الاتحاد

الرياضي

14 فريقاً تتنافس في أول دوري لكرة القدم «الشاطئية»

مشاركة كبيرة في دوري الكرة الشاطئية (الاتحاد)

مشاركة كبيرة في دوري الكرة الشاطئية (الاتحاد)

رضا سليم (دبي) - كشف مجلس دبي الرياضي عن تفاصيل انطلاقـة أول دوري لكـرة القدم الشاطئية لموسم 2012، والذي سوف ينطلق يوم 17 فبراير الجاري، بمشاركة 14 فريقاً، والذي يستمر حـتى 23 أبــريل المقبل، كما كشف المجلس عن بقية روزنامة الشاطئية للموسم الجديد، والتي تتضمن بطولتي الكأس خلال سبتمبر والسوبر في أكتوبر المقبل.
جاء ذلك، في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بمقر المجلس بحضور د.أحمد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي، وعلي عمر نائب رئيس اللجنة التنفيذية للكرة الشاطئية بالمجلس وأومنج سوري مدير العمليات في شركة كابيتال للخدمات التجارية.
وأعلن مجلس دبي عن نظام مسابقة الدوري، حيث تم تقسيم الأندية المشاركة إلى 3 مناطق رئيسية في دبي والشارقة والفجيرة، وتضم مجموعة دبي التي تقام مبارياتها على ملعب حديقة الممزر أندية النصر، الوصل، الأهلي، الشباب، دبي وحتا، وتضم مجموعة الشارقة التي تقام مبارياتها بنادي الحمرية، كل من العربي، الحمرية وعجمان، فيما تضم مجموعة الفجيرة التي تقام مبارياتها على شاطئ الفجيرة، فرق دبا الحصن، الفجيرة، الخليج، مسافي واتحاد كلباء.
وتستضيف دبي الأدوار النهائية للدوري التي تنطلق في أبريل المقبل، حيث يتأهل إلى الدور ربع النهائي 3 فرق من مجموعتي دبي والفجيرة، فيما يتأهل من مجموعة الشارقة فريقان، تتسابق فيما بينها بنظام خروج المغلوب من مرة واحدة.
وتم فتح المجال أمام الأندية المشاركة لتسجيل 12 لاعباً كحد أدنى و20 لاعباً كحد أقصى مع السماح لها بتسجيل 4 لاعبين غير مواطنين ما عدا حراس المرمى، فيما يدير المباريات الحكام الذين تم إعدادهم مؤخراً من خلال الدورة المعتمدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” ونظمها مجلس دبي الرياضي واتحاد الشاطئية.
ووجه د.أحمد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي في بداية المؤتمر الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، مؤكداً أن سموه يعد الداعم الأول لكرة القدم الشاطئية، وساهمت توجيهاته باحتضان مجلس دبي الرياضي للعبة وتطويرها على مستوى الدولة، مما مكن منتخب الكرة الشاطئية من تحقيق العديد من الإنجازات على كافة الأصعدة العربية والآسيوية والدولية كما كان لتوجيهات سموه الفضل الأكبر باستضافة دبي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم الشاطئية عام 2009 وكأس القارات 2011.
وأوضح الشريف أن إطلاق مسابقات كرة القدم الشاطئية يعد خطوة في الاتجاه الصحيح لنشر اللعبة محلياً، ورفد منتخبنا بعناصر جديدة قادرة على تقديم الدعم والفائدة الفنية له في الفترة المقبلة، والمساهمة بالحفاظ على مستواه المتميز الذي توج العام الماضي بالحلول بالمركز الرابع في كأس القارات التي استضافتها دبي بمشاركة عمالقة اللعبة.
وأكد علي عمر مدير إدارة الأندية بمجلس دبي أن الفترة الماضية شهدت عقد جلسات مع لجنة الكرة الشاطئية بـ”الفيفا” لاطلاعهم على نظام الدوري والفرق المشاركة، من أجل إبداء ملاحظاتهم وتقديم خبراتهم وأيضاً عقدنا جليات مع اتحاد الكرة قبل وضع برنامج المسابقات، بحيث لا تتعارض مع مسابقات أخرى في اتحاد الكرة، بجانب الزيارات الميدانية للمجالس الرياضية سواء أبوظبي والشارقة وأيضاً زيارات لكل أندية الدولة، حتى وصلنا إلى البرنامج الذي وضعناه للدوري.
