الاتحاد

الرياضي

«الأسد الملك» أمل إسبانيا في «يورو 2012»

يورينتي (رويترز)

يورينتي (رويترز)

مدريد (د ب أ) - قبل فترة تزيد بقليل على أربعة أشهر، يبدو فيرناندو يورينتي كمهاجم وحيد أساسياً في المنتخب الإسباني بطل العالم وأوروبا، ويعد يورينتي، مهاجم أتلتيك بيلباو، أكثر مهاجمي إسبانيا في الوقت الحالي جاهزية بالنظر إلى المشكلات التي يمر بها لاعبون مثل فيرناندو توريس وديفيد فيا لأسباب متنوعة.
ويبدو المهاجم طويل القامة في أفضل حالاته البدنية، وأحرز ثمانية أهداف في آخر ست مباريات له مع ناديه. وفي الجولة الماضية للدوري أحرز ثلاثة أهداف “هاتريك” قبل أن يسجل الثلاثاء الماضي هدفين لفريقه في بطولة الكأس أمام ميرانديس.
وقالت صحيفة “ماركا” أمس الأول: عام 2012 بدأ بشكل رائع ليورينتي، ومع تركه وراء ظهره إصابة الركبة التي لحقت به في مباراة فريقه أمام أتلتيكو مدريد، عاد مهاجم أتلتيك بمعدل تهديفي لنجم حقيقي، وجاء أداؤه في الكأس تحت ناظري المدير الفني لمنتخب بلاده، فيسنتي دل بوسكي، من المدرجات، وقال المدرب بعد المباراة: إنه في حالة جيدة للغاية وليته يحافظ عليها، ذلك سيكون جيدا بالنسبة لنا.
ويبدو يورينتي عنصراً شاذاً في منتخب من “قصار القامة”، وفريق قدم المهارة على الأداء البدني، ويسمح له طوله الفارع 193 سم بأن يسيطر على ألعاب الهواء، لكن ميزته الأفضل تتمثل في أنه يجيد التعامل مع الكرة بكلتا قدميه، وهو ليس قوي بدنياً فحسب، ولذلك وجد له مكانا في المنتخب، كما أنه لاعب محبوب للغاية من زملائه بسبب أخلاقه العالية واستعداده الدائم للقيام بأي دور يعهد به إليه دل بوسكي، لكنه الآن أمام مشهد مختلف: أن يتمكن من شغل مركز المهاجم الأساسي للفريق خلال بطولة الأمم الأوروبية التي تستضيفها بولندا وأوكرانيا صيف هذا العام.
ويلوح هذا المشهد في ظل الوضع الذي يمر به المهاجمان الأساسيان فيا وتوريس، فالأول تعرض لإصابة خطيرة ولا يعرف ما إذا كان سيلحق ببطولة أوروبا، أما الثاني فيمر بحالة تراجع في المستوى باتت شبه دائمة.
ويبدو توريس في ذيل السباق، وأرقامه لا تشجع على التفاؤل: ستة أهداف في عام مع تشيلسي، بل إن هناك تكهنات بإمكانية خروجه من قائمة البطولة تماما إذا لم يتحسن أداؤه. ومن المهاجمين الذين يبدون في دائرة المنتخب أيضا ألفارو نيجريدو، لكنه لا يمر أيضاً بأفضل حالاته، خمسة أهداف في 16 مباراة خاضها هذا الموسم مع إشبيلية تمثل رقماً فقيراً للاعب يرغب في شغل مكانة كبيرة مع أفضل منتخبات العالم في الوقت الراهن.
ويبقى أخيرا روبرتو سولدادو، أفضل هداف إسباني في دوري بلاده برصيد 12 هدفاً، وحتى الآن، كان سولدادو لاعباً يتعرض للتجاهل من جانب دل بوسكي، لكن المدير الفني بنفسه اعترف الثلاثاء الماضي بأنه سيستدعي مهاجم فالنسيا للمباراة الودية المقبلة أمام فنزويلا في 29 فبراير.
وتمثل هذه المباراة فرصة طيبة لمعرفة الدور الحقيقي الذي يمكن أن يؤديه يورينتي في المنتخب في الوقت الراهن، وفي غياب فيا عن الفريق، تمثل أيضا فرصة لمعرفة ما إذا كان دل بوسكي سيحترم تاريخ توريس أم سيختار الدفع أساسياً بلاعب بات يستحق اللقب الذي تطلقه عليه الجماهير والصحافة، إنه يورينتي “الأسد الملك”.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!