الاتحاد

الاقتصادي

تجار في دبي يطالبون بدعم حكومي وتقليل رسوم الخدمات والجمارك على الواردات

حمد بوعميم خلال الندوة

حمد بوعميم خلال الندوة

طالب تجار في دبي حكومة الإمارة بتوفير الدعم المباشر وغير المباشر لهم بهدف تقليل تكاليف عملياتهم التشغيلية وتحسين قدرتهم التنافسية مع تحصيل رسوم أقل على الخدمات الحكومية والجمركية للواردات وخدمات الموانئ وسن لوائح تحدد تكاليف إيجار النقل والعقارات·
وعلق التجار في مسح ''توقعات تجار دبي لعام ''2009 الذي أجرته غرفة تجارة وصناعة دبي آمال على قيام الحكومة بدعم جهودهم من خلال مشروع إنقاذ شامل للمؤسسات المالية، بما في ذلك الشركات الصغيرة، ووضع سياسات لتشجيع المؤسسات المالية على تسهيل الحصول على رؤوس الأموال· وتوقع 36% من التجار، خلال نتائج المسح الذي أعلن عنه خلال ندوة نظمتها الغرفة أمس حول واقع السوق التجارية في دبي، استمرار الأزمة المالية لمدة تتراوح بين 6 أشهر وسنة في حين يتوقع 46% منهم استمرارها لفترة أطول·
وقال المهندس حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي خلال الندوة، إن مسح توقعات تجار دبي لعام 2009 الذي أجري في الربع الأخير من 2008 أظهر انخفاض توقعات التجار مقارنة بالأعوام الماضية عندما كانت أسعار النفط مرتفعة ومفاوضات اتفاقيات التجارة الحرة جارية، ولكن تجار دبي يملكون من المهارة والخبرة والموارد ما يساعدهم على المضي قدماً في أعمالهم·
وأضاف بوعميم أن ''توفير المعلومات حول نمو القطاعات الاقتصادية وتحديات السوق عنصر أساسي في تعزيز بيئة الأعمال في المجتمع وهذا يساعد الأعمال على تعزيز قدراتها التنافسية وضبط إيقاع أعمالها على ضوء المستجدات الاقتصادية الحالية والمعلومات الجديدة المتوافرة''·
واعتبر بوعميم أن الندوات الاقتصادية التي بادرت الغرفة إلى إقامتها منذ سنتين تأتي في إطار جهود الغرفة لدعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي عبر توفير معلومات محدّثة تفيد التجار ورجال الأعمال في اتخاذ قرارات العمل الصائبة·
وسلطت غرفة تجارة وصناعة دبي في أول ندوة اقتصادية لها للعام 2009 الضوء على عدد من المواضيع الاقتصادية التي تهم مجتمع الأعمال في دبي، بحضور مدير عام الغرفة، والدكتور بلعيد رتاب، مدير تنفيذي أول لقطاع الأبحاث الاقتصادية وتطوير الأعمال المستدامة في الغرفة، والبروفيسور عزالدين عزام، بروفيسور الاقتصاد في جامعة نبراسكا لنكولن الأستاذ الزائر للغرفة وعدد من التجار ورجال الأعمال في دبي·
وناقشت الندوة في عروض تعريفية ثلاثة مواضيع مهمة وهي توقعات تجار دبي لعام 2009 وأداء صادرات أعضاء غرفة دبي في العام ،2008 والقدرة التنافسية لصادرات دبي في الأسواق العالمية·
وتم عرض عوامل السوق التي حددت توقعات تجار دبي خلال العام الحالي، إضافة إلى الجوانب التي لها علاقة بالأزمة الاقتصادية العالمية· وأظهرت الندوة توقعات تجار دبي للعام ،2009 حيث منح التجار في دبي القطاع في الإمارة متوسطا قدره 5,9 بناءً على مقياسٍ من 1 إلى 10 حيث يمثل 10 أكثر التوقعات إيجابية بالنسبة للقطاع·
وناقشت الندوة أداء صادرات أعضاء غرفة دبي في 2008 والتوجهات الرئيسية للصادرات والعقبات التي تواجه سوق التصدير في الإمارة، حيث كشف عن أن قيمة صادرات أعضاء الغرفة في 2008 ارتفعت بنسبة 32% لتبلغ 220 مليار درهم·
وأشار المشاركون في الندوة إلى أنه مع ازدياد التوقعات الاقتصادية سوءاً فإن التحدي في دبي خلال عام 2009 يتمثل في الحفاظ على إمكانيات النمو الاقتصادي الحالي وهذا يتطلب من دولة الإمارات توسيع سوق التصدير أو الاستفادة من القدرات والإمكانات المتوفرة في الأسواق القائمة حالياً·
وعرض البروفيسور عزالدين عزام، نتائج أول مشاريع أبحاث تهدف لتطوير مؤشرات قياس القدرة التنافسية لصادرات دبي حسب القطاع و الصناعة على المستويين الإقليمي والعالمي، والتعريف بأسواق دول معينة تكون فيها صادرات دبي أكثر قدرة على المنافسة من غيرها، مشيراً إلى أن معظم إعادة صادرات دبي تتمتع بالقدرة التنافسية العالية

اقرأ أيضا

تراجع ملموس لأسعار الذهب