واستعرض بدر حارب مدير منتخب الشاطئية وعضو اللجنة المنظمة نظام المسابقات الثلاثة والفرق المشاركة وجدول البطولة والذي يتضمن مباريات الدوري يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع.
وأكد بدر حارب أن كرة القدم الشاطئية بالدولة حققت نجاحات وإنجازات كبيرة ومشهودة على كافة الأصعدة خلال فترة زمنية قياسية نسبياً، حيث تم تشكيل أول منتخب وطني للعبة عام 2006 فقط، وتعود هذه النجاحات بالمقام الأول إلى الحرص الذي تناله اللعبة من قبل مجلس دبي الرياضي واتحاد كرة القدم، حيث توجت جهودهما بإبرام اتفاقية رعاية عام 2009 ساهمت بشكل واضح وملموس بترسيخ مكانة الدولة على خريطة الأحداث والبطولات الرياضية الدولية، عندما استضافت إمارة دبي نهائيات كأس العالم لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وقارة آسيا.
من ناحية أخرى أعلن مجلس دبي الرياضي في المؤتمر الصحفي عن التعاقد مع شركة كابيتال للخدمات التجارية، لتصبح الوكيل المعتمد لترويج لعبة كرة القدم الشاطئية في الإمارات، وتقوم الشركة خلال مدة العقد الممتدة لـ 5 سنوات مقبلة بترويج لعبة كرة القدم الشاطئية بداية من قاعدة الناشئين وصولاً إلى المسابقات المحلية والمنتخب الوطني، والتواصل واستقطاب الشركات والمنظمات العالمية لدعم اللعبة والمساهمة بنشرها وزيادة قاعدة الجماهير المتابعة لها داخل الدولة من مختلف فئات المجتمع من مواطنين ومقيمين.
وأكد أومنج سوري مدير العمليات في كابيتال أن الشركة تتولى الخدمات التسويقية لبطولات الدوري والكأس وكأس السوبر للشاطئية من مختلف جوانبها المتعلقة بالحقوق التجارية للبث الفضائي والرعاية والهدايا والمنتجات، إلى جانب رعاية المنتخبات الوطنية في مشاركاته الخارجية.
جوائز كبيرة للبطولة
أكد أحمد الشريف أن التفكير في جوائز البطولة كان في اتجاهين، الأول وهو دعم الأندية بمبالغ مالية لمساعدتها على تجهيز فرقها، والاتجاه الثاني هو رفع قيمة الجوائز المالية للفرق الأوائل، بحيث نحفز الفرق على المنافسات، وجلب أفضل اللاعبين، ولا زالت جوائز البطولة تحت الدراسة وستكون كبيرة لأصحاب المراكز الأولى، وما ينطبق على الدوري يطبق أيضاً على بطولتي الكأس والسوبر.
وأشار إلى أنه مسموح مشاركة لاعبين من الفريق الأول والرديف في دوري الشاطئية، نظراً لأن اللعب في مثل هذه المباريات يرفع معدلات اللياقة البدنية وأيضاً المتأهلين، بعد العودة من الإصابات، ولن تكون هناك مشاكل في مشاركة اللاعبين، طالما أنها تجهزهم للعب مع فرقهم.
16 حكماً يديرون مباريات الدوري
كشف المحاضر الدولي للتحكيم في الكرة الشاطئية والمسؤول عن الحكام محمد سعيد أن الدورة الأخيرة التي أقمناها للحكام أفرزت عن 30 حكماً، إلا أن مباريات الدوري يقودها 16 حكماً من بينهم حكمان دوليان، ويتم خلال الأيام المقبلة عقد اجتماع مع الحكام الذين يديرون مباريات الدوري لتوضيح القوانين والتأكيد عليها، من أجل أن تكون بداية الحكام جيدة في الدوري.
وكشف محمد سعيد عن أن هناك مجموعة من الحكام الصغار يشاركون في تحكيم مباريات بطولة الفرجان ويكونوا نواة لحكام المستقبل في اللعبة.
سر غياب أندية أبوظبي
عن سر عدم وجود أندية أبوظبي، قال علي عمر إن مجلس دبي وجه الدعوة لها للمشاركة في الدوري من خلال مجلس أبوظبي الرياضي، وكانت هناك اجتماعات معها إلا أنها سوف تشارك في مرحلة لاحقة.

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"