيم حركة دوران فتح الإشارة، ومع طلب زيادة زمن توقف المركبات والأخرى للحركة عليها.
وأشار إلى أن شرطة رأس الخيمة ستتجه خلال الفترة المقبلة لوضع كاميرات المراقبة التي تعمل بالتقنيات المتطورة لرصد المخالفين من سائقي المركبات، بعد تزايد أعداد الحوادث المسجلة في المنطقة، والتي أسفرت عن وجود وفيات وإصابات وعرقلة لحركة السير والمرور.
وذكر أن التعديلات المقررة على مدخل منطقة الرمس جاء بعد الملاحظات الموجهه من قبل مستخدمي الطريق، واللجنة المختصة في الإدارة التي تتجه على الدوام من الرقابة، ورصد مختلف المسارات والطرق في الإمارة للتعرف على المواقع التي تتطلب إضافة التعديلات المطلوبة عليها والأخرى الخاصة باعتماد عناصر السلامة المرورية، وغيرها التي تحتاج إلى إزالة لتحقيق الانسيابية المرورية بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية في ذلك.

إشارات الرقمية
وأشار العقيد العلكيم، إلى أن هناك توجهاً لاعتماد الإشارات الضوئية الرقمية، التي تبنتها دائرة الأشغال والخدمات العامة في الإمارة، حيث ستعمل على تجريبها في الطريق المقابل لمركز راك مول، وسيتم بعدها التعرف على إيجابيات هذه التقنية التي يمكن أن يتم تعميمها على مختلف الشوارع والمسارات والتي ستحدد للسائقين زمن التوقف والوقت المناسب لعبور الطريق.
وأكد أن مختلف عناصر ومقومات السلامة المرورية المعتمدة على الطرق والمسارات والموجة من قبل جهود الجهات المعنية في ذلك ستحقق الغاية المطلوبة منها مع تقيد مختلف مستخدمي الطريق بالأنظمة المتعارف عليها في السير والمرور، داعياً الجميع من سائقي مركبات ومشاة إلى احترم الأنظمة للعمل معها نحو الحد من ارتكاب المخالفات والحوادث المختلفة، حفاظاً على الأرواح والممتلكات.
جسر مخرج 119
وقال العقيد العلكيم، إنه جار العمل في المسار الواصل بين منطقة الجزيرة الحمراء تحديداً عند السيراميك بالاتجاه إلى شارع الشيخ «محمد بن زايد « مخرج 119، والذي سيخدم حركة المستخدمين خاصة بعد الانتهاء من تنفيذ الجسر الذي يوصل بين الجزيرة الحمراء إلى شارع الشهداء القريب من مستشفى الشيخ «خليفة التخصصي «والعكس صحيح، وذلك للتقليل من المدة الزمنية في الوصول إلى الوجهتين.
وذكر أن المسار سيوفر مختلف مقومات وعناصر السلامة المرورية الواجب تواجدها للحفاظ على كافة المستخدمين من خطر التعرض إلى الحوادث، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء منه خلال العام المقبل.
وأشار إلى أن دائرة الأشغال والخدمات العامة في الإمارة تعمل على الانتهاء من التحسينات الواقعة على شارع الشهداء والتي تتمثل في إيجاد شارعين منفصل يحوي كل واحد منهما على حارتين لخدمة مستخدمي المنطقة، إلى جانب وضع أهم احتياجات المسار من لوحات وإشارات وغيرها، ذاكرا أنه خلال الأشهر القليلة المقبلة سيتم الانتهاء التام منه وتسليمه.
وذكر إلى أن شارع الشهداء كان يشهد في السابق وقوع الحوادث المرورية المؤلمة المتمثلة في حوادث التصادم وجهاً لوجه منها للمركبات الثقيلة والشاحنات، نظراً إلى كونه شارعاً واحداً، الأمر الذي اعتمدت من خلاله إدارة المرور من رفع التقارير الخاصة عنه للعمل على التغيير الشامل في مواصفاته.

تراجع حوادث المسارات الداخلية
أكد العقيد العلكيم، تراجع الحوادث على شوارع الإمارة الداخلية بنسبة وصلت إلى 95%، وذلك بعد قيام لجنة المطبات في الإمارة بوضع عدد منها خاصة على الشوارع المستخدمة بكثر من قبل الجميع، مشيراً إلى أنه من المسارات التي شهدت تراجعاً كبيراً في الحوادث، الشارع الواصل بين جسر الكوف روتانا حتى شارع منطقة عوافي، حيث اعتمدت الإدارة بالتعاون مع الأشغال وضع أربعة مطبات على مختلف الجوانب للطريق إلى جانب الأخرى الموجودة بالقرب من المدارس الوطنية الواقعة بالقرب من شارع الشيخ «محمد بن زايد».


اقرأ أيضا

بدعم إماراتي.. افتتاح مدرسة بالساحل الغربي في اليمن