الاتحاد

الاقتصادي

مؤتمر الخليج للمعارض يناقش سبل النهوض بسياحة الأعمال رغم الأزمة العالمية

روهيت تالوار الرئيس التنفيذي لـ

روهيت تالوار الرئيس التنفيذي لـ

يناقش مؤتمر الخليج للاجتماعات والمعارض، الذي انطلقت فعالياته أمس، كيفية النهوض بقطاع سياحة الأعمال في الأوقات الحرجة والنجاة من الأزمات، إضافة الى الاستثمار في الموارد البشرية العاملة في تنظيم المعارض والمؤتمرات·
ويسلط المؤتمر الضوء على قيادة الجيل القادم من الشركات العاملة في القطاع السياحي، فضلا عن جميع الاستراتيجيات المتعلقة بتنظيم المعارض والاجتماعات بالطرق الفاعلة ومستقبل ذلك القطاع في الشرق الأوسط وخصوصا في منطقة الخليج·
وأكد متحدثون في المؤتمر، الذي يعقد على مدار يومين، أن منطقة الخليج وخصوصا أبوظبي تتطلع الى مستقبل واعد في سياحة الأعمال، خصوصا مع استراتيجية هيئة أبوظبي للسياحة التي تهدف الى تطوير هذا النوع من السياحة وتعزيز مكانة أبوظبي كوجهة عالمية للاجتماعات والمعارض ، إضافة الى جذب منظمي المؤتمرات والمعارض إليها واستقطاب أهم المعارض والمؤتمرات·
ويجمع المؤتمر، وهو من تنظيم ''الجمعية الدولية لمنظمي الاجتماعات'' الجهة التي تمثل قطاع الاجتماعات والفعاليات الدولية، نخبة من الخبراء والمختصين في مجالات الثقافة والموارد البشرية والتخطيط الإستراتيجي والقيادة وبناء المؤسسات إضافة الى البحث في الإستراتيجيات الأساسية لاستدامة قطاع الإجتماعات الناشىء في الشرق الأوسط أمام التحديات العالمية·
وأكد ليم كون تشان مدير إدارة تطوير المنتج السياحي في هيئة أبوظبي للسياحة في الجلسة الافتتاحية أن الاستراتيجية بعيدة المدى التي تعمل عليها هيئة أبوظبي للسياحة تهدف إلى النهوض في سياحة الأعمال في أبوظبي من خلال الانفتاح والاتصال بجميع الأسواق حول العالم لاستقطاب أهم المؤتمرات والمعارض وتطوير الموارد البشرية العاملة في القطاع السياحي·
وأشار روهيت تالوار الرئيس التنفيذي لـ ''ئءسش ئصشصز'' في عرض قدمه في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر إلى كيفية مواجهة الشركات العاملة في مجال تنظيم الاجتماعات والمعارض للأزمات من خلال كيفية إدارة النفقات ووضع الخطط الاستراتيجية البديلة والقيادة الحكيمة وجذب الزبائن وإدارة السيولة·
من جهتها، أكدت كارين ستوريه شريك إداري في -X''
''CLL ZF CIGOL في جلسة أخرى على أهمية تطوير الموارد البشرية واستغلال المواهب والإبداعات الموجودة باعتبارها أهم المميزات التنافسية والاستراتيجية لأي شركة·
وأشار مشاركون آخرون في جلسات أمس، إلى دور منظمي الاجتماعات والمعارض في توفير ما يحتاجه مشاركي وزوار أي معرض، إضافة الى الشراكات التي تعقدها الشركات المنظمة مع أهم الشركاء خصوصا مع الفنادق وأهمية الانفتاح على الأسواق وتنوعها فضلا عن عرض أبرز الطرق الفاعلة لإيجاد خطط تسويقية استراتيجية خلال الأزمة المالية العالمية·
وضمن فعاليات المؤتمر، تنظم هيئة أبوظبي للسياحة جولة مكثفة للتعريف بالمقومات السياحية والاقتصادية والطبيعية لأبوظبي والمرافق والبنية التحتية الحالية والمستقبلية الخاصة بتطوير سياحة المؤتمرات والحوافز والأعمال·
ويشهد ''مؤتمر الخليج للاجتماعات والمعارض'' انطلاقة ''أسبوع أبوظبي لسياحة الأعمال'' والذي تستضيفه أبوظبي سعيا لتعزيز مكانتها كوجهة عالمية للاجتماعات والحوافز·
ويشهد الأسبوع الحالي انطلاقة ''معرض الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات'' خلال الفترة 31 مارس إلى 2 أبريل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ''أدنيك'' بمساحة إجمالية تزيد على دورة العام الماضي بنسبة 15%، بمشاركة 232 عارضاً، ومن ضمنهم عارضون جدد من 10 بلدان مختلفة· وأفادت شركة ''ريد لمعارض السفر'' المنظمة للحدث، عن زيادة سنوية بنسبة 20% في أعداد الزوار الذين بادروا إلى التسجيل المسبق من أجل زيارة المعرض·
وكانت هيئة أبوظبي للسياحة، التي تدعم المعرض، قالت في بيان صحفي ''إن الإقبال الشديد على المشاركة يعكس بوضوح سعي قطاع الحوافز والمؤتمرات وراء فرص غير مسبوقة في عصر التحديات الاقتصادية الذي نشهده اليوم''·
وأكدت أن معرض الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات سيوفر أفكاراً وفرصاً جديدة لتطوير سياحة الأعمال·
وتضم قائمة المشاركين الجدد في المعرض كلاً من ''طيران الخليج''، و''هيلتون إنترناشونال''، و''كوستا دل سول''، و''موفنبيك''، و''رانديفو إيطاليا''، و''اتحاد مدن الطاقة''، و''روابط السفر العربية''، و''هيئة السياحة في سيول''، و''مجلس سياحة الأردن''، و''تشاينا سي واي تي إس تورز''، و''لندن سبيكرز بيرو''، و''روسكي بروستوري''، وشركة ''فيزيت لندن''·
ويستضيف معرض العام الحالي أضخم برنامج للمشترين المضيفين، وذلك بحضور 245 شخصية من صناع القرار المرموقين من 25 دولة، ثلثهم من الشرق الأوسط، وثلثهم الثاني من آسيا، والأخير من أوروبا·
وفي ختام المعرض، تستضيف أبوظبي أول اجتماع يعقده مجلس إدارة جمعية المدراء التنفيذيين لسياحة الحوافز في الشرق الأوسط لمراجعة ومناقشة تطور أنشطة هذه الهيئة الدولية غير الربحية والتي تكرس أعمالها للسعي الى تميز قطاع الحوافز الذي يقدر حجمه عالميا بمليارات الدولارات

اقرأ أيضا

ضبابية التجارة بين واشنطن وبكين ترفع الذهب