الاتحاد

الرياضي

محسن متولي الأكثر تحليقاً مع كتيبة «الصقور»

حسن عبدالرحمن (يسار) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة حيدروف (الاتحاد)

حسن عبدالرحمن (يسار) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة حيدروف (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) – في قائمة الإمارات لم يوجد اللاعب الذي خاض 12 مباراة مع “الصقور” هذا الموسم ، وهو مؤشر يؤكد انعكاس عدم استقرار الأجهزة الفنية على الفريق، وبالتالي عدم ثبات التشكيل من مباراة إلى أخرى، وربما تشهد الفترة الحالية حالة من الإنتعاشة، وهو الأمر الذي يصب في مصلحة الإمارات، الباحث عن توفيق أوضاعه من أجل البقاء.
ويعتبر المغربي محسن متولي الأكثر مشاركة في مباريات الفريق، حيث لعب 990 دقيقة في 11 مباراة، وهي نسبة تؤكد أن اللاعب من العناصر المؤثرة في تشكيلة “الصقور”، يليه فيصل أحمد 854 دقيقة في 11 مباراة، ثم محمد علي عمر 810 دقائق في 9 مباريات، وأحمد إبراهيم الشاجي 765 دقيقة في 9 مباريات، وأوروك النيجيري 748 دقيقة في 9 مباريات، وخالد شماريخ 729 دقيقة في 9 مباريات، وعبد الله علي 730 دقيقة في 9 مباريات.
وبعد ذلك تنوعت مشاركات اللاعبين في توليفة الصقور، حيث شارك خيري خلفان الحمادي في 698 دقيقة خلال 9 مباريات، وبجمان نوري 549 دقيقة في 6 مباريات، ومصطفى سعيد الساعدي في 537 دقيقة في 7 مباريات، وعبد الله جمعة الشحي 526 دقيقة في 8 مباريات، وهيثم مطروشي 465 دقيقة في 10 مباريات، ووليد عنبر 423 دقيقة في 8 مباريات، وخالد درويش في 400 دقيقة في 7 مباريات ، والحسن كيتا 386 دقيقة في 5 مباريات ، وإدريس فوزي جوهر 343 دقيقة في 4 مباريات، ومحمد علي الشحي 375 دقيقة في 5 مباريات، ومالك أحمد 313 دقيقة في 4 مباريات، وعبد الله فرج مرزوق 294 دقيقة في 4 مباريات، ومحمد علي جابر 180 دقيقة في مباراتين، وديارا 180 دقيقة في مباراتين، وأحمد عبد الحميد 149 دقيقة في 4 مباريات، وفيصل علي 105 دقائق في 3 مباريات، وحارب محمد سالم 97 دقيقة في 3 مباريات، محمد سعيد جمعة 90 دقيقة في مباراة واحدة، وعلي سعيد صقر 45 دقيقة في مباراة واحدة، وعبد الله محمد زراع 34 دقيقة في مباراة واحدة.
مفارقة الحسن والحسين
مصادفة في “صقور الإمارات”، حيث يوجد الشقيقان الحسن صالح والحسين صالح، حيث يلعب الأول في الوسط، والثاني كمهاجم، وشارك الحسن لمدة دقيقتين فقط حتى الآن، وبينما ظهر الحسين لمدة 32 دقيقة، لكن في مباراتين.

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة